من المتوقع أن يعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الاثنين، استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة للتعامل مع إيران، وذلك في أول خطاب موسع يلقيه منذ تولي المنصب الشهر الماضي. ويعتزم بومبيو تقديم «خريطة طريق دبلوماسية» من أجل التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع إيران في الخطاب الذي سيلقيه في التاسعة صباحا (1300 بتوقيت جرينتش) بمؤسسة «هيريتيج» في واشنطن. وصرح مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية الأسبوع الماضي بأن الاستراتيجية الجديدة تهدف إلى وضع إطار يتعامل مع مجمل التهديدات الإيرانية. ويأتي هذا بعد أسبوعين من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع إيران عام 2015، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران. وأعلنت الخارجية الأميركية أن بومبيو أجرى مشاورات مع وزراء الخارجية في كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وهي الدول الراعية للاتفاق، قبل خطابه. تجدر الإشارة إلى أن الصين وروسيا هما الطرفان الآخران في الاتفاق. وسيدعو الخطاب إلى إجراء مراجعات للاتفاق بصورة تعالج مخاوف ترامب: كالبنود التي تسمح بتلاشي بعض القيود الموجودة في الصفقة مع مرور الوقت، وتطوير إيران لصواريخ باليستية، ومشاركتها في حروب أهلية في المنطقة، والقصور في نظام التفتيش.