الاتحاد

الرياضي

بويول: مصممون على اللقب و”استوديانتس” أبرز المنافسين

بويول كابتن فريق برشلونة يحمل كأس أبطال أوروبا

بويول كابتن فريق برشلونة يحمل كأس أبطال أوروبا

أعد موقع “الفيفا” لكرة القدم حواراً موسعاً خاصاً ببطولة كأس العالم للأندية مع لاعب برشلونة الملقب بـ” القلب الشجاع”، وورد في الحوار أن كارلوس بويول كابتن الفريق لم يسبق له الفوز بتلك البطولة حيث لم يشارك في المباراة النهائية أمام انترناسيونال البرازيلي الذي كان يقوده المدرب آبل براجا من المدرجات في نهائي 2006.
وقال بويول إنه يمني النفس بمعانقة هذا اللقب العالمي بعد أن حصل هو وزملاؤه على فرصة ثانية لاستدراك ما فات والفوز بلقب البطولة. ويضع قلب دفاع برشلونة بطولة أبوظبي على رأس أولويات الموسم الكروي 2010-2009، وسيحاول جاهداً حث زملائه لمعانقة هذا اللقب، الذي ينقص خزانة النادي.
الجدير بالذكر أن بويول يمثل أحد دعائم الفريق الكاتالوني خلال الموسم الكروي المنصرم، وقاد الفريق بثبات نحو العديد من الإنجازات سنة 2009، وكان نجم المباراة في كلاسيكو أسبانيا الذي جمع بين البارسا والريال الأسبوع الجاري.
ولم يخف هذا اللاعب أمله في الاستحواذ على المزيد من الألقاب حيث قال: “كأس العالم للأندية بطولة مهمة وهذا أمر بديهي، يريد فريقنا التتويج بجميع الألقاب، وقد أفلتت منا الفرصة 2006، لذلك سنلتزم بالدفاع عن فرصتنا في الظفر باللقب الحالي”.
وتذكر كابتن “البارسا” بحسرة ضياع الكأس من بين يدي أصدقائه 2006 في المباراة النهائية، وأقر أن سبب الهزيمة في ذلك الوقت كان سوء الحظ، وأكد أن نية زملائه عدم تكرار هفوات الماضي، وقال: “عندما نشارك في مسابقة من المسابقات، يحس المرء منا بأن الفرصة مواتية للتتويج، كنا نريد اللقب في تلك البطولة، وقد لاحظ المتتبعون هذا الأمر منذ الدقائق الأولى من المباراة النهائية، وأضعنا فرص التهديف التي حصلنا عليها بينما استطاع خصومنا التفوق بعد هجوم مضاد من هجمة مرتدة، ولم نتمكن من استعادة زمام الأمور في المباراة، أما الآن لدينا اليوم فرصة جديدة ومواتية للفوز بهذا اللقب”.
وأضاف: “أنا ملتزم بالدفاع عن ألوان البرشا والمنتخب وبالشراسة ذاتها وأرغب في الفوز بأكبر عدد من الألقاب، ولكن لا أستبق الأمور، ولا بد أن نفكر في كل بطولة على حدة”.

تجربة صعبة ومثيرة

ورغم ثقة بويول في مؤهلات زملائه وفريقه، فإنه يعلم أن مسابقة كأس العالم للأندية تجربة صعبة وعسيرة، لذلك استرسل في الحديث عنها قائلاً: “نعلم أننا سنواجه فرقاً من العيار الثقيل لذلك يتعين علينا اجتناب الثقة الزائدة في النفس، سنقارع فرقاً نجهل عنها الكثير لا هي بالإسبانية ولا بالأوروبية لذلك نحاول دراسة طرقها في اللعب بدقة، ولم نقم بعد بمشاهدة مباريات خصومنا في هذه الدورة إذ يضطلع الفريق الفني الآن بهذه الأمور، وسنشاهد أشرطة الفيديو قبل بدء البطولة”.
وأقر كارلوس بمعرفته السابقة بنادي إستوديانتيس دي لا بلاتا واعترف بقوة هذا الخصم معلقاً: “إنه فريق قوي وصعب المراس وسيكون من بين المرشحين لنيل لقب هذه البطولة إلى جانب فريقنا”، ووصف ابن كاتالونيا: “نجم الفريق الأرجنتيني خوان سيباستيان فيرون لاعب عظيم وذو شخصية قوية”، ولكنه استدرك بسرعة محذراً: “لا يجب استباق الأمور والحديث عن مباراة النهائي المحتملة”، وقال: “يتعين علينا بلوغ هذا الدور أولاً، وسيكون هذا الأمر صعباً أياً كان خصمنا”.
وسوف تكون كأس العالم للأندية بداية الكثير من التحديات بالنسبة لبويول سواء مع برشلونة أو مع المنتخب الأسباني، حيث حصد برشلونة الأخضر واليابس السنة الماضية، ويمني كل محبيه بتكرار هذا الإنجاز، ورغم ذلك لم يستبق بويول الأحداث وعلق قائلاً: “سيكون هذا الأمر صعباً، بالنظر لقوة الخصوم وشراستهم، ويمتلك فريقنا الكثير من المزايا، وسنحاول الدفاع عن الألقاب جميعها، ولن يكون هذا الأمر سهلاً بطبيعة الحال”.

مونديال جنوب أفريقيا

وعن اقتراب موعد كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010، وعن الفرق بين الدفاع عن ألوان برشلونة وعن قميص المنتخب الأسباني أجاب: “لا فرق بين الأمرين، أنا ملتزم بالدفاع عن ألوان البارسا والمنتخب وبالشراسة ذاتها وأرغب في الفوز بأكبر عدد من الألقاب، ولكن لا أستبق الأمور وأفكر في المنافسات كل على حدة”.
وأكد في هذا الصدد على عدم وجود اختلافات كبيرة بين نهج برشلونة ومنتخب أسبانيا على المستوى التكتيكي حيث قال: “نعم، أسلوب الفريقين متشابهان، كما أن المنتخب يضم عدداً كبيراً من لاعبي برشلونة إلى جانب لاعبين آخرين ذوي مستوى رفيع، وأنا سعيد بوجودي مع الطرفين”.
واعترف بويول في نهاية الحوار بأمله في معانقة هذين اللقبين العالميين موسم 2009-2010، وقال: “أحلم بطبيعة الحال بهذا الأمر ولكن علينا إثبات مؤهلاتنا فوق رقعة الميدان، أنا متفائل جداً وسأبذل جهداً جهيداً لتحقيق هذا الحلم”.

اقرأ أيضا

كاسياس: كريستيانو رونالدو هو الأقرب للفوز بالكرة الذهبية