الاتحاد

الرياضي

الجولة السابعة من بطولة العالم لـ”الفورمولا-1” تنطلق غداً

طموحات كبيرة لفريق أبوظبي في الجولة السابعة من عرس الزوراق السريعة

طموحات كبيرة لفريق أبوظبي في الجولة السابعة من عرس الزوراق السريعة

يتأهب فريق أبوظبي لخوض المغامرة الصعبة غدا على كاسر الأمواج من خلال مشاركته في الجولة السابعة من بطولة العالم لزوارق الفورمولا1 في مشواره للدفاع عن صدارته المستحقة لهذا الموسم، حيث يبدأ غدا السباق الرئيسي للمرحلة الأولى من الجولة، والتي سيشارك من خلالها ثمانية عشر زورقا يمثلون دول: الإمارات، قطر، إيطاليا، بريطانيا، السويد، النرويج، فرنسا، ألمانيا، سلوفاكيا والبرتغال.

المتسابقون يدخلون أجواء السباق مبكرا من خلال أحداث اليوم، والتي ستبدأ مع الفحص الفني لجميع الزوارق المشاركة وإخضاعها لمواصفات الاتحاد الدولي للرياضات البحرية للتأكد من أهليتها للمشاركة، كما سيتم اليوم بدء التسجيل الرسمي وتقييد أسماء المتسابقين المشاركين في جولة أبوظبي، بالإضافة إلى استعدادات كافة الفرق في خيامها وإعداد الزوارق من أجل سباق الغد.

وخضع ثاني القمزي وأحمد الهاملي لتدريبات مكثفة طوال اليومين الماضيين على مسار السباق الذي تم وضعه أمام جزيرة اللولو، حيث يشغل الموقع القديم على كاسر الأمواج كورس السباق الأصلي، والذي تمنع اللجنة المنظمة القيام بأي تمارين من خلاله، ولذلك وضع الطاقم الفني للفريق بإشراف سكوت جيلمان وناصر الظاهري مسارا آخر أدى من خلاله المتسابقون تمارين مختلفة وفي سرعات مختلفة للرياح.
وخاض القمزي والهاملي تدريبات أمس الأول في ظل ارتفاع طفيف للرياح، حيث قال ناصر الظاهري: “الرياح في مصلحة المتسابقين من أجل الاستعداد لأي تغيير في المناخ غد وبعد غد، ولا يختلف كورس التمرين عن الكورس الأصلي كثيرا، حيث ركزنا على زيادة جرعة الانتباه لدى المتسابقين بأماكن بويات الالتفاف وأفضل أوقات السباق للتجاوز والتقدم للأمام، كما أن تغير خوض التمارين في أجواء مختلفة كان إيجابيا ولصالحنا للاستعداد لأي طارئ وقت السباق”.

وأضاف: “يشارك القمزي بزورقه الجديد الذي خاض من خلاله جولة الدوحة في الأسبوع الماضي، والذي أبرز من خلاله قدرات غير عادية ومهارة كبيرة، أما بالنسبة للهاملي فيدخل السباق بزورقه ماركة بابا بنفس إستراتيجية الفريق التي اتبعها في جولة قطر”.
ورفض إعطاء أي أرقام تفصيلية عن نتائج السرعة، مؤكدا أنه ليس من المنطقي كشف الأوقات التي تمكن من خلالها الفريق إنهاء تمريناته، ولكنه أكد في الوقت ذاته أن كلا المتسابقين حققا أرقاما وأزمنة قياسية من خلال كورس السباق تبشر بالخير.

وقال: “الفريق يملك عددا من الزوارق الاحتياطية التي ستكون جاهزة لدخول السباق في حال حدوث أي عائق للزوارق الأصلية”، كما كشف عن استعداد الفريق من أجل الدفاع عن صدارته للبطولة من خلال مراحل جولة أبوظبي. ويحتل القمزي حاليا صدارة البطولة برصيد 112 نقطة، ويأتي خلفه الإيطالي جيدو كابليني ورصيده 109 نقاط، وثالثا السويدي جوناس آندرسون برصيد 99 نقطة، ورابعا الفنلندي سامي سيليو ورصيده 88 نقطة، ومن المتوقع أن يشهد سباق الغد صراعا عنيفا بين زوارق المقدمة من أجل الوصول إلى الصدارة قبل الجولة الختامية الأسبوع المقبل التي ستقام في إمارة الشارقة.

تهيئة نفسية

قبل سباق الغد أوضح سكوت جيلمان مدير الفريق ومدرب المتسابقين على أهمية الإعداد النفسي للمتسابق من أجل دخول السباق بدون أي ضغوط حيث قال: “قبل التدريب والتجهيز البدني والمهاري للسباق، لابد من التركيز على الجاهزية النفسية للمتسابق وعلى استعداده ذهنيا للسباق، عندما كنت أحد متسابقي فريق أبوظبي في السابق كنت أركز على تصفية ذهني في كل سباق، وعلى التركيز على الفوز بأحد المراكز الأولى دون التفكير في تأثير ذلك على الموقف العام للبطولة، وهذا ما حاولت شرحه لكل من القمزي والهاملي لكي يقوما بتطبيقه من خلال سباقي جولة أبوظبي، ولكي يبتعد القمزي عن التفكير في حسبة النقاط وتعقيدات الصدارة”.
وقال: “عقلية المتسابقين الاحترافية ساعدتني كثيرا في إيصال الفكرة والمعلومة إلى أذهان المتسابقين، سنخوض سباق الغد بدون أي ضغوط تذكر على نفسية اللاعبين”.
وكشف سكوت عن خطة قام بها لتعريف المتسابقين أكثر بكورس أبوظبي من خلال استعراض شرائط سابقة لجولات السنوات الماضية، وإعطاء المتسابقين لمحة فنية عن الكورس.

صدارة ظبيانية في الفرق

يتصدر فريق أبوظبي المنافسة على لقب الفرق قبل بدء جولة أبوظبي، حيث وصل للنقطة رقم 171، بفارق كبير عن صاحب المركز الثاني فريق زيبتر الإيطالي الذي يمتلك 124 نقطة، ويأتي في المركز الثالث فريق أذربيجان برصيد 121 نقطة، وهو الفارق الكبير الذي ضمن من خلاله فريق أبوظبي أن يكون هذا اللقب من نصيبه قبل انتهاء البطولة بجولتين.
وينافس فريق أبوظبي أيضا على لقب أسرع دورة من خلال بطله أحمد الهاملي صاحب السرعات العالية والمهارة المميزة في انطلاقاته، حيث يحتل حاليا المركز الثاني في المنافسة على هذا اللقب برصيد 106 نقطة، ويفصله عن المتصدر جي برايس ممثل الفريق القطري نقطة واحدة فقط.
ومن خلال المنافسة على لقب السرعة يحتل الهاملي المركز الرابع برصيد 111 نقطة ولديه فرصة التقدم إلى الأمام من خلال المراحل المتبقية من البطولة، وبشكل عام فإن فريق أبوظبي قدم عطاء كبيرا من خلال منافسته على جميع ألقاب البطولة وعدم الاكتفاء بتصدر اللقب العام فقط.

زورقا الإمارات بالرقمين 5 و 6

تحمل زوارق فريق أبوظبي في جولة أبوظبي الرقمين خمسة وستة، حيث سيحمل زورق ثاني القمزي الرقم خمسة، وسيكون رقم ستة على زورق أحمد الهاملي، وفي دعابة طريفة للقمزي أعلن أنه يحمل الرقم الذي سيصل إليه عدد ألقاب فريق أبوظبي في هذه البطولة بعد أن أحرز اللقب أربع مرات في الأعوام الماضية، مشيرا إلى أن الخامسة ستكون في هذا الموسم.

الهاملي الأصغر

تتراوح أعمار المشاركين في بطولة العالم لزوارق الفورمولا1 حاليا بين الخمسين والثامنة والعشرين، حيث يعد جي برايس ممثل الفريق القطري أكبر المشاركين سنا، حيث يبلغ من العمر واحد خمسون عاما، أما أصغر المشاركين فهو بطلنا أحمد الهاملي الذي يبلغ من العمر تسعة وعشرون ربيعا.
الأرقام السابقة تثبت أن الهاملي بطل يستحق كل تقدير بحكم أنه من أصغر المتسابقين سنا ولكنه مع ذلك يقف شامخا بين أفضل المتسابقين في الوقت الحالي في البطولة، فهو في المركز التاسع في الترتيب العام.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!