صحيفة الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تدرس محاكاة الإشارات الضوئية لتنظيم أولويات المرور

علي خلفان الظاهري وأحمد الشحي ومحمد ضاحي وعدد من الضباط والإعلاميين (تصوير جاك جبور)

علي خلفان الظاهري وأحمد الشحي ومحمد ضاحي وعدد من الضباط والإعلاميين (تصوير جاك جبور)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

حققت شرطة أبوظبي مؤشرات إيجابية في مستويات السلامة المرورية بإمارة أبوظبي خلال العام الماضي مقارنة بعام 2016. وأعلن العميد علي خلفان الظاهري مدير قطاع العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، خلال مؤتمر صحفي أمس في مديرية المرور والدوريات بأبوظبي، عن انخفاض عدد الحوادث المرورية بنسبة 12%، والوفيات بنسبة 31%، والإصابات البالغة بنسبة 4%، فيما انخفضت الوفيات إلى 5.7 لكل 100 ألف نسمة، محققة معدلاً أفضل في المؤشر المستهدف، البالغ 7.34 لكل 100 ألف نسمة.
وذكر أن الحوادث المرورية، انخفضت من 1740 حادثاً في 2016 إلى 1533 حادثاً في 2017، بنسبة 12%، فيما انخفض عدد وفيات الحوادث من 289 حالة وفاة في 2016 إلى 199 في 2017، بنسبة 31%، وانخفضت الإصابات البالغة من 156 إصابة في 2016 إلى 149 في 2017، بنسبة 4%، كما سجلت المؤشرات انخفاضاً في وفيات حوادث الدهس من 63 وفاة عام 2016 إلى 50 حالة وفاة في 2017، بنسبة 21%.
وكشف مدير قطاع العمليات المركزية عن أن «السرعة الزائدة» تصدّرت إجمالي مؤشر المخالفات المرورية المرتكبة خلال العام الماضي 2017، بنسبة 79.8%، من إجمالي المخالفات البالغة 4 ملايين و637 ألفاً و152 مخالفة، كما بلغ نسبة الحوادث التي ارتكبها الشباب في الفئة العمرية 18 - 30 عاماً، 44.8% من إجمالي الحوادث في الفترة الزمنية نفسها.
وأرجع النتائج الإيجابية لتحسّن مستويات السلامة المرورية، إلى الجهود المبذولة التي تم تنفيذها، والمتمثلة في أولوية جعل الطرق أكثر أمناً، وتطبيق خطة شاملة تم خلالها تكثيف التوعية والرقابة على الطرق، ونشر أجهزة الرادارات، وتعزيز الشراكة والإيجابية مع شرائح المجتمع كافة.
وأكد الظاهري، مواصلة الجهود المبذولة بالتنسيق مع الشركاء، لتحقيق الأولويات الاستراتيجية للسلامة المرورية، والتي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي خلال (2016 - 2020)، وتشمل 5 محاور رئيسة: «سلامة المركبات، الأعمال الهندسية، الضبط المروري، التعليم والتدريب والتوعية، والاستجابة في حالات الطوارئ»؛ بهدف الوصول إلى 5.5 وفاة لكل 100 ألف نسمة في عام 2020.
وأشار إلى أن شرطة أبوظبي حرصت على تعزيز السلوك الإيجابي، والالتزام بقانون السير والمرور بين السائقين، من خلال إطلاق العديد من المبادرات المرورية، منها: إلغاء النقاط المرورية، وخفض المخالفات المرورية بنسبة 50%، والإعلان عن مواقع الرادارات المتحركة على الطرق بإمارة أبوظبي عبر منصات شرطة أبوظبي، ومبادرة دورية السعادة، ومبادرة الحجز المنزلي للمركبات، وتجديد المركبات دون ربط معاملاتها بالمركبات الأخرى على ذات الرمز المروري، فضلاً عن مبادرة مقاعد الخير للأطفال.
واستعرض الظاهري أسباب وقوع الحوادث المرورية، منها الانحراف المفاجئ، عدم ترك مسافة أمان كافية، وعدم تقدير مستعملي الطريق، وعدم الالتزام بخط الطريق، والسرعة من دون مراعاة ظروف الطريق، والإهمال وعدم الانتباه، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، وعدم إعطاء الأولوية لعبور المشاة، والقيادة تحت تأثير مسكر، ودخول طريق رئيس من دون التأكد من خلوه.
وتطرّق إلى أبرز المخالفات المرورية التي ارتكبها السائقون خلال العام الماضي 2017، منها قيادة مركبة منتهية الترخيص، وعدم ربط حزام الأمان أثناء القيادة، وعبور المشاة من غير الأماكن المخصصة، وعدم التزام المركبة الخفيفة بخط السير الإلزامي، والانشغال عن الطريق أثناء القيادة باستعمال الهاتف، وعدم ترك مسافة أمان كافية خلف المركبات الأمامية، وعرقلة حركة السير، والوقوف بشكل خاطئ.
وأشار مدير قطاع العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي إلى الجهود التطويرية لشرطة أبوظبي لوضع حلول ذكية لزيادة كفاءة الطرق والشوارع كالأبراج الذكية، ودراسة محاكاة الإشارات الضوئية لتنظيم أولويات المرور، وتفعيل استخدام نظام الشرطي الذكي smart officer، وإلغاء المخالفات المرورية الورقية، وترقية جميع الدوريات المرورية لشرطة أبوظبي وتحويلها إلى ذكية، كما تشمل الجهود، تطوير استخدام جهاز الرادار «القناص» وربطه مع قاعدة المرور الاتحادي لإرسال المخالفات للسائقين مباشرة، وتفعيل دور الدراسات المرورية والأبحاث في تطوير العمل الشرطي، والتنسيق مع المراكز البحثية في إمارة أبوظبي.

وأكد الظاهري أهمية دور وسائل الإعلام في تعزيز السلامة المرورية، داعياً إلى الحصول على المعلومات من مصادرها الرسمية، مشيراً إلى ضرورة الالتزام بقانون السير والمرور، حفاظاً على سلامة السائقين ومستخدمي الطرق، لافتاً إلى ضرورة ترك مسافة كافية خلف المركبات، والالتزام بربط حزام الأمان، وعدم الانشغال عن القيادة بالرد على الهاتف.
وبين أنه سيتم تفعيل 14 برجاً ذكياً خلال العام الجاري، مشيراً إلى أن فرص التحسين عالية، وستكون المخرجات مثمرة.