الاتحاد

الاقتصادي

اختتام اجتماعات “التجارة العالمية” دون نتائج

شرطيان سويسريان يتحدثان مع متظاهرين أمام مقر اجتماعات وزراء منظمة التجارة العالمية في جنيف

شرطيان سويسريان يتحدثان مع متظاهرين أمام مقر اجتماعات وزراء منظمة التجارة العالمية في جنيف

اختتم وزراء تجارة وممثلو الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية أمس اجتماعهم الوزاري الأول منذ أربع سنوات في جنيف لمراجعة أداء المنظمة، بدون نتائج مهمة. وشهدت محادثات اليوم الأخير من اجتماعات وزراء المنظمة مناقشة دور المنظمة في إخراج الاقتصاد العالمي من أسوأ موجة ركود يتعرض لها منذ الحرب العالمية الثانية.
وسيطرت على الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية دعوات الوزراء إلى ضرورة دخول الدول الأعضاء في المنظمة وعددها 153 دولة في مفاوضات ماراثونية بهدف التوصل إلى اتفاق لتحرير التجارة العالمية خلال العام المقبل.
وتلعب الدول النامية دور رأس الحربة بالنسبة للجهود الرامية إلى إتمام جولة محادثات الدوحة لتحرير التجارة العالمية بنجاح بسبب خوف تلك الدول من احتمال إمكانية تأخير التوصل إلى اتفاق لتحرير التجارة العالمية أو حتى التخلي عنه تماما بعد نحو 8 سنوات من المفاوضات المضنية الرامية إلى التوصل لاتفاق متعدد الأطراف في هذا المجال. وفي هذه الحالة ستصبح الدول النامية مضطرة للتعامل مع نظام التجارة العالمية الحالي الذي حاولت تغييره خلال محادثات الدوحة عام 2001.
وقال فاروق خان وزير تجارة بنجلاديش أمام مؤتمر منظمة التجارة العالمية امس “نحتاج إلى دعم وتعاون مخلص من شركائنا من الدول المتقدمة”. وفي إشارة إلى قلق الدول النامية من احتمالات انسحاب التكتلات التجارية الرئيسية في العالم مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من جولة محادثات الدوحة طرحت تلك الدول رسالتها الواضحة حول الرغبة في إتمام جولة الدوحة.
ومن جانبه، قال وزير التجارة في بوركينا فاسو محمدو سانو إن منتجي القطن الافارقة سينظرون في اتخاذ تحرك قانوني ضد واشنطن إذا لم تتراجع فوراً عن الدعم “الضار” لمزارعي القطن الأميركيين.
وأكد سانو أنه ليس من المعقول بالنسبة للدول الافريقية الفقيرة أن تنتظر حتى اختتام جولة الدوحة المتعثرة من المحادثات التجارية كي يمكن اصلاح التشوهات في السوق. وأضاف “لا يمكننا الانتظار للابد لأن كل صناعة القطن لدينا ستختفي”. وتابع “اذا لجأنا للقضاء ضد الولايات المتحدة فسيكون ذلك حقنا. إنه ليس تهديداً. لنا الحق في عمل ذلك بأسلوب نزيه تماماً” .
ورخصت محكمة منظمة التجارة العالمية للبرازيل الشهر الماضي بفرض عقوبات تجارية على واشنطن في نزاع مماثل بشأن الدعم للقطن الأميركي. والولايات المتحدة اكبر مصدر للقطن في العالم. وفي وقت سابق، قال وزير التجارة في جنوب افريقيا روب ديفيز إن واشنطن ينبغي أن تجري تخفيضات لدعم القطن قبل إكمال المتبقي من جولة الدوحة

اقرأ أيضا

النفط ينخفض بعد خطاب ترامب