الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» و «إي أون» تؤسسان مشروعاً لخفض الكربون

زوار معرض طاقة المستقبل يعبرون أمام جناح “مصدر” التي عززت دورها في مشروعات خفض وتجارة الكربون

زوار معرض طاقة المستقبل يعبرون أمام جناح “مصدر” التي عززت دورها في مشروعات خفض وتجارة الكربون

أطلقت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” مشروعاً مشتركاً مع “إي أون” باسم “إي أون مصدر” التكاملية للكربون (EMIC)، بهدف تطوير مشاريع الحد من الانبعاثات الكربونية وتجارة الكربون في السوق العالمية.
وبحسب بيان صحفي ورد أمس، ستركز شركة (EMIC) التي ستتخذ من مدينة مصدر بأبوظبي مقراً لها، على الاستفادة من فرص النمو في سوق الكربون من أجل تحويل الانبعاثات الكربونية إلى أصول قابلة للتداول عن طريق تحسين كفاءة استخدام الطاقة في المنشآت الصناعية.
كما ستقوم الشركة بتمويل وتطوير وتنفيذ المشاريع في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، مع التركيز بصفةٍ خاصة على توليد الطاقة والنفط والغاز.
وسيعمل المشروع على خفض الانبعاثات الكربونية عن طريق تحويل الكربون إلى أصول نقدية وفق متطلبات آلية التنمية النظيفة التابعة للأمم المتحدة أو وفق أي آلية يتم التوصل إليها في المستقبل حول المناخ.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لمصدر إن هذه المبادرة تعزز من أُطر العلاقة المتينة والناجحة التي تجمع مصدر بشركة إي أون، والرؤية المشتركة لكلا الشركتين فيما يتعلق بسوق الكربون واختيار التقنيات.
كما أن الاتفاقية تمثل فرصةً ثمينةً للاستفادة من ميزتنا التنافسية لخلق القيمة في السوق العالمية، بحسب الجابر.
وستصبح شركة (EMIC ) إحدى الشركات الرائدة في إدارة مشاريع المعنية بالحد من الانبعاثات الكربونية وستتمكن من تحقيق ذلك بجهودها الذاتية.
وستعمل (EMIC) على الاستفادة من مواطن القوة لكلا الشركتين لتحديد وتطوير الفرص المتاحة في الأسواق المستهدفة.
وستركز المشاريع على التقنيات ذات الإمكانية العالية لخفض الانبعاثات الكربونية كاستبدال الوقود والدورة المفتوحة والمشتركة لتحويل التوربينات الغازية والحد من تسرب أنابيب الغاز واشتعال الغاز.
وقال فرانك ماستياو، الرئيس التنفذي لشركة “إي أون” للمناخ والطاقة المتجددة: “إن هذا النشاط الذي يستهدف سوق الكربون سيضيف لبنة أخرى في العلاقات التجارية المثمرة بين شركة أي أون للمناخ والطاقة المتجددة وشركة مصدر في مجال الاستدامة والطاقة المتجددة”.
وأضاف أن هذا المشروع المشترك يجسد التزام الشركة في إنشاء مشروع عالمي يهدف للحد من الانبعاثات الكربونية. وستعمل الخبرات المتاحة لدى كلا الشركتين على إعطاء الشركة الجديدة دوراً ريادياً في السوق.
وقد شهد سوق الكربون العالمي نمواً حاداً في السنوات الأخيرة حيث بلغت قيمة تجارة الكربون 168 مليار دولار عام 2009، أي بزيادة قدرها 68% عن عام 2008.
ويعد تأسيس المشروع رهناً بالحصول على الموافقات التنظيمية اللازمة واستكمال الشروط الأخرى قبل توقيع العقد.
ومن المتوقع الانتهاء من جميع هذه الإجراءات خلال الربع الأول من عام 2010.
وتعمل الشركتان في مشروع “لندن آراي”.
ومع بدء تشغيليه سيكون أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم تنتج نحو 1,000 ميجاواط لتنتج كمية من الكهرباء تكفي لتشغيل المنازل الموجودة في ربع منطقة لندن الكبرى (750 ألف منزل)، مؤديةً بذلك إلى خفض الكربون بنحو 1,9 مليون طن سنوياَ.
وتبلغ المبيعات السنوية لشركة “إي أون” أكثر من 86 مليار يورو (430 مليار درهم). ويقع مقر الشركة في مدينة دوسلدورف الألمانية.
وتقوم شركة “إي أون” باستثمار 8 مليارات يورو (40 مليار درهم) في مجال توليد الطاقة المتجددة ومشاريع حماية المناخ منذ عام 2007 لغاية عام 2011

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة