الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات نجحت في الحد من تأثير انكماش الاقتصاد العالمي دون تدابير حمائية

بواخر ترسو في ميناء زايد حيث تسعى الدولة إلى زيادة صادراتها دون اللجوء إلى تدابير حمائية

بواخر ترسو في ميناء زايد حيث تسعى الدولة إلى زيادة صادراتها دون اللجوء إلى تدابير حمائية

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن الإمارات نجحت في الحد من تأثير أصعب مرحلة من تباطؤ وانكماش الاقتصاد العالمي نتيجة الأزمة المالية العالمية من دون اللجوء إلى تدابير حمائية.
وأوضحت القاسمي خلال كلمة ألقتها في الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية المنعقد حاليا بجنيف أن الإمارات استطاعت تحقيق معدلات نمو اقتصادي دون اللجوء إلى اتخاذ أية تدابير حمائية وسط استمرار تأثير الأزمة المالية العالمية على مكونات الاقتصاد العالمي كافة.
وأكدت القاسمي دعم الإمارات لدعوة منظمة التجارة العالمية إلى وضع استراتيجيّات تهدف إلى إزالة القيود الحمائية التي اتخذتها بعض الدول الأعضاء لمواجهة الآثار المترتبة على الأزمة المالية الاقتصادية.
وقالت معاليها إن دولة الإمارات ومن خلال اتباعها لهذا النهج تؤكد تمسكها بنظام تجاري عادل لجميع الأطراف، مشيرة إلى توقيع الإمارات في إطار دول مجلس التعاون الخليجي في هذه المرحلة على مجموعة من اتفاقيّات التجارة الحرة مع عدة بلدان وتكتلات اقتصادية عالمية والتي ستشكل نقطة انطلاق هامة لإحراز تقدم في منظمة التجارة العالميّة مستقبلا ومفاوضاتها الجارية حاليا خاصة ما يتعلق بتحرير التجارة متعددة الأطراف. ودعت القاسمي إلى أهمية تكريس الجهود المشتركة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق النتيجة التي تتوخاها منظمة التجارة العالمية ويحتاجها الاقتصاد العالمي في هذه الفترة الحرجة.
وقالت: إن السبيل الوحيد للمضي قدماً في النظام التجاري يكمن في تسريع وتيرة العمل وقيام مفاوضات جدية وتبادلات تجاريّة حقيقية بين الدول الأعضاء من أجل تسريع التعافي الاقتصادي العالمي والخروج بنتيجة ناجحة لمفاوضات أجندة الدوحة، لافتة إلى القدرات الكبيرة التي تمتلكها منظمة التجارة العالمية وجدارتها في خضم الأزمة الاقتصادية العالمية.
وشددت القاسمي على دعم دولة الإمارات للجهود التي تبذلها الدول النامية والبلدان الأقل نموا لمواجهة التباطؤ الاقتصادي وتسهيل انضمامها إلى منظمة التجارة العالميّة، لاسيما الدول العربية التي لم تنضم بعد إلى هذه المنظمة العالمية.
وتشارك معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية على رأس وفد الإمارات في الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية في جنيف والذي بدأ في 30 نوفمبر الماضي ويختتم مساء اليوم. ويضم وفد الإمارات جمعة الكيت المدير التنفيذي لشؤون التجارة الخارجية وعبيد الكندي ممثل الإمارات في منظمة التجارة العالمية وسلطان درويش مدير مفاوضات الاتفاقيات التجارية بوزارة التجارة الخارجية والخبير الاقتصادي محمد الإمام، بالإضافة إلى مسؤولين عن وزارات الخارجية والمالية والاقتصاد والمصرف المركزي والهيئة الاتحادية للجمارك ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي ومجلس دبي الاقتصادي وهيئة تنظيم الاتصالات. وكانت معاليها ترأست الاجتماع الوزاري التشاوري لمنظمة المؤتمر الإسلامي الذي انعقد قبيل الاجتماع الوزاري للمنظمة العالمية بمشاركة عدد من وزراء التجارة ورؤساء وفود الدول الأعضاء المشاركين في اجتماع المنظمة العالمية.
وأكدت أهمية الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية على الرغم من أنه لن يتطرق إلى مواضيع أجندة الدوحة للتنمية بشكل مباشر، موضحة أن الاجتماع مهم كونه سيناقش عدة مواضيع أهمها مراجعة أنشطة منظمة التجارة العالمية، بما فيها برنامج أجندة الدوحة للتنمية ومدى إسهام منظمة التجارة العالمية في الانتعاش الاقتصادي والنمو والتنمية.
وأشارت القاسمي إلى المواضيع التي سيتم اتخاذ قرارات بشأنها في هذا المؤتمر مثل موضوع الدعاوى في حال عدم خرق القواعد لاتفاقية الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية “التريبس” وموضوع التجارة الالكترونية، موضحة أن المؤتمر سيبحث تعزيز آلية عمل منظمة التجارة العالمية من خلال حوكمة عالمية أفضل الأمر الذي من شأنه الإسهام في سرعة إنجاز مفاوضات أجندة الدوحة للتنمية بشكل أسرع يأخذ بالاعتبار طبعا مصالح الدول النامية.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف