الاتحاد

عربي ودولي

الإصلاحيون يتهمون المحافظين برفض 50% من مرشحيهم للانتخابات الإيرانية في مارس

الرئيس السابق لمجلس الشورى الإيراني مهدي كروبي

الرئيس السابق لمجلس الشورى الإيراني مهدي كروبي

رفض مجلس الاوصياء الايراني أوراق 390 مرشحا من إجمالي 1400 في دائرة طهران الانتخابية لخوض الانتخابات البرلمانية، ومنح المرفوضين مدة 4 ايام للاستئناف ضد القرار· وقال مكتب حاكم طهران حسين تالا إن المجلس رفض أوراق 109 مرشحين استنادا إلى عدم أهليتهم لخوض الانتخابات و280 لاسباب فنية مثل عدم إرفاقهم الوثائق المطلوبة لترشيحهم· في حين لم يعلن بعد عدد المرشحين الذين حصلوا على موافقة المجلس أو المرفوضين لخوض الانتخابات في بقية أقاليم إيران·
ويمثل دائرة طهران 30 عضواً في البرلمان وتعتبر أكثر الدوائر أهمية من الناحية السياسية· ولم تطرح مزيد من التفاصيل حول المرشحين الذين رفضوا بسبب عدم أهليتهم لكن يعتقد أن معظمهم ينتمون إلى جناح الإصلاحيين القريب من الرئيس السابق محمد خاتمي·
واتهم المتحدث باسم تحالف الإصلاحيين عبدالله ناصري المجلس برفض أكثر من 50% من ترشيحات الإصلاحيين الى الانتخابات المرتقبة في 14 مارس المقبل، وقال لوكالة ''فرانس برس'' ''في بعض المحافظات رفض أكثر من 70 بالمئة من الترشيحات وفي أخرى رفض بين ثلاثين و35% منها لكن يمكننا القول إن أكثر من خمسين بالمئة من مرشحينا رفضوا في جميع أنحاء البلاد''·
ويضم تحالف الإصلاحيين الذي انشئ تحت إشراف خاتمي 21 حزباً وتنظيماً سياسياً· وقال ناصري ''عملياً كل مرشحي جبهة المشاركة ومنظمة مجاهدي الثورة رفضوا''· وأسس الجبهة الأصدقاء السياسيون لخاتمي بعد انتخابه في 1997 بينما لعبت منظمة مجاهدي الثورة دوراً اساسياً في عهده· وقال ناصري إن ترشيح حوالي عشرين نائباً في البرلمان الحالي غالبيتهم من الإصلاحيين قد رفضت ايضاً· وأضاف أن بعض الإصلاحيين يمكن ان يستبعدوا في المرحلة الثانية من اختيار المرشحين·
ورأى مصطفى تاج زاده المسؤول الكبير لدى الإصلاحيين أن الهدف الفعلي للمحافظين الذين يسيطرون على هيئات مراقبة الانتخابات هو منع الاصلاحيين من العودة الى مقدمة الساحة· وأضاف ''هذا الرفض الكثيف سببه خشية المحافظين من إحراز الإصلاحيين تقدماً بسبب فشل الحكومة لا سيما في المجال الاقتصادي''، واصفاً حجم رفض الترشيحات هذا بأنه لا سابق له حيث إنه في بعض المدن تم رفض كل ترشيحات الإصلاحيين·
وقال اسماعيل مقدم الناطق باسم حزب الثقة الوطنية الذي يرأسه الرئيس الاصلاحي السابق لمجلس الشورى مهدي كروبي إن ظروف حصول منافسة فعلية غير موجودة، مشيراً الى أن اكثر من 70% من الترشيحات المدعومة من الحزب قد رفضت· فيما قال كروبي رغم ذلك إن الإيرانيين يجب ان يدلوا بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية لأن الإقبال الكبير سيعطي المعارضة صوتاً أكبر حتى وإن كان العديد من الإصلاحيين ممنوعين من خوضها، وأبلغ وكالة ''رويترز'' أن الإصلاحيين تعلموا من خبرات سابقة أن عدم المشاركة في الانتخابات دفع بهم إلى هامش الحياة السياسية وصناعة القرار حيث يسيطر المحافظون حالياً على مقاليد السلطة والبرلمان· وقال كروبي: ''سمعنا أن الكثيرين اعتبروا غير مؤهلين·· أولاً سنعترض ثم نحاول من جديد استصدار قرار بتأهلهم ونحن نطالب الناس كذلك بالمشاركة في الانتخابات لأنهم إذا فعلوا فإن الوضع لن يسوء وغالبية الناس تستجيب''·
وتعود الكلمة الأخيرة حول صلاحية الترشيحات الى المجلس الذي رفض قبل انتخابات 2004أكثر من ألفي ترشيح من أصل 8172 معظمها من الإصلاحيين ما سمح للمحافظين بالفوز·

اقرأ أيضا

السعودية تؤكد خلو الطلاب القادمين من الصين من «كورونا»