الاتحاد

الرياضي

هواجس غير فنية في الصفحات الرياضية

سيطرت الهواجس غير الفنية على الصحف الخليجية في رصدها لأخبار خليجي ،19 ومن خلال مطالعة تلك الصحف نجد أن البعد الفني والتفاصيل الكروية بدأت تتراجع لصالح أخبار أخرى تتعلق بالمواقف التي تحدث للبعثات المختلفة، والمشاكل التنظيمية وغياب لاعب أو انضمام آخر، وربما تدرك تلك الصحف أن دورها سوف يكون أكثر تأثيراً حينما تنقل كواليس وخفايا البطولة قبل التركيز على أبعادها الفنية·
وقالت الجزيرة السعودية إن القحطاني الذي يتمتع بشعبية كبيرة حوصر من الجماهير في مسقط قبل أن تنجح الشرطة في إنقاذه، وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن الاتحاد العماني تقدم باعتذار لليمن عن تأخير دخول 7 من إدارييه ولاعبيه إلى مسقط، فيما اهتمت البلاد البحرينية بوصول جيسي جون وقالت إنه رغم ذلك قد لا يشارك، كما كان للاحتكار الاعلامي لقناة الجزيرة لخليجي 19 داخل الملعب وفي الفنادق وأماكن التدريبات أصداء واسعة وتسبب في حالة من القلق انعكست على بعض الصحف·

اليمن يهز خليجي19 بالانسحاب وعمان ترضخ

قالت صحيفة الاقتصادية السعودية إن المنتخب اليمني لكرة القدم كاد أن يسجل أسرع حالة انسحاب من دورات كأس الخليج في نسختها الـ19 عقب تهديد إدارييه للجنة المنظمة للدورة بسبب احتجاز سلطات مطار مسقط الدولي سبعة من لاعبيه، هم: علي النونو قائد المنتخب، الحارس سالم عوض، علا الصافي، خالد العرومي، أكرم الصبي، عبده الإدريسي، وثامر حنش، لأكثر من أربع ساعات لعدم حصولهم على تأشيرات دخول السلطنة، وهدد الدكتور رجب العوج رئيسة البعثة اليمنية اللجنة المنظمة بالعودة للعاصمة اليمنية صنعاء في حال رفض سلطة المطار دخول لاعبيه العاصمة مسقط خلال زمن قياسي، مما دعا كافة اللجان العاملة في الدورة الموجودة في المطار لإجراء اتصالات مع كل الجهات لتمنح التأشيرات بعد مضي ساعة و40 دقيقة·
ورفضت اللجنة المنظمة التعليق على الحادثة بحكم أنها إجراءات معمول بها وخارجة عن إرادة اللجنة·
في المقابل، أكد معاذ الخميس رئيس البعثة الإعلامية المرافق للبعثة أن الاتحاد العماني لكرة القدم هو من يتحمل كامل المسؤولية، وقال: ''قبل شهر بعثنا بقائمة الأسماء كاملة ليتم منح اللاعبين التأشيرة، ثم بعثنا خطاباً آخر بالأسماء في القائمة النهائية وتم منح كامل أفراد البعثة عدا الأسماء المميزة في الفريق لتتم مخاطبتهم بأكثر من خطاب إلحاقي حتى قبل موعد السفر بـ24 ساعة''·
وأضاف: ''طلبت مني اللجنة سفر اللاعبين إلى مسقط، على أن تمنح لهم التأشيرة في المطار لكون موعد وصولنا يصادف يوم جمعة، وهو يوم إجازة رسمي في عُمان، وعلية غادر اللاعبون لنفاجأ بما ذكرت لك''·
ربع ساعة للقاءات الجهازين
الفني والإداري العماني

أكدت صحيفة عمان العمانية انه تم السماح للصحفين باجراء لقاءات مع الجهازين الفني والإداري لمنتخب عمان لمدة ربع ساعة فقط· وقالت ان المدرب كلود لوروا ومساعده ركزا على العناصر الخططية بعد ان بدأ التدريب بالإحماء شارك فيه كل اللاعبين فيما تولى المدرب بوجي بتدريب الحراس علي الحبسي ومحمد الهويدي وأحمد الخاطري وسليمان الشكيلي وظهر الحبسي بمستوى رائع وهو ما يؤكد استعداده البدني لكأس الخليج كما ان زملاءه تألقوا أيضاً بعد ان استمر تدريبهم ما يقارب النصف ساعة· وبعد ذلك لعب المدرب كلود لوروا تقسيمة بين اللاعبين ووضح انه لم يستقر على الاسماء التي سيلعب بها في المباراة الافتتاحية امام الكويت ويتوقع ان تحدد التشكيلة بشكل نهائي يوم المباراة·
الجوهر بين
فك إعلامي
وشك تدريبي !

في مقال ساخن لطلال آل الشيخ بصحيفة الحياة اللندنية، قال: يعد ناصر الجوهر من أميز المدربين المحليين في منطقة الخليج، خبرة وبطولات وجلداً، ومن أكثر المدربين تعرضاً للهجوم الإعلامي، وصبراً على تقلباته وحدته·
شأن ناصر الجوهر شأن أي مدرب يتجرأ على قبول مهمة الإشراف على المنتخب السعودي، ليصبح في مرمى حجر الإعلام السعودي وميوله وتقلباته وحدته، إضافة إلى ''تعصب'' فريق منه، وتداخل مصالح الأندية لديهم مع مصالح ''الأخضر''، بل وتفوقها لدى البعض منهم، لتصل إلى حد ازدواجية المعايير والنقد، وهو الأمر الذي يدفع الجوهر ثمنه في الكثير من الأحيان·
وهنا يجب أن نعترف بأن ''المخلص'' و''الحريص'' أبو خالد، يعد تقبله وتعامله مع الإعلام أكبر عيوبه، وأكثر ما يؤثر ويهدد عمله، فهو حساس إلى درجة عالية جداً من النقد، خصوصاً ''العاطفي'' وغير المنطقي، وينساق كثيراً وراءه، ويجعله بغير قصد يؤثر في عمله ''النقي''·
وفي المقابل، نجد الجوهر وحيداً يواجه ويجابه، وفي بعض الأوقات يحارب الإعلام الخليجي من دون أي مساندة، وسط هروب غريب من بقية العاملين معه وإلى جواره، وعلى رأسهم مدير المنتخب السعودي·
فكل من يرغب في طرح أي سؤال أو استفسار أو الحصول على معلومة، لن يجد الإداري ولا المدير ولا ضابط اتصال أو متحدثاً إعلامياً، وهنا يقع الجوهر في مأزق ''الإعلام''، وسط تخلي المصيبيح عنه، وعدم تكليف من يخفف عنه هذه المهمة، وهو ما جعل الجوهر ينشغل بمجابهة الإعلاميين·
إذا كان مدير المنتخب فهد المصيبيح موفقاً في العديد من الأمور المتعلقة بتركيبة العمل الإداري، فإنه حتى الآن يخفق بشكل كبير في تخليه عن الجوهر إعلامياً، وجعله في ''وجه المدفع'' يتلقى القذائف ويحاول الرد عليها·
ميتسو: أنا الفائز بـ خليجي18 وليس منتخب الإمارات!
قال الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب قطر في حواره مع صحيفة الشرق القطرية ''يجب أن يعترف الجميع بان البطولة الخليجية اصبحت من القوة انها باتت تلفت انتباه جميع من يتابع كرة القدم لأنها ببساطة تضم أقوى المنتخبات الآسيوية بدليل ان نهائى كأس الأمم الآسيوية الأخير كان يجمع بين العراق والسعودية وهما منتخبان خليجيان اى ان بطل آسيا والوصيف من المنتخبات الخليجية وتفوقت على منتخبات اليابان واستراليا وكوريا الجنوبية وغيرها من المنتخبات غير الخليجية، وبالطبع حامل اللقب المنتخب الإماراتى الذي قدته إلى منصة التتويج وحمل الكأس·
وقال مداعباً انا كنت المدرب الفائز وليس الفريق هو من فاز باللقب·
اما عن المنتخب القطرى وحظوظه قال: افكر فى الدور الأول فى البداية بمعنى اننى لايمكن ان اضع العربة امام الجواد ولكن العكس بمعنى انه عندما نحقق الهدف الأول بالتأهل للدور قبل النهائى بعد ذلك نفكر فى الخطوات التالية ونسير خطوة بخطوة·
الأحمر معنوياته في السماء
قالت صحيفة البلاد البحرينية امن الأحمر تدرب على ملعب نادي مسقط استعداداً لأولى مواجهاته في الدورة أمام المنتخب العراقي ضمن لقاءات المجموعة الأولى التي تضم إلى جانبه العراق، الكويتي، وعمان·
وقاد التدريب المدرب التشيكي ميلان ماتشالا وساعده المدرب السلوفاكي إيفان والمدرب الوطني مرجان عيد، بمشاركة جميع اللاعبين، إذ بدأت التدريبات بتمارين الإحماء والجري، تبعها انتظام اللاعبين في تمارين فك العضلات، ثم تبع ذلك تدريب على الكرات العرضية والتطبيقات الدفاعية والهجومية واختتم التدريب بإجراء تقسيمة بين فريقين· وشهد مران الأحمر مشاركة فاعلة وحماسية من اللاعبين الذي بانت على وجوههم رغبتهم في تحقيق نتيجة إيجابية في المباراة الأولى أمام المنتخب العراقي ومواصلة المشوار بنجاح حتى بلوغ الهدف في إحراز كأس الدورة، وحصل اللاعب جيسي جون على الضوء الأخضر للمشاركة في البطولة، وأكد جون عدم مقدرته على اللعب مع الأحمر بسبب الإصابة، إلا أن الموضوع سيتحدد بصورة أوضح بعد خضوعه لفحص طبي·
رفض طلب الجزيرة الرياضية
بعدم إدخال كاميرات إلى الملاعب والفنادق
أكدت صحيفة الثورة اليمنية انه بعد أن منعت السلطات العمانية 7 إداريين ولاعبين من بعثة المنتخب اليمني من دخول مسقط بسبب عدم الحصول على تأشيرات عادت السلطات وسمحت لهم بالدخول مرة أخرى·
ونقلت الصحيفة عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تفاصيل ما حدث بعد ذلك قائلة إن الاتحاد العماني لكرة القدم قدم اعتذاره لبعثة اليمن الرسمية على ما بدر من تأخير لدخول سبعة من لاعبي المنتخب واثنين من الإداريين، في مطار مسقط الدولي· وقال حميد شيباني أمين عام اتحاد الكرة اليمني إن الاتحاد العماني قدم اعتذاراً لليمن في اجتماع اللجنه الفنية، مؤكداً أن ما حصل كان نتيجة إرباكات حدثت، دون قصد، وأنها لن تتكرر· من جانب آخر رفضت اللجنة الفنية الاحتكار الكامل لقناة الجزيرة المالكة الحصرية لحقوق البث الفضائي والإعلامي للبطولة، طلبها عدم دخول أية كاميرا تلفزيونية خلال المباريات إلى الملعب، وحتى داخل الفنادق عند إجراء المقابلات مع رؤساء الوفود وأعضاء الأجهزة الفنية والتدريبية· يذكر أن 20 كاميرا للجزيرة ستركب في كل ملعب تجري عليه مباراة وترصد كل حركة في الملعب، ولذلك حذرت اللجنة الفنية اللاعبين بذلك، وربما تعتمد بعض الصور في اصدار العقوبات الإضافية في البطولة، والتي لم يرصدها الحكام·
جماهير العراق تطالب بالكأس

قالت صحيفة الصباح العراقية ان منتخب اسود الرافدين يحظى باهتمام كبير من الجماهير العراقية المتواجدة في سلطنة عمان والتي لوحت بالاعلام العراقية وهتفت تطالب اللاعبين بالعودة بالكاس الخليجي إلى العاصمة بغداد بعد غياب دام اكثر من عشرين عاماً رغم حالة الاستياء والتذمر الذي انتاب المدرب فييرا وبعض اللاعبين من حالة عدم التهيؤ للجانب العماني في استكمال حلقات الاستقبال· والتقطت إدارة الوفد العراقي حضور الجماهير العراقية في استقبال المنتخب بشكل ذكي حيث أكدت للاعبين ان هذا الحضور يحملكم ويحملنا مسؤولية كبيرة ومعهم الملايين في العراق وخارجه ممن تنتظر منكم تعويض اخفاق تصفيات كأس العالم ولاترضى منكم سوى الفوز مما انعكس بشكل سريع وتفاعلي في الحصة التدريبية الأولى للفريق والذي قال عنها شيخ المدربين عمو بابا الذي يرافق الوفد (منذ فترة طويلة لم اشاهد لاعبينا يتدربون بمثل هذا الاندفاع والجدية والقوة)·


شرطة عمان تنقذ القحطاني!
قالت صحيفة الجزيرة السعودية ان الشرطة العمانية تدخلت لإنقاذ نجم المنتخب السعودي وقائده المهاجم ياسر القحطاني بعد أن حاصره محبوه ومعجبوه داخل مطار مسقط وخارجه، مما تسبب في تأخره عن اللحاق بالحافلة التي تقل المنتخب إلى مقره·
ورغم الحصار الكبير الذي أحاط بياسر من المعجبين به والتضييق عليه إلاّ أنه كان لطيفاً مع الكل ولم يتذمر أو يتضجر بل كانت ابتسامته في وجه الجميع ممن يرغب في التصوير معه والتوقيع له إلاّ أن كثرة الجماهير التي أحاطت بالقحطاني ساهمت في تدخل الشرطة العمانية للحفاظ على سلامة النجم الجماهيري وتسهيل وصوله لحافلة المنتخب· على جانب آخر فقد عبر ناصر الجوهر عن سعادته الغامرة بالمستوى العام الذي وصل إليه اللاعبون من خلال المعسكر الذي أقيم بالمملكة·
وقلل الجوهر من غياب اللاعب محمد نور عن القائمة مؤكداً أنه يملك البديل الجاهز والقادر على سد الخانة

اقرأ أيضا