الاتحاد

الإمارات

سلطان بن زايد: تجربة الإمارات الأرقى والأنجح إقليمياً وعربياً

وجه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة كلمة بمناسبة اليوم الوطني عبر مجلة درع الوطن فيما يلي نصها:
تحل علينا اليوم الذكرى الثامنة والثلاثون لقيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة وقد أصبحت دولة الإمارات راسخة الجذور شامخة البنيان ومثالاً يحتذى في شتى المجالات.
ويطيب لي بهذه المناسبة أن أتقدم بأسمى آيات التهاني وأصدق الأماني إلى أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
إن الثاني من ديسمبر من كل عام مناسبة يحق لنا أن نفخر بها لأنها تشكل ذكرى الاتفاق قبل 38 عاماً على رأي ومصلحة واحدة وأمل واحد وهو عزة الإمارات ورفعتها ورفاهية شعبها.
إن ما حققته دولة الإمارات بفضل اتحاد إماراتها واجتماعها على قلب واحد من تحولات جذرية شملت مختلف مناحي الحياة، جعل منها دولة عصرية ذات مكانة مرموقة بين دول العالم ينعم شعبها بالخير والأمان.
كما أن قيام دولة الاتحاد على أرض الإمارات شكل منعطفاً تاريخياً مهماً في تاريخ المنطقة والعالم من حولنا.
وإذا كانت المناسبة فرصة لاستعراض الإنجازات والطموحات، فلا بد لنا من أن نذكر، بفخر واعتزاز مدى التقدم الذي تحرزه الدولة في ظل القيادة الرشيدة لأخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإخوانهما حكام الإمارات أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد وأولياء عهودهم الأعزاء.
ان هذه الذكرى العزيزة على نفوسنا جميعاً تذكرنا بالوالد الباني والمؤسس لدولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وبما حققته مسيرة الاتحاد من إنجازات عظيمة وتدفعنا إلى مواصلة الجهد لتحقيق المزيد من معالم النمو والازدهار في ظل قيادة أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي سار على درب الوالد في الإيمان بأن بناء الإنسان هو أعظم بناء وأهم إنجاز وأن الثروة الحقيقية للوطن تكمن في الشباب.
إن تزامن هذه المناسبة مع تجديد أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ثقتهم بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإعادة انتخابه رئيساً للدولة لتؤكد أن الإمارات بقيادته الحكيمة أصبحت نبعاً للعطاء والخير وعنواناً للمجد والفخار وواحة للأمن والأمان والبناء والتقدم.
إن تجربة اتحاد الإمارات تعد التجربة الأرقى والأنجح إقليمياً وعربياً بشهادة الجميع وواحدة من النماذج الفريدة عالمياً والتي استطاعت أن تتواصل وتستمر وتحقق النجاحات التي جعلت من الإمارات في مقدمة الدول الأكثر تطورا ومصداقية واستقراراً.
إن قيادتنا الرشيدة ومن خلال الرؤية الواضحة والاستراتيجيات الحكيمة استطاعت تكريس مسيرة الاتحاد ورعايتها لقناعتهم بأنها السبيل الى العز والتفوق والريادة واستطاعوا من خلاله ان يحققوا للشعب أبرز تطلعاته وأمنياته في صورة رائعة، وحدت القلوب قبل الارض وصاغت نموذجاً فريداً للدولة الحديثة.
أمام هذا الانجاز العظيم لا نملك نحن جيل الأبناء سوى المحافظة على المكتسبات ومواصلة مسيرة البناء، من أجل رفعة وطننا واتحادنا، ولتظل راية دولة الامارات عالية خفاقة عالية بين الأمم. وكل عام والإمارات وقيادتها وشعبها بألف خير واتحادها بعزة وكرامة وأمن واستقرار

اقرأ أيضا

الأمطار تعم الدولة.. وتعطيل الدراسة