الاتحاد

منوعات

أفضل صورة بصرية لـ«عاشق عموري» بـ«كاليلا» السينمائي

المري يحمل جائزة «أفضل صورة بصرية» (من المصدر)

المري يحمل جائزة «أفضل صورة بصرية» (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

خطف فيلم «عاشق عموري»، للكاتب والمخرج الإماراتي عامر سالمين المري، جائزة أفضل صورة بصرية في مهرجان «كاليلا» السينمائي في برشلونة، الذي اختتم فعاليته مؤخراً، لتكون هذه الجائزة هي السادسة له، بعد حصوله على جوائز دولية وعالمية على مدار عامين متتاليين، حيث نال جائزة أفضل صوت في «كينيا الرياضي السينمائي»، وجائزة أفضل مخرج في «دلهي السينمائي»، وجائزة أفضل فيلم وأفضل صورة بصرية في «نيروبي السينمائي»، وشهادة تقدير من لجنة تحكيم مسابقة نور الشريف للفيلم العربي الطويل ضمن فعاليات «الإسكندرية السينمائي»، ومن المقرر أن يشارك في مهرجانين آخرين خلال الشهر الجاري، وهما «بوسان» السينمائي الدولي لأفلام الشباب في كوريا، و«زنجبار» السينمائي الدولي في تنزانيا.

جائزة سادسة
وأهدى المري هذه الجائزة للسينما الإماراتية، التي حققت العديد من الإنجازات في السنوات الأخيرة، معبراً عن سعادته البالغة لحصول «عاشق عموري» الذي يعتبر أول فيلم روائي طويل له، على الجائزة السادسة، معتبراً أن مشاركات الفيلم في المهرجانات السينمائية من دول ذات ثقافات مختلفة، دليل على امتلاكه مفردات سينمائية ورؤية إخراجية وفنية متميزة استطاعت إثبات نفسها عند المختصين السينمائيين في هذه الدول، منوهاً إلى أنه أصبح خير سفير للسينما الإماراتية.
وأوضح المري، مخرج وكاتب الفيلم، أن «عاشق عموري» تميز بأنه أول عمل سينمائي إماراتي يحمل الطابع الرياضي، ويعكس أهمية الطموح بالنسبة للصغار مع أخذ كرة القدم مثالاً، وجعل الحلم الأكبر وهدفهم الدائم الوصول للمنتخب الوطني، تعبيراً عن حب الوطن.

نموذج ناجح
ولفت المري إلى أن الأفلام السينمائية تُعد وسيلة قوية وكبيرة التأثير، آملاً أن يكون «عاشق عموري» نموذجاً إماراتياً ناجحاً في تجسيد ثقافتنا أمام العالم، ليستكشفوا معالمنا الجميلة ومدننا الساحرة.
والفيلم من بطولة منصور الفيلي، وآلاء شاكر وعبدالله بن حيدر وعبدالرحمن الملا، مع عدد من الوجوه الإماراتية الشابة، من بينهم جمعة الزعابي الذي أدى دور «عموري».

اقرأ أيضا

عشاق المغامرات يمرحون في مملكة اللؤلؤ