الاتحاد

الاقتصادي

استقرار أسعار النفط مع قرب افتتاح خط أنابيب «ألاسكا»

استقرت أسعار النفط فوق 89 دولاراً للبرميل أمس مقلصة المكاسب، التي حققتها في أوائل التعاملات بسبب توقعات باستئناف تشغيل خط أنابيب رئيسي للنفط في ألاسكا خلال أيام قليلة.
وأغلق خط أنابيب ألاسكا، الذي يمتد لمسافة 1280 كيلومتراً بعد اكتشاف تسرب يوم السبت، وهو ما تسبب في خفض إنتاج الخام الأميركي نحو 12 بالمئة.
وارتفع سعر الخام الأميركي تسليم فبراير المقبل 12 سنتاً إلى 89,37 دولار للبرميل بحلول الساعة 10,05 بتوقيت جرينتش بعدما صعد حتى 89,67 دولار في مستهل جلسة التداول. إلى ذلك، قالت منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» إن سعر سلة خامات نفط المنظمة ارتفع إلى 91,33 دولار للبرميل أمس الأول من 90,81 دولار يوم الجمعة، وتضم سلة أوبك 12 نوعاً من النفط الخام.
وقال مسؤولون أميركيون أمس الأول إنه سيعاد فتح خط أنابيب ألاسكا في وقت لاحق هذا الأسبوع. وقلص المنتجون في برودو باي في ألاسكا الإنتاج نحو 600 ألف برميل يومياً ليصل إلى خمسة بالمئة فقط من المستويات المعتادة. وفقد عقد أقرب استحقاق لخام برنت في بورصة انتركونتننتال 40 سنتاً ليصل إلى 95,30 دولار للبرميل، محتفظاً بعلاوة سعرية كبيرة تتجاوز الستة دولارات فوق الخام الأميركي بدعم مزيج من شح إمدادات خام بحر الشمال وتعطل إنتاج خامات تسعر على أساسه.
وفي سياق متصل، أبلغ وزير النفط الكويتي الصحفيين أمس أن منظمة أوبك لن تدعو إلى اجتماع طارئ قبيل مؤتمرها المقرر في يونيو 2011 إذا بلغ سعر النفط الخام 100 دولار للبرميل. وأجاب الوزير الشيخ أحمد العبد الله الصباح بالنفي عندما سئل إن كانت أوبك ستعقد اجتماعاً طارئاً إذا وصل السعر إلى 100 دولار.
وكانت أسعار الخام الأميركي بلغت أعلى مستوى في 27 شهراً عندما سجلت 92,58 دولار الأسبوع الماضي لتوقعات بأن تعافياً اقتصادياً مستداماً سيعزز الطلب على الطاقة من الأسواق الناشئة والدول الصناعية على حد سواء. وأبقت أوبك التي تضخ أكثر من ثلث إمدادات النفط العالمية هدفها لإنتاج الخام دون تغيير خلال اجتماع عقدته في 11 ديسمبر الماضي لتحافظ على المستوى نفسه منذ إقرار خفض قياسي بمقدار 4,2 مليون برميل يومياً في ديسمبر 2008 عندما عصف الركود بالطلب والأسعار.

اقرأ أيضا

«أرامكو».. أكبر طرح عام أوَّلي في التاريخ