الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تنشر رسالة تؤكد أهمية الطاقة المتجددة في الوطن العربي

قال الدكتور غازي الخضيري نائب رئيس الجمعية الأردنية للطاقة المتجددة إن القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تختتم فعالياتها غداً في أبوظبي تعد خطوة رائدة من الإمارات.
وقال إن فعاليات القمة تمثل رسالة للعالم أجمع بأن الوطن العربي أصبح على قناعة كبيرة بأهمية الطاقة المتجددة خاصة أن الريادة في هذا المجال تعود إلى الدول النفطية.
وأكد الخضيري لـ”الاتحاد” أن قمة طاقة المستقبل تعتبر فرصة كبيرة لتعزيز التعاون لمستقبل آمن في توفير الطاقة النظيفة، واصفاً المؤتمر بأنه “خطوة رائدة جسرّت الفجوة للمستقبل أسرع من أي دولة أخرى”.
وأوضح أن المملكة الأردنية الهاشمية تبحث مع الإمارات تبادل الخبرات في مجال الطاقة المتجددة، حيث وضعت الأردن هدفاً استراتيجياً بتوفير 10% من احتياجات الطاقة في الأردن من الطاقة المتجددة بحلول 2020.
وأضاف الخضيري أن مستوى التقدم في مجال الطاقة المتجددة مرهون بمستوى قناعة الحكومات بجدوى تلك الطاقة، مشيراً إلى أن العالم بدأ يدرك أنه من أجل أمن الطاقة يجب أن يكون هناك خليط من موارد الطاقة، وأن الاعتماد على مصدر واحد يشكل خطراً كبيراً على أمن الطاقة.
وأوضح أن الصين وصلت إلى مرحلة متقدمة في مجال الطاقة المتجددة بنسبة تتراوح بين 25 إلى 30% من احتياجاتها، فيما نجحت ألمانيا بتحقيق نحو 20% من احتياجاتها من الطاقة من الموارد المتجددة للطاقة.
وأشار إلى أن الدول العربية لا تزال تعمل بنسبة أقل من 5% من توفير احتياجاتها من الطاقة المتجددة.
وطالب بضرورة التركيز على الطاقة الشمسية والرياح، عازياً ذلك إلى سعي الدول لتوفير بيئة نظيفة واستدامة الطاقة النظيفة، وأن الجميع يدرك أن النفط آيل للنضوب، وأن الشرق الأوسط غني بالشمس كمصدر طبيعي للطاقة المتجددة. وشدد الخضيري على ضرورة توحيد الجهود لتنمية بدائل الطاقة المستدامة، حيث تعتبر قضية أمن واستدامة الطاقة من القضايا التي تشغل دول العالم أجمع، نتيجة لزيادة الطلب على الطاقة وخاصة في القطاع الصناعي فضلاً عن الزيادة السكانية وارتفاع مستوى المعيشة وتغير معدلات الاستهلاك.
وأوضح أنه يمكن معالجة مثل تلك القضايا من خلال تحسين كفاءة الطاقة وزيادة استخدام تكنولوجيات الطاقة النظيفة، إضافة إلى الطاقة النووية وخفض انبعاثات الكربون

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول