الاتحاد

عربي ودولي

مفاوضات صفقة الأسرى وصلت إلى نقطة اللا رجعة

نسبت الإذاعة الاسرائيلية الى مسؤول في حركة “حماس”امس، قوله إن المفاوضات بين إسرائيل والحركة للإفراج عن الجندي الاسرائيلي الأسير جلعاد شاليط مقابل مجموعة من الأسرى الفلسطينيين “وصلت الى نقطة اللا رجعة ومن الصعب الآن العودة للخلف”.
وحسب أقواله على الطرفين الآن اتخاذ قرارات حاسمة، لأن الخلاف المتبقي فقط يدور حول 10 إلى 15 أسيرا فلسطينيا تطالب بهم “حماس”.
ومن جانب آخر، التقى والدي الجندي نوعم وافيفا شاليط امس، مع وزير الأمن الداخلي يتسحاك اهرونوفيتش، لإقناعه بالتصويت لصالح الصفقة، كما اجتمع والدا الجندي مع وزير التعليم جدعون ساعر لإقناعه بالتصويت لصالح الصفقة، عندما يدعو نتنياهو لجلسة خاصة للتصويت عليها.
وفي غزة قال فتحي حماد وزير الداخلية في حكومة “حماس” إن قيادة الحركة “لن تتهاون وستبقي على شروطها حتى تتم صفقة التبادل في أقرب وقت، وحتى تفرح فلسطين كافة بعرس تحرير الأسرى من سجون الاحتلال”.
وأعرب حماد خلال حفل نظمته وزارة الأسرى وجمعية “واعد” لأبناء الأسرى لإضفاء البهجة على قلوبهم في العيد”أهمية قضية الأسرى خاصة في هذه الأيام التي تمر بصعوبة على أهالي الأسرى وهم ينتظرون بفارغ الصبر الإفراج عن آبائهم”.
وأكد رئيس جمعية “واعد” للأسرى والمحررين صابر أبو كرش، أن الهدف من الاحتفال هو رسم البسمة على شفاه أبناء الأسرى، ومحاولة تفريغ الضغط النفسي الذي يعيشونه هذه الأيام، من خلال ترقبهم لإتمام صفقة التبادل المرتقبة.
وقال مركز الأسرى للدراسات، إن الآونة الأخيرة بما تتضمنه من انتظار وترقب ومتابعة لأحدث تطورات الصفقة، من قبل الأسرى في سجون الاحتلال وذويهم في الخارج “تعد الأقسى والأصعب في تاريخ اعتقالهم”. وأكد عدد من الأسرى في حديث للمركز، أنهم يعيشون على كل بارقة أمل ويأملون بالإفراج والتحرير بعد عقود من الاعتقال في السجون.
وحذر الأسرى من تعامل وسائل الإعلام الخطير مع هذه القضية الإنسانية، مؤكدين أن هذه القضية حساسة ويجب التعامل معها بنزاهة ومهنية وواقعية وأخلاق.
وذكر المركز أن تناول الأخبار المتناقضة حول الصفقة سواء بتقدمها أو تراجعها يوتر حياة الأسرى، وخاصة القدامى ممن لم تشملهم كل الإفراجات السابقة، والذين اعتقلوا منذ الانتفاضة الأولى وقبلها.
وقال مدير المركز رأفت حمدونة، إن دولة الاحتلال تتلاعب بأعصاب الأسرى وذويهم من خلال الإعلام، واستغلت تسابق وسائل الإعلام العربية والدولية لنقل الأخبار الإسرائيلية.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات