الاتحاد

عربي ودولي

تركيا والأردن توقعان اتفاق تجارة حرة وتقرران إلغاء تأشيرات الدخول

العاهل الاردني والرئيس التركي خلال المباحثات في عمان

العاهل الاردني والرئيس التركي خلال المباحثات في عمان

أعلن الأردن وتركيا أمس توقيع اتفاق تجارة حرة بين البلدين والغاء تأشيرات الدخول لمواطنيهما، وذلك خلال مباحثات أجراها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس التركي عبدالله جول الذي يزور المملكة. ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عن الملك عبدالله الثاني تأكيده “أهمية اتفاقية التجارة الحرة التي تم توقيعها بين البلدين أمس في تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي بما يسهم في دفع التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات التركية في الأردن”. ودعا الملك عبد الله الثاني خلال مباحثات أجراها مع الرئيس التركي في عمان إلى “اتخاذ خطوات ملموسة لفتح آفاق جديدة للتعاون ضمن أطر مؤسسية للعام 2010”. وبحسب البيان وقع الأردن وتركيا “اتفاقية شراكة لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما تفتح المجال أمام زيادة حجم التبادل التجاري وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي” كما وقعا اتفاق “إلغاء متطلبات التأشيرة لمواطني كلا البلدين”.
من جانب آخر، بحث الرئيس التركي والعاهل الأردني “الجهود المبذولة لتجاوز العقبات التي تواجه استئناف مفاوضات فلسطينية إسرائيلية لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات المعتمدة وفي سياق إقليمي شامل”.
على صعيد آخر قال الرئيس التركي لصحيفة “الرأي” الأردنية أمس أن أنقرة على استعداد لاستئناف الوساطة بين إسرائيل وسوريا “اذا طلب الطرفان الاستمرار في ذلك”، مؤكداً أن بلاده “لا تستطيع التوسط دون رغبة الطرفين”.
وقال جول الذي بدأ أمس زيارة للأردن “اذا طلب الطرفان منا الاستمرار في ذلك، فنحن على استعداد لكننا لا نستطيع أن نفرض السلام على طرف أو التوسط دون رغبة الطرفين”.
وأضاف “ليس المهم دورنا ولكن المهم هو النتيجة التي ستصل إليها المساعدة”.
وأضاف أن “الطرفين طلبا منا بإلحاح في تلك المرحلة ان نتوسط في المفاوضات غير المباشرة ووصلت هذه المفاوضات الى مراحل متقدمة حتى وصلت الى مقتبل المفاوضات المباشرة لأول مرة في التاريخ بعد سنين طويلة ولكنها جمدت بعد أحداث غزة”. وأوضح جول “لا نستطيع أن نفرض السلام على أحد ولكننا نساعد في اتمامه، ويجب أن يأتي تقدير على مثل هذا الدور من قبل هذه الأطراف”. ورأى أن “السلام اذا حل في هذه المنطقة، فستنعم جميع الأطراف بالسلام الحقيقي العادل والشامل”.
وقال جول “لسنا في وارد الموافقة على السياسات الخاطئة للحكومات الإسرائيلية أو السكوت عنها وحصل ذلك في لبنان وغزة عندما رفعنا صوتنا في هذا الموضوع، وقلنا أن هذه السياسات غير صحيحة وخاطئة”

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء