الاتحاد

الإمارات

تأهل العازمي والهاجري والخالدي والبوعينين للمرحلة الرابعة والعشرين من شاعر المليون

من حلقة أمس الأول (من المصدر)

من حلقة أمس الأول (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - شهدت حلقة أمس الأول من مسابقة “شاعر المليون” التي تنتجها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتبثها قناة أبوظبي ـ الإمارات وقناة شاعر المليون من مسرح شاطئ الراحة، إعلان أسماء الشعراء الـستة الذين كانوا بانتظار نتيجة تصويت الجمهور من الحلقة السابقة.
وجاءت النتيجة بعد التصويت كالتالي: الشاعر الكويتي مبارك حجيلان العازمي حصل على 67%، ومواطنه فلاح بن ذروه الهاجري من الكويت 52%، فيما حصل سعيد الحفيتي من الإمارات على 42%، وأبو هاجس الهَرُوبي من اليمن 41%، وأمجد بركات الصخري من الأردن على 16%، وأخيراً حصل عبدالله بن عطية العمري من عمان على 41%، ليتأهل الأول والثاني حسب نسبة التصويت للمرحلة الرابعة والعشرين.
أما الفرسان الجدد الذين تنافسوا في الحلقة الجديدة بحضور الممثل العالمي ستيفن سيجال على بطاقتي التأهل للمرحلة الـ24 فقد كانوا: عبدالله خالد الخالدي من البحرين، عبدالله مرهب البقمي من السعودية، علي البوعينين التميمي من السعودية، علي بن مغيب الأكلبي من السعودية، غالب جزيلان من اليمن، حمود بن عوينه العازمي من الكويت، علي عليان العدوان من الأردن، فلاح محمد عبيد العجمي من الكويت ، وتأهل خلالها الخالدي والبوعينين للمرحلة الرابعة والعشرين .
وكان أول الفرسان الذين تقدّموا للمبارزة الشعرية أمس الأول الشاعر حمود بوعوينه العازمي من الكويت، وقال عنه د. غسان الحسن عضو لجنة التحكيم إن موضوع النص مكرور ومعروف، وقد أثبت الشاعر أنه يملك شاعرية عظيمة ، فيما أكد سلطان العميمي عضو لجنة التحكيم أن القصيدة جيدة، لكن برأيه أن التجربة الذاتية تظهر القدرات الحقيقية والملفتة للنظر عند الشاعر ، وقال حمد السعيد عضو اللجنة :” هذا النص لا يكتبه إلا شاعر بطل، وخصوصاً المطلع”.
وألقى الفارس الثاني عبدالله بن مرهب البقمي من السعودية قصيدة “الشعر والمجد”، وعن تلك القصيدة قال سلطان العميمي: تطرح القصيدة السؤال الأزلي بين الشاعر والقصيدة، كما تطرح موضوع بحث الشاعر عن المجد والخلود، والحضور والغياب.
فيما قال حمد السعيد يبدو الشاعر شاعراً من خلال البيت الثاني من قصيدته، وذهب د. غسان الحسن للقول: قامت القصيدة على تشخيص الشعر.
الشاعر عبدالله خالد الخالدي من البحرين كان ثالث الشعراء المتسابقين، حيث قدّم نصه “وطن وافي ومطعون”.
وفي معرض التعليق، قال حمد السعيد: “جاء النص في التوقيت السليم ليبرز حديث الشاعر مع الوطن وعن الوطن “، أما د. غسان الحسن فقال: إن النص مفعم بالمشاعر، وهو موضوعي وذاتي مباشر، وأشار سلطان العميمي إلى أن القصيدة من بين القصائد المتميزة في المسابقة، وهي ملفتة بعنوانها “وطن وافي ومطعون”.
وقدم الفارس الرابع الشاعر علي البوعينين التميمي من السعودية قصيدة رثائية في الشاعرة الراحلة مستورة الأحمدي التي شاركت في “شاعر المليون” الموسم الـ4 وبلغت فيها مراحل متقدمة.
ونبه الدكتور غسان الحسن الشاعر إلى أن الموضوع لم يكن يحتمل نبرة الصوت المرتفعة في كل المواطن، في حين أشار سلطان العميمي إلى أن قصائد الرثاء تتطلب حذراً إن لم يكن الشاعر قريباً من المرثي، وأكد حمد السعيد كذلك على جمال النص.
وألقى علي بن مغيب الأكلبي من السعودية قصيدة مديح تحت عنوان “خليفة زايد”، وأكد سلطان العميمي أن الممدوح يستحق المديح، وقد جاء النص جميلاً ، في حين أثنى حمد السعيد على الشاعر، وقال:” أنت مفاجأة المساء، حضورك مميز، والنص جميل”، وقال الدكتور غسان الحسن: “الشاعر حلّق بشاعريته، وذلك لما يتمتع به الممدوح من صفات حسنة.
وقدم الشاعر علي عليان العدوان من الأردن قصيدة “موعد تحت المطر”، وعقب عليها حمد السعيد قائلاً: “القصيدة جميلة جداً، وأقول لك: أنت شامخ كشموخ نصك”.
ورأى الدكتور غسان الحسن أن القصيدة تحمل هماً وطنياً جماعياً وذاتياً، كما تحمل عناصر كثيرة تأتي على ذكر عز الوطن، فيما أشار سلطان العميمي من جانبه إلى أن الشاعر اتكأ على محور وصف الوطن بشخوصه وبمكانه، وقد أبرز الشاعر وعيه.
كما ألقى الشاعر اليمني غالب أحمد جزيلان قصيدة وطنية، رأى فيها الدكتور غسان الحسن أن الشاعر جمع بين أفكار مشتتة ومتناثرة ومتضادة، ولهذا ليس في القصيدة ما يستحق التعليق، ووافقه في الرأي سلطان العميمي بالقول:”ليس في النص ما هو جيد وجميل، حقاً إنه الصدمة”، وأكد حمد السعيد أنه لكل مقام مقال، معتبراً أن مدخل النص كان أجمل مما تلاه “.
وكان الشاعر فلاح بن فاضل العجمي من الكويت آخر فرسان الليلة، وقد علق سلطان العميمي على شعره بالقول: “إن القصيدة جيدة في الطرح وفي المستوى الشعري” ، وأشار حمد السعيد إلى أن النص الذي يتحدث عن الربيع العربي هو سيد النصوص الشعرية في هذا الموسم ، وهنا وجّه حمد السعيد دعوة للممثل العالمي ستيفن سيجال لمحاورة شعرية، فرحب سيجال بالدعوة وقبلها.

تحليل الحالة النفسية لشعراء الحلقة

تحدثت الدكتورة نادية بوهنّاد خلال الحلقة عن الحالة النفسية لشعراء الحلقة، محللة حركاتهم ولغات أجسادهم، فقالت: إن الشاعر حمود يملك حضوراً جيداً. أما البقمي وإلى جانب حضوره الذي كان جيداً، كانت كذلك ابتسامته جميلة. وأشارت إلى أن من صفات الشاعر علي البوعينين حضوره الجيد، وحماسه، أما الأكلبي فقد كان مستعجلاً في إلقاء النص، والشخص الوحيد الذي كان رأيي فيه إيجابياً هو علي العدوان، فحضوره كان ممتازاً ، في حين كان حضور غالب جزيلان قوياً وجاذباً، في حين تمكن فلاح العجمي من مواكب اللحظة والحدث.

اقرأ أيضا

«تنمية المجتمع» تستهدف 20 ألف مشارك في «استطلاع الأسرة»