الاتحاد

الرياضي

لابورتا: تعاقدنا مع إيبراهيموفيتش من أجل أن يفعل الفارق في المباريات

طوي النقاش حول تأقلم النجم السويدي زلاتان إيبراهيموفيتش من عدمه في صفوف برشلونة بعد أن قاد ببراعة فريقه إلى حسم مباراة الكلاسيكو ضد غريمه التقليدي ريال مدريد في مصلحته بتسجيله هدف المباراة الوحيد بعد قليل من نزوله احتياطيا بدلاً من الفرنسي تييري هنري.
وسارع رئيس النادي الكاتالوني جوان لابورتا إلى القول: “لقد كان إيبراهيموفيتش نقطة التحول في الملعب، لقد تعاقدنا معه من أجل أن يفعل الفارق في المباريات المهمة، لقد كان رائعا”. ونجح إيبراهيموفيتش الذي كلف برشلونة 45 مليون يورو من إنترميلان في صفقة شهدت انتقال الكاميروني صامويل ايتو في الاتجاه المعاكس في استغلال الكرة الرائعة التي مررها له البرازيلي دانيال الفيش ليتابعها بيسراه من مسافة قريبة داخل الشباك لتنفرج اسارير جمهور ملعب كامب نو الذي شهد حضور حوالي 95 ألف متفرج.
ونجح إبراهيموفيتش في خطف الأضواء من كوكبة النجوم الذين خاضوا هذه الموقعة وعلى رأسهم زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي أبلى بلاء حسنا بدوره، والبرازيلي كاكا والبرتغالي كريستيانو رونالدو في معسكر ريال مدريد.
لم يحتج إيبراهيموفيتش إلى 10 آلاف فرصة لكي يسجل، أصلا لم تسنح له سوى فرصة واحدة طوال الشوط الثاني استغلها على أفضل ما يرام ليضرب فريقه عصفورين بحجر واحد أولا من خلال الحاق الهزيمة بغريمه التقليدي ثم من خلال انتزاع الصدارة منه والتقدم عليه بفارق نقطتين.
ورفع إيبراهيموفيتش رصيده في “الليجا” إلى 8 أهداف في الدوري هذا الموسم ويتخلف بفارق هدفين فقط عن متصدر ترتيب الهدافين مهاجم فالنسيا دافيد فيا. وقال النجم السويدي الذي يتكلم دائما بالايطالية لكنه يتمتم بعض الكلامات الاسبانية: “كان هذا الهدف مهما جدا بالنسبة إلي وإلى جمهور برشلونة”.
وأضاف: “أنا سعيد جدا لأنها مباراتي الكلاسيكو الأولى وهدفي الأول في مرمى ريال مدريد”.
وكانت مشاركة إيبراهيموفيتش في لقاء القمة مشكوكا فيها بعد أن اصيب في 7 نوفمبر في ساقه في المباراة ضد مايوركا، وكان من المتوقع أن يعود إلى الملاعب الأسبوع الماضي لمواجهة فريقه السابق إنترميلان في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكن مدربه جوزيب جوارديولا فضل عدم المجازفة به.
وكشف السويدي: “قال لي بأنه لا يريد المجازفة واشراكي في المباراة ضد إنترميلان خوفا من تفاقم الاصابة والابتعاد شهرين أو ثلاثة عن الملاعب”، وأضاف: “لكني قلت له بأنني أشعر أني في حالة جيدة وسأكون جاهزا في حال أراد اشراكي ضد ريال مدريد”. كان جورديولا محقا في عدم المجازفة لأنه حصد ثمار هذا الأمر في مباراة الكلاسيكو.
وكان النجم السويدي كشف في حديث لصحيفة “لافانجارديا” قبل 15 يوما بأنه تأقلم بشكل سريع مع أجواء برشلونة الجديدة بعد خمسة أعوام قضاها في الدوري الايطالي وقال في هذا الصدد: “ساعدني زملائي ومدربي كثيراً من هذه الناحية ويستمرون بالقيام في هذا الأمر يوميا”.
وقد يركز النجم السويدي جهوده على ناديه الجديد في الفترة المقبلة خصوصا بعد أن ألمح إلى امكانية اعتزال اللعب دوليا وقال في هذا الصدد: “هناك الكثير من المعايير التي تدخل في الحسبان، عائلتي وجسدي ويتوجب علي أن أكون في كامل لياقتي البدنية للدفاع عن ألوان بلادي، فأنا لا أقوم بالأشياء بالنصف، لم نتأهل إلى نهائيات كأس العالم وهذا جعلني أشعر بالاحباط في الوقت الحالي”. لا شك بأن الغياب عن العرس العالمي هو النقطة السوداء الوحيدة في سجل إيبراهيموفيتش هذا الموسم، فهو لن يشارك في كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا العالم المقبل خلافا لجميع نجوم الكرة في العالم

اقرأ أيضا

هزاع بن ربيع: هدفنا الموروث البحري