صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اليمني يحرر معسكر «العريضة» في الحديدة

قوات الجيش على الطريق الرابط بين مديريتي حرض والملاحيظ بعد تحريره (من المصدر)

قوات الجيش على الطريق الرابط بين مديريتي حرض والملاحيظ بعد تحريره (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (عدن، صنعاء)

حررت قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية العاملة، ضمن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية «التحيتا» بمحافظة الحديدة، وذلك في إطار العملية العسكرية الواسعة في الساحل الغربي للبلاد. كما أكدت مصادر عسكرية وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي.

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية، فجر أمس، أن قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة حررت مواقع عديدة في التحيتا، بينها معسكر «العريضة» الذي استحدثته ميليشيا الحوثي في منطقة الواقعة على أطراف «وادي متنة» بمديرية التحيتا. وأضافت المصادر، أن القوات المشتركة طهرت المعسكر بالكامل، وقامت الفرق الهندسية التابعة للقوات بانتزاع الألغام التي خلفتها الميليشيا قبل فرارها من المنطقة. وقتل أكثر من 18 عنصراً من ميليشيا الحوثي الانقلابية، بينهم قيادي ميداني بارز في غارة لمقاتلات &rlmالتحالف العربي في مديرية «التحيتا».&rlm وأفاد مصدر عسكري بأن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بغارات &rlmتجمعاً لميليشيا الحوثي في مديرية التحيتا &rlmولقي فيها القيادي الحوثي مطهر &rlmيحيى حسين &rlmمصرعه، إلى جانب عدد من &rlmعناصر الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران.&rlm وساهم القيادي الصريع بشكل بارز منذ الثمانينيات في تأسيس ميليشيا الحوثي، حسب ما أورد موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش. وأوضحت مصادر أن الميليشيا أرسلت أكرم غياثة إلى جبهة الساحل الغربي، ضمن تعزيزاتها الكبيرة للجبهة التي تشهد انهيار عناصر الحوثيين فيها.

واستحدثت ميليشيات الحوثي عشرات الحواجز العسكرية على الطرق الممتدة من مديريتي «التحيتا» و«الجراحي»، مروراً بمديريات «زبيد والحسينية وبيت الفقيه»، وصولاً إلى مدينة الحديدة، حسبما أفاد سكان محليون ذكروا بأن ميليشيات الحوثي تقوم باعتقال عناصرها الفارة من المعارك ضد قوات المقاومة اليمنية في مديريتي التحيتا والجراحي. وأفاد الأهالي إلى بأن مئات العناصر من ميليشيا الحوثي بدأت ببيع أسلحتهم في تلك المناطق مقابل حصولهم على ثمن المواصلات التي تكفي لعودتهم لمناطقهم.

هذا وقتل مئات الحوثيين، بينهم قيادات ميدانية في الغارات الجوية للتحالف العربي والمعارك الميدانية مع المقاومة اليمنية في جبهات الساحل الغربي منذ أبريل الماضي.

وفي السياق، دكت مدفعية الجيش الوطني في الجبهة الشرقية لمدينة تعز مواقع تمركز الميليشيا الانقلابية شرقي المدينة مخلفة قتلى وجرحى في صفوفها. وأكد مصدر ميداني أن مدفعية الجيش الوطني استهدفت عناصر الميليشيا الانقلابية في منطقة «الصرمين» شرقي المدينة. وأضاف أن ضربات المدفعية أسفرت عن مصرع عنصرين من الميليشيا وجرح آخرين كانوا في أحد المواقع التي تتمركز فيها الميليشيا. كما قتل 8 مسلحين حوثيين باشتباكات مع قوات الجيش اليمني في مديرية صرواح بمحافظة مأرب شرقي العاصمة صنعاء.

وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني أن معارك عنيفة اندلعت، مساء أمس الأول، بين قوات الجيش والميليشيات الانقلابية في جبهة صرواح، أسفرت عن مقتل 8 من المليشيات وإصابة آخرين، مشيراً إلى أن المعارك تزامنت مع قصف لطيران التحالف العربي استهدف مواقع متفرقة للميليشيات شمال صرواح، وكبّدها خسائر بشرية ومادية. كما نفذت طائرات التحالف العربي غارات عدة، فجر أمس، دمرت منصات إطلاق صواريخ لميليشيات الحوثي في صعدة وصنعاء. وقد أسفرت الغارات عن مقتل العشرات من عناصر الميليشيات بينهم خبراء صواريخ. وفي هذا السياق، أفادت مصادر ميدانية بأن طائرات التحالف استهدفت منصات إطلاق صواريخ تابعة لميليشيات جنوب منطقة «باقم» شمال صعدة الحدودية كانت تستخدمها لإطلاق الصواريخ تجاه الأراضي السعودية.

كما استهدفت منصة أخرى للصواريخ في معسكر «الغوش» للدفاع الجوي بضاحية «ضلاع» شمال العاصمة صنعاء. إلى ذلك، طالت الغارات مواقع وتجمعات للميليشيات في منطقتي «علاف والمعاذر» في مديرية «سحار»، ومعسكر «كهلان» شرق مدينة صعدة.

إلى ذلك، أفشلت قوات الجيش الوطني، أمس، هجوماً لميليشيا الحوثي الانقلابية شرقي محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر عسكرية، إن قوات الجيش الوطني أفشلت هجوماً للميليشيا الحوثية في منطقتي «حوران» و«خدار العرجاء». بالتزامن، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيا الحوثية في منطقة «اليسبل»، في مديرية «السوادية». وأسفرت المعارك وغارات التحالف عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الميليشيا الحوثية، علاوة على تدمير آليات قتالية.