الاتحاد

دنيا

علم الإمارات بألوانه الأربعة ترتديه الفتيات افتخاراً بالعيد الوطني

التحضير للعيد الوطني للاتحاد لا يبدأ قبل شهر أو شهرين من العيد إنما قبل سنة، وخصوصاً محلات الحياكة التي تتحف الناس بجديد في عالم التطريز والتصميم. حالما يأتي العيد تبدأ هذه المحلات بالتحضير للعيد المقبل فتطلب القماش الذي تريد وتنوع في التصميمات كي لا تكون العباءات متشابهة فتعطي خصوصية ما لكل قطعة.
علم الإمارات بألوانه الحمراء والخضراء والسوداء والبيضاء، أربعة ألوان متناسقة مع بعضها البعض، تتراكض الفتيات لاختيار أجمل عباءة تتزين بها كأنها علم يرفرف مشاركاً في العيد.
أسعار العباءات تتراوح وفق الحجم والقماش المطلوب من 400 درهم وصولاً إلى ألف و500 درهم، كما يخبرنا عبدالله محمد عبدي، المسؤول في إحدى المؤسسات التجارية. ويقول: “نشرع بالعمل على حياكة عباءات علم الإمارات الجديدة بعد انتهاء العيد مباشرة، كي نكون مستعدين ولا ينقصنا شيء في العيد المقبل، لذا ما نعرضه اليوم هو عمل السنة الماضية بتصاميم جديدة”.
ويشير إلى أن المؤسسة تحيك هذه العباءات بقماش شيفون حرير طبيعي، غالباً ما يأتون به من فرنسا. ثمة القماش الايطالي والكوري والفرنسي والسويسري، ولكن لعباءة العلم يختارون الفرنسي، فيحضرون نحو 600 عباءة لمختلف الأعمار، إنما يتم التركيز على الفئة العمرية من الرابعة إلى الثامنة عشرة من العمر.
بدأت هذه العادة في ارتداء الفتيات لعباءة علم الإمارات في العيد الوطني منذ نحو ثماني سنوات، وما لبثت أن عمّمت بشكل عفوي، ففي المدارس تقام الاحتفالات بالعيد وإن قبل الوقت، فترغب الفتيات بارتداء العلم عباءة لها. والعباءة التي تحاك بألوان العلم تسمّى “مجزّاة” لأن ألوانها متعددة، وكل عباءة تتعدّد ألوانها تسمّى بهذا الاسم.
ويلفت عبدالله إلى أن التصاميم لعباءة العلم محدّدة مبدئياً، لأنه على المصمم المحافظة على شكل العلم مع توزّع ألوانه، فيبقى الشغل الرئيسي والإبداع في قبّة العباءة، وكيف تصمّم فيها الألوان، فقد يضاف إليها الدانتيل أو النحاس أو أي اكسسوارات أخرى، ومع ذلك، يبقى للفتيات فخر الإضافة على العباءة بالحلي وبالأزرار أو التصاميم التي تضاف على أكمام العباءة فتزيدها اشراقاً.
صمّم علم الإمارات سعادة عبدالله محمد المعينة، وأول من رفعه كان المغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة رحمه الله. وقال الشاعر صفي الدين الحلي في ألوانه علم الإمارات بيتاً سارت به الركبان: “بيض صنائعنا خضر مرابعنا/ سود وقائعنا حمر مواضينا”.
علم الإمارات مستطيل الشكل وطوله ضعف عرضه، وينقسم إلى أربعة أقسام مستطيلة الشكل أيضاً، القسم الأول منه أحمر، ويشكل طرف العلم، يأتي بشكل عمودي، فيما تأتي الأقسام الثلاثة الأخرى بشكل أفقي، متساوية في الحجم، ويقع اللون الأبيض في الوسط والطرف الأعلى أخضر فيما الطرف السفلي أسود.
ويذكر أن العلم صمّم قبل شهرين من الإعلان عن الاتحاد، وكان قد أعلن عن مسابقة لتصميم علم دولة الإمارات المتحدة في جريدة “الاتحاد”، في إعلان من الديوان الأميري ودائرة الإعلام في حكومة أبوظبي، ووصلت إلى النهائيات ستة تصاميم، فاز بينها تصميم المعينة، وكانت الجائزة حينها للتصميم المختار أربعة آلاف ريال.
علم الدول هو دليل على استقلالها خصوصاً حين يرتفع على أراضيها فوق أي علم آخر وفي المناسبات الرسمية، ولدى استقبال أي رئيس دولة أخرى، تقضي المراسيم بوضع علم الدولة المستضافة، لكن علم الدولة المضيفة يوضع دائما إلى اليمين فيما يحتل علم الدولة المستضافة الجانب الأيسر

اقرأ أيضا