الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع نسبة التوطين في “أبوظبي للمطارات” إلى 28% خلال العام الحالي

شهدت البيانات المتعلقة بنسبة التوطين بالوظائف في شركة أبوظبي للمطارات (أداك)، ارتفاعاً ملحوظاً خلال العام الجاري، لتصل إلى حوالى 27.8%.
وكشفت الشركة عن بياناتها في إطار الأجواء الاحتفالية التي تشهدها دولة الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثلاثين.
وذكرت في بيان صحفي أمس أن هذا الاهتمام بتوطين الوظائف في شركة أبوظبي للمطارات يأتي ضمن رؤيتها الاستراتيجية لدعم الشباب الإماراتي الطموح ودفعهم لمواجهة تحديات العمل وأعبائه بالاعتماد على أفكارهم وابتكاراتهم للنهوض بقطاع الطيران وصناعة الطائرات في إمارة أبوظبي لتتماشى مع الرؤية الاستراتيجية لحكومة أبوظبي لعام 2030، حيث استطاعت الشركة أن تحقق المزيد من النجاح والحفاظ على النمو الإيجابي لحركة المسافرين والطائرات والمشاركة في العديد من الفعاليات المحلية والدولية لتمثيل الدولة بفضل سواعد الشباب الإماراتي العامل لديه ومثابرتهم وجهودهم المتميزة.
وقد عمدت شركة أبوظبي للمطارات إلى توظيف عدد كبير من المواطنين منذ تأسيسها، حيث بلغ عدد الموظفين المواطنين الذين يشغلون عدة مناصب قيادية في الشركة حوالى 354، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من إجراءات توظيف عدد جديد من المواطنين بنهاية العام الجاري، ليصل العدد الإجمالي إلى 395، ما يعني ارتفاع نسبة التوطين إلى 27.8%، مقارنة بالعام الماضي، الذي بلغ نسبة التوطين فيه حوالى 22.75%. وحرصاً منها على فعالية وكفاءة عملياتها وإنجاز مشاريع التوسعة والتطوير في مطار أبوظبي الدولي، الذي يشهد على نمو إيجابي في حركة المسافرين، فإن شركة أبوظبي للمطارات ستلتزم بتنفيذ خطتها الاستراتيجية لتوطين الوظائف بمختلف الأقسام إيماناً بقدرات الشباب الإماراتي الواعد للنهوض بهذا القطاع الحيوي في الإمارة.
وبهذا الخصوص، قال خليفة محمد المزروعي، رئيس شركة أبوظبي للمطارات: “تحرص شركة أبوظبي للمطارات على تطوير المرافق الحيوية في مطار أبوظبي الدولي ليصبح بذلك بوابة المسافرين إلى العالم، وبالتحديد إلى قلب العاصمة الحضارية أبوظبي، وتطبيق أفضل المعايير العالمية للارتقاء بعملياته وخدماته من أجل دعم الاقتصاد المحلي للإمارة النابضة بالحياة والنمو المتواصل لتتماشى مع الرؤية الاستراتيجية الطموحة لحكومة أبوظبي 2030.
وأضاف أن خطة التوطين تعد عنصراً رئيسياً من الرؤية الاستراتيجية الطموحة للحكومة وسبباً لدفع عجلة التطوير في مطار أبوظبي الدولي ونجاح إنجاز مشاريع التوسعة التي تشرف عليها شركة أبوظبي للمطارات على المدى الطويل والارتقاء بالأفراد والمجتمع الإماراتي”.
ويشار إلى أن مطار أبوظبي الدولي يخضع حالياً إلى أهم وأكبر عملية إعادة تطوير وتوسعة على الإطلاق تصل كلفتها إلى 25 مليار درهم (8.6 مليار دولار أميركي).
وتهدف هذه العملية في المقام الأول إلى زيادة مجمل الطاقة الاستيعابية للمطار إلى أكثر من 20 مليون مسافر في السنة. وحتى الآن، فقد أنجزت الشركة بنجاح أعمال المدرج الثاني لمطار أبوظبي الدولي ومبنى المسافرين الثالث، بينما من المقرر أن تنتهي أعمال إنشاء برج المراقبة الجديد ومجمع مبنى المطار الرئيسي خلال الأعوام القليلة القادمة

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا