الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تؤكد أهمية القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة في تعزيز النمو

حاويات في ميناء زايد حيث تسعى الدولة إلى زيادة صادراتها غير النفطية

حاويات في ميناء زايد حيث تسعى الدولة إلى زيادة صادراتها غير النفطية

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن الإمارات بدأت تعزز دور القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية وزيادة إنتاجيتها بما يعزز النمو الاقتصادي للإمارات ويساهم في تعزيز الموقع التنافسي لها على المستوى العالمي.
وأضافت القاسمي خلال لقائها على هامش ترؤسها وفد الإمارات إلى الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية في جنيف مع بيير آنجر وزير الاقتصاد والصحة لمقاطعة جنيف ومعالي عبداللطيف معزوز وزير التجارة الخارجية المغربي، أنه على الرغم من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية إلا أن الإمارات ما تزال تحقق نمواً اقتصادياً جيداً، مشيرة إلى تزايد أعداد المعارض التجارية الدولية المتخصصة التي تحتضنها الدولة وارتفاع عدد المشاركين فيها.
وتناول الاجتماعان المواضيع المطروحة على جدول أعمال الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الذي بدأ أمس في مقر المنظمة في جنيف وسبل تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية والاقتصادية بين الإمارات من جهة وكل من سويسرا والمغرب من جهة ثانية. وبحثت القاسمي مع وزير الاقتصاد والصحة لمقاطعة جنيف نتائج زيارته مع وفد من رجال الأعمال السويسريين لدولة الإمارات في أكتوبر الماضي والتي كانت مثمرة على مستوى صياغة العديد من التفاهمات والاتفاقيات التي ستساهم في بلورة مشاريع استثمارية مشتركة بين الجانبين.
وأشارت إلى أن الإمارات تتجه نحو مرحلة الابتكار وامتلاك ناصية العلم والتكنولوجيا في ظل سعي الحكومة إلى توفير الإطار القانوني والتنظيمي والمناخ المثالي للعمل والإبداع، مشيرة إلى أن الإمارات أضحت حاضنة للتكتلات الاقتصادية المتطورة من خلال وجود العديد من المشاريع الإنمائية الكبيرة والفريدة من نوعها في المنطقة. وأكدت أهمية التعاون بين الإمارات وسويسرا في المجالات التكنولوجيا، مشيرة إلى حرص الدولة على استقطاب أحدث التقنيات والمعدات في مختلف المجالات منها الطاقة المتجددة.
وأشارت إلى المكانة المتقدمة لسويسرا تجاريا بالنسبة للإمارات والتي تبوأت المرتبة السادسة ضمن معيار الأهمية بالنسبة لحجم التجارة الخارجية للإمارات مع العالم بقيمة حوالي 4 ر8 مليار دولار وبوزن نسبي 9 ر3 بالمائة.
بدوره، أكد وزير الاقتصاد والصحة في مقاطعة جنيف أهمية مكانة الإمارات الاقتصادية في المنطقة ودرها الكبير في تعزيز النمو التجاري في العالم.
وأشار إلى أهمية بحث مجالات التعاون والتنسيق في إطار مشاركة البلدين في معرض شنغهاي الدولي 2010.
وازدادت المبادلات التجارية بين الإمارات وسويسرا بشكل ملفت خلال السنوات الماضية وبلغت نسبتها 73 في المائة خلال عامي 2007 و2008 من 8 ر4 مليار دولار إلى 4 ر8 مليار دولار إذ ارتفعت صادرات الإمارات من حوالي 8 ر1 مليار دولار إلى أكثر من 7 ر2 مليار دولار فيما زادت الواردات من سويسرا من ثلاثة مليارات إلى 6 ر5 مليار دولار.
وبلغ عدد الشركات التجارية السويسرية المسجلة بالدولة 87 شركة بالإضافة إلى مئات الشركات العاملة في المناطق الحرة، فيما بلغ عدد الوكالات التجارية 193 وكالة وعدد العلامات التجارية 3721 علامة.
من جانب آخر بحثت، القاسمي مع معالي عبداللطيف معزوز وزير التجارة الخارجية المغربي سبل تعزيز التعاون التجاري بين البلدين وتذليل العقبات التجارية التي تواجه بعض الصادرات من السلع الصناعية والاستثمارات. ونافش الجانبان خلال اللقاء المواضيع المطروحة على جدول أعمال الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية ومجالات التعاون الممكنة بين البلدين خاصة في المجالات التجارية والاستثمارية في ظل امتلاك فرصا استثمارية متنوعة.
وأكد الطرفان أهمية تعزيز اتفاقية التجارة الحرة العربية الكبرى وضرورة تجاوز التحديات التي تواجه قواعد المنشأ العربية لضمان أكبر لتسهيل حركة السلع بين الدول العربية.
وأكدت معاليها أهمية التنسيق المباشر بين الدول العربية داخل منظمة التجارة العالمية لتحقيق المكاسب المشتركة من المواضيع التي يجري التفاوض بشأنها داخل المنظمة.
وأشارت معاليها إلى ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين الإمارات والمغرب بشكل مستمر بما يحقق المصالح الاقتصادية والتجارية للبلدين.
حضر الاجتماعين عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى للأمم المتحدة في جنيف و جمعة الكيت المدير التنفيذي لشؤون التجارة الخارجية وعبيد الكندي ممثل الإمارات في منظمة التجارة العالمية.
وتترأس معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وفد الإمارات المشارك في الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية في جنيف والذي يضم ممثلين عن وزارات التجارة الخارجية والخارجية والمالية والاقتصاد والمصرف المركزي والهيئة الاتحادية للجمارك ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي ومجلس دبي الاقتصادي وهيئة تنظيم الاتصالات

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم