الاتحاد

عربي ودولي

هنية يدعو إلى اجتماع عاجل مع عباس لفتح معبر رفح

فلسطينيون يعبرون الحدود مع مصر وتظهر  مدرعة مصرية في الصورة بينما يتحدث الجنود مع العابرين

فلسطينيون يعبرون الحدود مع مصر وتظهر مدرعة مصرية في الصورة بينما يتحدث الجنود مع العابرين

أكد الرئيس المصري حسني مبارك أنه سمح بدخول الفلسطينيين إلى رفح للتزود بالأغذية ثم العودة لديارهم، فيما أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني (المٌقال) إسماعيل هنيه عن استعداده لعقد اجتماع عاجل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله لبحث الاتفاق على إدارة معبر رفح، وشدد رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' على أن قرار اقتحام الحدود كان شعبياً وليس تنظيمياً·
وأعلن الرئيس المصري انه سمح بدخول فلسطينيين من قطاع غزة إلى مصر عبر معبر رفح لشراء احتياجاتهم طالماً انهم غير مسلحين، وقال مبارك أمام مجموعة من الصحفيين اثناء افتتاح المعرض الدولي للكتاب في القاهرة إنه طلب من قوات الأمن المصرية السماح للفلسطينيين بالدخول عبر المعبر لشراء احتياجاتهم الأساسية ثم العودة الى غزة ''طالما أنهم لايحملون أسلحة أو أشياء غير مشروعة''، وأشار الرئيس المصري إلى أنه أصدر توجيهاته للحكومة ''بتقديم المعونات الغذائية بالتعاون مع الجمعيات والمنظمات الأهلية والمعنية الراغبة في تقديم المساعدة'' للفلسطينيين، وأكد مبارك أن ''أول تمهيد للحل الدائم هو أن يتوقفوا (الفلسطينيون) عن النزاعات فيما بينهم لأن استمرار الخلافات بينهم هو عز الطلب لأي عدو وهو يريد ذلك''· وأضاف مبارك ''أن مصر بذلت كل الجهود لحل الخلافات (بين الفلسطينيين) ولكن اذا تحدثنا مع طرف فلسطيني فان الطرف الآخر يغضب واذا طلبنا أن يتفاوضوا معا بدون شروط مسبقة يغضب البعض منهم والمشاكل بينهم كثيرة ولا اريد الدخول في التفاصيل''·
وفي غزة، أبدى هنية استعداده لعقد اجتماع عاجل وسريع ''مع الأشقاء بمصر والإخوان برام الله'' في إشارة الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوضع الترتيبات لفتح معبر رفح ومعابر أخرى·
وقال هنية ''نحن على استعداد للجلوس مع الأشقاء بمصر والإخوان برام الله جلسة عاجلة وسريعة لتكن بالقاهرة لوضع الترتيبات لفتح معبر رفح ومعابر أخرى على قاعدة الثوابت والشراكة الوطنية''·
وأوضح هنية أن ''ما يجري أو ما جرى من تعبير شعبي غاضب هو دليل على أن الاحتقان بدى مداه، ليس المطلوب ادخال وقود المطلب الوحيد أن ينتهي الحصار كليا وتفتح المعابر معبر رفح وبقية المعابر''، وأضاف ''لن نقبل الفتات ولا الخطوات الصغيرة ولا المجتزئة، لم يعد الشعب قادرا على احتمال هذه السياسة ولا استيعاب بعض المواقف السياسية لبعض القادة الفلسطينيين (في اشارة الى القيادة في رام الله) لتبرر الاحتلال أو عدوانه على الشعب الفلسطيني''·
وتابع هنية ''طالبنا الأمة أن تتحمل مسؤولياتها فأن تخرج النساء من غزة الى الحدود (بين قطاع غزة ومصر) ليس تعبيرا لسخط موجه لمصر ولكنها رسالة بأن هذا الحصار يجب أن ينكسر، ومصر هذه البوابة غدت العمق الاستراتيجي''، وقال ''اوجه التحية للشعب المصري واقدر لقوات الأمن المصرية صبرهم وادراكهم لطبيعة المعاناة وتحملهم للموقف''·
وفي دمشق اكد مشعل في افتتاح ''المؤتمر الوطني الفلسطيني'' أن اقتحام آلاف الفلسطينيين للحدود مع مصر في رفح كان ''قراراً شعبيا وليس تنظيميا'' مضيفا ''لا تلوموا أهل غزة حين حطموا الجدار، الجدار تحطم بقرار شعبي ليس تنظيمي''، وأضاف مشعل ''حتى لو اغرقوا غزة بالوقود لا نقبل سوى برفع الحصار عن غزة''·

اقرأ أيضا

«الكنيست» الإسرائيلي يقر حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة