الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد: وثيقة الخمسين محرك أساسي في تحقيق قفزات تنموية

حمدان بن محمد مترئساً الاجتماع بحضور مكتوم بن محمد وأحمد بن سعيد وفي الصورة عبدالله البسطي (وام)

حمدان بن محمد مترئساً الاجتماع بحضور مكتوم بن محمد وأحمد بن سعيد وفي الصورة عبدالله البسطي (وام)

دبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أهمية تضافر كافة الجهود وتوحيدها للوصول للأهداف المنشودة من وثيقة الخمسين، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الرامية إلى تحسين كافة مناحي الحياة في دبي.
وأكد سموه متابعته الحثيثة لضمان التطبيق الأمثل لبنود الوثيقة على نحو يتماشى مع غاياتها الطموحة. مشيرا سموه إلى أن نسب الإنجاز تسير بخطى واعدة، داعيا كافة الجهات إلى الحفاظ على هذه الوتيرة في العمل وتسخير كافة طاقاتها الإبداعية للوصول إلى الهدف المنشود بضمان استمرار الرخاء وديمومة الازدهار وتسارع الخطى، وثمن سموه جهود الجهات العاملة على تنفيذ البنود التسعة للوثيقة. جاء ذلك خلال ترؤس سموه أمس اجتماع المجلس التنفيذي الذي عقد بمقر المجلس في أبراج الإمارات، لمناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، حيث اطلع سموه على نتائج الإنجاز المتحقق في برامج الوثيقة التسعة، وتوضيح الخطوات المقبلة. وقال سمو ولي عهد دبي «وثيقة الخمسين نظرة مستقبلية تستشرفها رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتشكل ركنا أساسيا في مسيرة دبي، ومحركا لمسيرة نهضتها التنموية في المستقبل، والتي ستمكنها من مواكبة التطورات العالمية والحفاظ على تنوع اقتصادها واستدامته، لمستقبل أفضل للأجيال القادمة، ولذا فإن المتابعة الدقيقة والمستمرة لتطورات تطبيق بنود الوثيقة تأتي في صدارة أولوياتنا في هذه المرحلة». وأشار سموه إلى أهمية مواصلة العمل وفق نهج تعاوني بين جميع الجهات المعنية وإبراز روح الفريق الواحد لضمان تحقيق غاياتنا المنشودة في تعزيز مكانة الإمارة وسعادة قاطنيها، وتحسين جودة الحياة وخلق غد أفضل للجميع.
وأضاف سموه أن «نسب الإنجاز تسير بخطى واعدة وكلي ثقة بفريق عملي في تنفيذ بنود الوثيقة لتحقيق الأهداف المرسومة في الوثيقة، وبمزيد من الجهد والإبداع في طريقة التفكير، سنتمكن من تحقيق نقلات نوعية في مسيرتنا، والوصول إلى دبي التي يطمح إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي عبر عنها في بنود الوثيقة التسعة».
وخلال الاجتماع، استمع سموه إلى شرح حول نتائج الإنجاز في بند خط دبي للحرير والمخرجات المنبثقة عنه، والذي تشرف على تنفيذه مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة.
واطلع سموه على المبادرات المنبثقة عن بند رسم خريطة اقتصادية جغرافية لدبي. وتعرف سموه إلى نتائج الإنجاز في بند إنشاء أول منطقة تجارية افتراضية، والذي تنفذه دائرة التنمية الاقتصادية بالتعاون مع المنطقة الحرة لمطار دبي، والذي أثمر عن تحديد القطاعات والأنشطة والشركات المستهدفة للتداول في المنطقة الافتراضية، ووضع ضوابط وآليات إصدار الرخص التجارية وغيرها من الالتزامات والمميزات الأخرى، وبناء استراتيجية متكاملة عبر المحاور المالية والقانونية وتقنية المعلومات لإنشاء منصة التجارة الإلكترونية.

اقرأ أيضا

ولي عهد دبي: دليل الدور الرائد للإمارات