الاتحاد

عربي ودولي

القوات الباكستانية تقتل 10 من «طالبان» في منطقة قبلية

قوات الأمن الباكستانية تحرس معتقلين من «طالبان» اعتقلوا في المنطقة القبلية (إي بي أيه)?

قوات الأمن الباكستانية تحرس معتقلين من «طالبان» اعتقلوا في المنطقة القبلية (إي بي أيه)?

قتلت القوات الباكستانية أمس عشرة من مسلحي “طالبان” في كورام بالمنطقة القبلية شمال غرب البلاد والمتاخمة لأفغانستان. في حين كشفت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأميركي باراك أوباما عرض على باكستان شراكة استراتيجية معززة، من ضمنها مساعدة عسكرية واقتصادية متزايدة.
وقال الميجور فضل الرحمن المتحدث باسم القوات الحدودية شبه النظامية إن المتمردين لقوا حتفهم أثناء عملية أمنية في كورام التي تعد واحدة من ثماني مناطق قبلية تشن منها القوات الباكستانية هجمات ضد مسلحي “طالبان” و”القاعدة”. وأضاف “دمرت قواتنا أيضا خمس سيارات من بينها سيارة قائد محلي”.
في غضون ذلك قالت صحيفة واشنطن بوست أمس إن الرئيس الأميركي عرض على باكستان شراكة استراتيجية معززة. وأضافت أن العرض جاء في رسالة من صفحتين سلمها خلال الشهر الجاري جيمس جونز مستشار الأمن القومي للرئيس أوباما إلى الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري.
وأوضحت الصحيفة أن العرض يشتمل على ضمانات تتعلق في أن الولايات المتحدة ستواصل زيادة مجهودها العسكري والمدني في أفغانستان وأن أي انسحاب متسرع من هذا البلد غير وارد.
وكشفت الواشنطن بوست أن الاستراتيجية الأميركية الجديدة تستند على استقرار باكستان، رغم استحواذ أفغانستان على كل الاهتمام. وأعلن مسؤول أميركي كبير لم يكشف عن هويته للصحيفة “لا يمكننا أن ننجح من دون باكستان”، مضيفا “ينبغي أن تميزوا بين التصريحات العلنية والواقع، لا أحد يتوهم حيال ذلك”.
وقال إنه من دون “تغيير طبيعة العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان، لن نفوز في أفغانستان”. وأضاف “إذا لم تنتصروا في أفغانستان فهذا سيعرض باكستان تلقائيا للخطر، وعندئذ ستبدو أفغانستان شبيهة بلعبة أطفال” بالمقارنة معها.
ويدعو عرض التعاون الأميركي الذي تم التطرق أليه أثناء زيارة وزيرة الخارجية الأاميركية هيلاري كلينتون إلى إسلام آباد في أكتوبر، إلى تعاون أكبر وعلاقات ثنائية وثيقة بحسب الصحيفة

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية: نبذل كل جهودنا لمواجهة "كورونا"