الاتحاد

عربي ودولي

مشروع قرار معدل يتضمن وقف إطلاق الصواريخ

تضمن مشروع قرار معدل لمجلس الأمن الدولي مساء أمس المطالبة بـ''الوقف الفوري لأعمال العنف كافة'' في غزة وفي جنوب إسرائيل ومنها إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه إسرائيل، حسبما جاء في نسخة عن المشروع · وهذه الصيغة الجديدة التي سيناقشها في وقت لاحق السفراء الخمسة عشر في المجلس، تتضمن أيضا اعراب المجلس ''عن بالغ قلقه من أعمال العنف الجارية في غزة وجنوب إسرائيل''· ويدعو مشروع القرار إلى الوقف الفوري أيضا لكل الإجراءات التي تتعارض مع القانون الدولي وتعرض المدنيين للخطر''، في إشارة إلى الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ 17 يناير الحالي·
وكانت الولايات المتحدة قد حالت دون انتقاد مجلس الأمن خلال جلسته الطارئة مساء أمس الأول لإسرائيل على خلفية إجراءاتها في قطاع غزة· وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة زالماي خليل زاده عقب إجراء المجلس نقاشات داخلية بشأن التصرفات الإسرائيلية في غزة إن البيان الذي يقترحه الجانب العربي ''غير مقبول'' وإن البيان المقترح لا يعتبر إطلاق الصواريخ من جانب الفلسطينيين على إسرائيل السبب الحقيقي لتصعيد الوضع· وكان الرئيس الحالي لمجلس الأمن، السفير الليبي لدى الامم المتحدة جاد الله الطلحي، قد أعد بيانا عبر فيه عن ''قلق مجلس الأمن البالغ'' بشأن حصار قطاع غزة من قبل إسرائيل· وطالب البيان الذي عارضته واشنطن الحكومة الإسرائيلية ''بالتوقف الفوري عن إجراءاتها وممارساتها غير المشروعة ضد السكان المدنيين''· وقال سفير ليبيا جاد الله الطلحي إن الاعضاء يرغبون في استشارة عواصمهم قبل التصويت على البيان غير الملزم الذي تتطلب الموافقة عليه اجماع الاعضاء الـ15 في المجلس· وأوضح الطلحي أن ''معظم السفراء وافقوا على مشروع البيان كقاعدة للبحث''·
ومن ناحيته، قال مراقب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور ''المهم بالنسبة لنا هو ان يتحرك مجلس الامن بطريقة واضحة وملموسة لانهاء مأساة شعبنا في غزة''· واوضح انه منذ مؤتمر انابوليس في 27 نوفمبر الماضي ''قتل المحتل أكثر من 160 فلسطينياً بينهم ما لا يقل عن 12 طفلاً و9 نساء''، معظمهم في غزة''· ولكن المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة جلعاد كوهين قال إن من واجب بلاده حماية شعبها والدفاع عنه من الاعتداءات بالصواريخ التي تتحمل مسؤوليتها حركة ''حماس'' وحدها· وقال ''أسأل كل عضو في المجلس: ماذا كنتم ستفعلون لو تعرضت لندن وموسكو وباريس أو طرابلس لهجمات بالصواريخ؟'' أما المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جونزالو جاليجوس فقال ''ما لا نريد رؤيته هو أزمة إنسانية هناك· الاسرائيليون يقولون الشيء نفسه''·

اقرأ أيضا

البنتاجون يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك