الاتحاد

الإمارات

تطبيق النظام الإلكتروني الموحد لصرف الأدوية المراقبة يبدأ اليوم

الاتحاد

الاتحاد

منى الحمودي (أبوظبي)

يبدأ اليوم تفعيل النظام الإلكتروني الجديد لوصف الأدوية المخدرة والمراقبة على مستوى الدولة والذي بموجبه لن يتم قبول أي وصفات ورقية للأدوية المخدرة والمراقبة عند وصف تلك الأدوية للمرضى بالعيادات الخارجية في إمارة أبوظبي، وذلك بحسب دائرة الصحة أبوظبي.
ونبهت صحة أبوظبي جميع المنشآت الصحية وممارسي الرعاية الصحية بأنه لن يتم قبول أي وصفات ورقية للأدوية المخدرة والمراقبة عند وصف تلك الأدوية للمرضى بالعيادات الخارجية في إمارة أبوظبي بدءاً من الأول من يوليو العام الجاري.
وفي سياق متصل، أتمت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» عملية الربط الإلكتروني للنظام الموحد الخاص بعمليات الوصف والصرف للأدوية المراقبة والمخدرة في دولة الإمارات، إذ استكملت 58 منشأة صحية، من مستشفيات، وعيادات خارجية، ومراكز صحية، تابعة لشركة «صحة» عملية الربط في 24 مارس 2019، حيث بلغت نسبة التطبيق 100%.
وأكد بدر بدر القبيسي المدير التنفيذي لتقنية المعلومات بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، على حرص الشركة للتعاون مع الجهات الرسمية بقيادة وزارة الداخلية ودائرة الصحة من أجل حوكمة عمليات وصف وصرف الأدوية المراقبة والمخدرة على مستوى الدولة، لما لهذا الأمر من أهمية كبيرة على مجتمع الإمارات، من خلال تقليل سوء الاستخدام، وضمان تطبيق التشريعات والقوانين المعمول بها في الدولة.
وقال «إن تطبيق النظام في جميع منشآت صحة أسهم إيجاباً في خفض عدد وصفات الأدوية المراقبة والمخدرة بنسبة 29% خلال الفترة من 20 نوفمبر 2018 منذ بداية تجربة عملية الربط الإلكتروني في منشآت شركة صحة، وحتى التطبيق الفعلي للنظام بمنتصف شهر يونيو الجاري». وأضاف: «قامت شركة صحة بتدريب العاملين لديها، من أطباء وصيادلة حول كيفية استخدام النظام، حيث بلغ عددهم 3448 طبيباً اختصاصياً واستشارياً و828 صيدلانياً، ويجيز النظام للطبيب الاستشاري وصف الأدوية المراقبة لمدة شهر كامل، في حين يتيح للأخصائي وصف الدواء المراقب لمدة أسبوعين، وللطبيب العام لمدة 3 أيام فقط». وأشار إلى أن من أهم مميزات المنصة الموحدة بأنها تحتوي على قاعدة بيانات مزودة بجميع معلومات تراخيص الأطباء المخولين بوصف الأدوية المراقبة حسب اختصاصهم، مرتبطة إلكترونياً بنظام دائرة الصحة للتراخيص، مما يساهم بشكل كبير وفعال تسهيل عمليات الوصف والصرف للأدوية المراقبة. ومن المميزات الأخرى أيضاً، ربط جميع معلومات المريض والطبيب على حد سواء ببطاقة الهوية الإماراتية لسهولة مطابقة الوصفة الواردة مع البيانات المتوافرة للمريض. وقد أصدرت المنشآت التابعة لشركة «صحة» منذ تطبيق النظام لديها 72913 وصفة لأدوية مراقبة، وتم رفض 8750 وصفة منها لأسباب تتعلق بالتكرار أو ازدواجية الوصف من منشأة صحية. وخص بدر القبيسي الشكر والعرفان لوزارة الداخلية لقيادة المبادرة على استحداث النظام وأشاد بدور دائرة الصحة الرئيس والفعال حول التعامل مع التحديات الناجمة عن تطبيق النظام، من أجل ضمان استمرارية التحديث للمنصة الإلكترونية، إذ إن أتمتة الإجراءات واستخدام القنوات الإلكترونية لدى «صحة» أسهما في نجاح هذا المشروع وتطبيقه على المنشآت التابعة لديهم.

اقرأ أيضا

«زايد الخيرية»: مساعدة دول أفريقيا أولوية