الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

تقرير: تحسن الإقبال الاستثماري بالمنطقة يدعم الانتعاش في دبي

23 ابريل 2011 21:08
يدعم الإقبال الاستثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الناتج عن تزايد برامج الإنفاق الحكومي القوية وارتفاع أسعار النفط؛ الانتعاش المتسارع الذي تشهده أسواق الأسهم والسندات الإقليمية حاليا، وفقا لجاري دوجان، الرئيس الأول للاستثمارات في الخدمات المصرفية الخاصة في بنك “الإمارات دبي الوطني”. وأوضح دوجان أن دبي كانت أحد أبرز المستفيدين من موجة الصعود الأخيرة مع تسجيل سوق الأسهم المحلية ارتفاعاً بواقع 20% تقريباً قياساً مع 9% فقط، حسب “مؤشر ستاندرد آند بورز للأسهم العربية”. ويظهر الارتفاع الأخير لحجم الإصدارات في سوق السندات الإقليمية تزايد مستويات الثقة في المنطقة، حيث يتوقع مزيداً من الإصدارات قبيل حلول شهر رمضان الكريم بعدما كان مستواها يقارب الصفر بفعل الأزمات السياسية. وتظهر أسواق المخاطر، بحسب دوجان، مزيداً من القوة والزخم رغم تدفق الأنباء السيئة؛ إذ تواصل صعودها رغم التبعات السلبية لزلزال اليابان، وتدهور الوضع في أوروبا، وارتفاع أسعار النفط، وحالة الجمود في الميزانية الأميركية، وتراجع توقعات نمو الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي. وقال “نعتقد أن النتائج المالية للربع الأول من العام الجاري ستشكل اختباراً مهماً بالنسبة للأسواق، خاصةً أن توقعات المحللين لا تزال مرتفعة، ومن شأن أي هبوط في الأرباح أن يتسبب بتراجع أداء أسواق المخاطر”. من ناحية أخرى، تراجعت توقعات نمو الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي والعالمي خلال الأسابيع القليلة الماضية نتيجة تأثير زلزال اليابان والبيانات الاقتصادية الضعيفة الواردة من الولايات المتحدة الأمريكية. وأعلن بنك “جولدمان ساكس” الأمريكي مراجعته بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي وانخفاضها في الربع الأول من 2,25% إلى 1,75% مقارنةً مع النسبة المتوقعة المقدرة بحوالي 3,5% في بداية الربع. وقال” رغم أن المحللين الاقتصاديين يجدون في حالة تباطؤ النمو الأخيرة مسألة عرضية، إلا أننا نتوقع تواصل المخاطر التي تتهدد النمو العالمي”. ومن المتوقع أن ينحسر نمو الناتج الإجمالي المحلي على خلفية انتهاء خطة التسهيلات الكمية، وارتفاع أسعار السلع، واتباع برامج تخفيض التكاليف والتقشف من قبل الحكومات. وينتابنا القلق من احتمال انتهاج البنوك المركزية بعض السياسات الخاطئة؛ فعلى سبيل المثال، لجأ “البنك المركزي الأوروبي” مؤخراً إلى رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لتبلغ 1.25%، وتتزايد توقعات الأسواق بتواصل ارتفاعها لتبلغ 2% خلال الشهور الـ12 المقبلة. وأضاف ان مخاوف التضخم في الأسواق الناشئة لا تزال قوية إلى حد كبير؛ إذ ارتفع معدل التضخم في الهند مجدداً بنسبة تفوق 9% على أساس سنوي، مما تتسبب بضغوط على “البنك المركزي الهندي” لرفع أسعار الفائدة. وفي الصين، لجأ “بنك الشعب الصيني” لرفع متطلبات احتياطيات البنوك إلى 20,5% للمرة الرابعة خلال هذا العام. كما شهد الناتج الإجمالي المحلي الصيني نمواً بواقع 9,7% قياساً بالعام الماضي؛ وتبذل السلطات الصينية جهوداً حثيثة للسيطرة على التضخم دون الإضرار بالنمو الاقتصادي.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©