الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع عائدات «الاتحاد للطيران» 29% العام الماضي

طائرة تابعة لـ« الاتحاد للطيران»

طائرة تابعة لـ« الاتحاد للطيران»

ارتفعت عائدات “الاتحاد للطيران” بنسبة 29% العام الماضي إلى 10,8 مليار درهم (2,95 مليار دولار)، في نمو أكبر من المتوقع يعزز مسعى الشركة الوصول إلى مرحلة الربحية العام المقبل، بعد 8 سنوات من التشغيل.
وبحسب بيان صحفي أصدرته أمس، تمكنت الناقل الوطني لدولة الإمارات من تحقيق وفر في التكاليف بحدود 1,1 مليار درهم (320 مليون دولار) العام الماضي على الرغم من أنها أضافت 7 وجهات وعينت 800 موظف جديد.
وقال جيمس هوجن الرئيس التنفيذي للشركة “واصلنا استثماراتنا في الوجهات والبنية التحتية، حيث أضفنا سبع وجهات جديدة إلى شبكتنا العالمية خلال العام، واستقبلت أسرة الاتحاد للطيران أكثر من 800 موظف جديد. وعلى الرغم من كل ما سبق، فقد تمكّنا أيضاً من خفض التكاليف فيما عملنا على زيادة عدد المسافرين والإيرادات”. ونمت القدرة الاستيعابية للشركة 19,5% العام الماضي.
وتأتي تلك النتيجة مع مواصلة الشركة تقدمها على طريق تحقيق التوازن عام 2011 والوصول إلى الربحية بحلول العام 2012.
وبلغ عدد الركاب للمرة الأولى 7,1 مليون مسافر العام الماضي، بنمو 13,1%، فيما ارتفع معدل إشغال المقاعد بنسبة 0,5 نقطة مئوية، إلى 74%.
وارتفع عائد كيلومترات الركاب 20,1%.
وأكدت الشركة، كما توقعت في وقت سابق، تسجيل نتائج إيجابية في تقرير الربحية للربح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإيجار (EBITDAR) للعام كاملاً، وتلك هي المرة الأولى التي تحقق مثل هذا الإنجاز منذ تأسيسها عام 2003.
وقال هوجن “على الرغم من الصعوبات والتحديات التي حملها ذلك العام، من تداعيات الركود الاقتصادي العالمي إلى الثورات البركانية، وصولاً للاضطرابات في تايلاند والظروف الجوية القاسية التي ضربت أوروبا في أكثر أوقات العام ازدحاماً، تمكّنا من تقديم خدمة وأداء مثيرين للإعجاب على طول الطريق”.
يُشار إلى أن الاتحاد للطيران أطلقت خدماتها إلى كل من الإسكندرية وبغداد وكولومبو وإربيل وناجويا وسيؤول وطوكيو خلال العام الفائت 2010، إضافة إلى افتتاحها لصالات المسافرين الفاخرة في كل من دبلن ومانشستر.
وارتفع أسطولها إلى 57 طائرة مع إضافة ست طائرات جديدة.
وفي شهر أغسطس، أعلنت الشركة اتفاقية كبرى مع مجموعة شركات فيرجن بلو الأسترالية للطيران، مما يتيح لشركتي الطيران تقديم شبكة وجهات مشتركة تزيد على 100 وجهة حول العالم، فضلاً عن دمج برامج المسافرين الضيوف الأعضاء.
كما ارتفعت عائدات قسم الشحن في الاتحاد للطيران عام 2010 بنسبة 57,4% عنه في العام 2009.
وقال هوجن إن برنامج الشركة لإدارة التكاليف كان عنصراً مهماً في أداء الشركة خلال العام.
وفي السياق، تحدث هوجن حول تطلعاته للعام الجديد 2011، حيث رأى أن الظروف العالمية تواصل سيرها نحو الأفضل.
وقال “نشهد تحسناً كبيراً داخل أسواقنا الدولية، مما يشير إلى أداء قوي خلال العام 2011، خاصة مع عودة مسافري الدرجات الأولى ورجال الأعمال، في الوجهات كأوروبا وآسيا وأستراليا، ويبدو أن الحجوزات المستقبلية إيجابية للغاية. وبدأنا نلاحظ بوادر منافع قوية من وراء التحالف الأخير مع مجموعة شركات فيرجن بلو”.

اقرأ أيضا

«مبادلة» تنفذ مشروعاً للطاقة في أوزبكستان