الاتحاد

الإمارات

الخييلي: نهج رئيس الدولة يرسخ سياسة الأبواب المفتوحة بين الحاكم والرعية

أكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة ان نهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله هو استمرار لنهج المؤسس والباني المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله فهو يعتد ويرسخ سياسة الأبواب المفتوحة بين الحاكم والرعية ويتيح لهم الفرصة الواسعة أمامهم للمشاركة في مسؤوليات العمل الوطني في كافة المستويات وبصور مختلفة تتماشى مع روح العصر.
وأضاف اللواء الخييلي في كلمته بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثلاثين أن نهج القيادة الحكيمة يدعم تجربتنا الوحدوية التي ازداد شموخها وعطاؤها على مدار الثمانية والثلاثين عاماً الماضية، وستظل إنجازاً فاعلاً ومتميزاً وله خصوصية محلية، حيث تحولت دولة الإمارات خلال السنــوات الماضــية إلى دولــة عصرية انطلقــت إلى آفــاق التــقــدم والحضــارة والمدنية بكل ثقة واقتدار.
وأوضح أن بلادنا شهدت في ظل الاتحاد حالة فريدة من الأمن والاستقرار بفضل إيمان قادتها بأن النهضة والتقدم لا يمكن أن يتحقق لهما النجاح دون أجواء الاستقرار، فكانت توجيهاتهم السديدة وقراراتهم الحكيمة في دعم وزارة الداخلية وتوفير جميع الإمكانات المادية والبشرية لها لتمارس دورها ولتكون العنصر الفاعل في تحقيق معادلة الأمن والاستقرار والتنمية.
وقال إن احتفالنا بالمناسبة يذكرنا بمسيرة نهضتنا المباركة التي حققت منجزات حضارية في كافة المجالات هدفت جميعها إلى بناء المواطن الإماراتي والمحافظة على أصالته مع مواكبة عصره دونما إخلال بالموروث وقيم المجتمع الجديدة، حيث استطاعت دولتنا الفتية وبتوفيق من الله تطوير الموارد البشرية المواطنة التي تعد هدفاً من أهداف التنمية وغايتها.
وأضاف الخييلي أن اليوم الوطني الثامن والثلاثين جاء بإضافة جديدة وإغناء آخر وهو تجديد الثقة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله من قبل إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وهذا التجديد سيعزز من مكانة دولتنا ومن قوة اتحادنا وسيزيد في حجم الإنجازات التي ستضاف لإنجازات سموه خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضا