الاتحاد

الإمارات

الشعفار: الإنجاز الأكبر للإمارات خلال مسيرتها الاتحادية هو بناء الإنسان

سيف عبدالله الشعفار

سيف عبدالله الشعفار

أكد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن الإنجاز الأكبر الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرتها الممتدة عبر 38 عاماً كان بناء الإنسان.
وقال الفريق الشعفار في كلمة بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لقيام الاتحاد إن الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة أكبر بكثير مما يمكن حصره، غير أن أهم إنجاز تحقق هو بناء الإنسان، ابن الإمارات الذي وفرت له الدولة كل الإمكانات المتاحة لكي ينهل من منابع العلم والمعرفة ويقتحم كل مجالات الحياة الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية حتى أصبح اليوم متواجداً في كل موقع من مواقع العمل المختلفة، وتأكيداً لمقولة باني النهضة “إن نهضة الدول تقوم على سواعد أبنائها”، لأنه بسواعد أبنائنا المخلصين سنستمر في الإنجاز المتميز والبناء من أجل نهضة الدولة وتقدمها.
واستذكر الفريق الشعفار يوم الاتحاد، ذلك اليوم الذي تحقق فيه أعظم إنجاز وحدوي في التاريخ العربي الحديث، حيث أصبح اسم الإمارات يتردّد في جميع المحافل الدولية كنموذج للتطور والتقدم الحضاري.
وأضاف أن الاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة يحمل في طياته مشاعر الحب والتقدير والوفاء لمؤسس الاتحاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، والتي يستكملها من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله “خير خلف لخير سلف”.
وأكد أن القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة تظل على قناعة تامة بأن المشاركة الفاعلة في جهود التنمية الدولية ومدّ يد العون والمساعدة للتخفيف من حدة الأزمات الإنسانية في شتى بقاع العالم هي من المسؤوليات الأخلاقية للأمم المتحضرة التي لا بديل عنها لنشر الأمن والاستقرار ولتعميق سبل التفاهم والتواصل بين الشعوب.
وقال: “أصبحت الإمارات باعتراف المجتمع الدولي القدوة الأولى في عطائها التنموي وإسهاماتها الإنسانية البعيدة كل البعد عن المصالح والأهواء بكل أشكالها ومراميها، لأن هدفها الأوحد هو الرغبة الصادقة في مشاركة الإنسان آلامه وآماله”، لافتاً إلى أن قيم الخير والعطاء الأصيلة تقف خلف مساعي صاحب السمو رئيس الدولة في مده يد العون للأشقاء والأصدقاء في أوقات الأزمات

اقرأ أيضا