الاتحاد

الإمارات

النعيمي: الإنجاز الأبرز في مسيرة الخير والعطاء هو الاهتمام بالإنسان

ناصر لخريباني النعيمي

ناصر لخريباني النعيمي

أكد اللواء ناصر لخريباني النعيمي أمين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أن الإنجاز الأبرز في مسيرة الخير والعطاء التي خطتها الدولة منذ قيام الاتحاد في الثاني من ديسمبر عام 1971 يتمثل في الاهتمام بالإنسان الذي يعتبر بحق محوراً للتطوير، انطلاقاً من قناعة قيادتنا العليا بأن الإنسان هو الثروة الحقيقية لاي استثمار.
وأضاف اللواء لخريباني النعيمي في كلمة بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات أن اتحاد الإمارات استطاع أن يضع دولتنا في طليعة الدول العصرية المتقدمة، حتى أصبحت محل إعجاب الجميع بمنجزاتها الحضارية الشاملة على جميع الصعد التي ركزت على بناء دولة متقدمة تعني بالمواطن ورفاهيته، وفق رؤية واعية تستشرف آفاق المستقبل وتحديات العصر.
واستذكر الخطوات الأولى المباركة التي خطاها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله واخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات بكل إرادة وعزم وتصميم لتحقيق أعظم تجربة وحدوية يشهد لها التاريخ المعاصر، إنها ذكرى اتحادنا المجيد الذي رسخ في نفوسنا معاني وقيم النبل والعزة والإباء تواترا من الاجداد إلى الأحفاد عن الأبناء، لتؤكد عظمة الاتحاد الذي حقق في أرض الإمارات إنجازات الخير الوفيرة بكل تجلياته وفي كل بقاع الوطن.
وأوضح أن مسيرة الاتحاد الظافرة حققت الأحلام ونقلت بلادنا إلى العالمية حتى باتت علامة بارزة على تقدم الدول والأمم بما انتهجته من سياسات حكيمة وما حققته من منجزات عظيمة، من أبرزها الأمن والاستقرار، فكل يوم يمضي في مسيرتنا الاتحادية نتابع معه تلك التحولات الكبيرة والنهضة الشامخة التي أثرت على مختلف أوجه الحياة وركزت على تحقيق مستوى عال من التنمية لأبناء الدولة

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة