الاتحاد

الإمارات

«زايد العليا» مظلة الرعاية الحضارية لذوي الاحتياجات والقُصَّر والأيتام

حققت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر خلال مسيرتها التي انطلقت تنفيذا للقانون رقم “2” لسنة 2004 العديد من الإنجازات مستهدفة مختلف الفئات التي ترعاها في رحلة عطائها على أرض الدولة.
وكانت مكرمة إنشاء المؤسسة ثمرة من ثمرات عطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان “زايد الخير والعطاء” لتجمع تحت مظلتها جميع مراكز خدمات الرعاية الإنسانية في إمارة أبوظبي، توحيدا للجهود في هذا المجال والارتقاء بكفاءة الخدمات التي تقدم لمختلف فئات ذوي الاحتياجات الخاصة والقصر الأيتام، وصولا إلى كونها منارة لخدمة الإنسان الإماراتي وبوتقة نشاط تزدهر فيها عطاءات مجتمعنا؛ ليساهموا في نهضة دولتهم بكل فخر واعتزاز دون إنقاص من حقوقهم أو مساهماتهم.
وخطت المؤسسة خلال مسيرتها في مجالات الرعاية الإنسانية خطوات ناجحة، أبرزها سعيها نحو توصيل خدمات الرعاية والتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة إلى كافة مناطق الإمارة وافتتاح مراكز جديدة للرعاية والتأهيل كمركز جديد في جزيرة دلما لتقديم خدماتها لأبناء تلك الجزيرة من الفئات الخاصة، ليضاف إلى سلسلة المراكز المنتشرة على مستوى أبوظبي في السلع وغياثي ومدينة زايد في المنطقة الغربية وأبوظبي والعين والقوع.
واستمرت مسيرة المؤسسة لرعاية تلك الفئات العزيزة علينا، تنفيذا لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بشأن التوسع في الخدمات التي تقدمها كافة المراكز واستحداث وحدات علاجية وشعب جديدة.
فيما يتم بالتنسيق مع مستشفيات وعيادات الصحة تقديم خدمة الكشف على الحالات التي تحتاج إلى رعاية وتأهيل في سن مبكرة من بداية العمر وحتى خمس سنوات للحد من الإعاقة والحصول على نتائج أفضل.
وتقدم وحدات العلاج الطبيعي الخدمات العلاجية للحالات التي تحتاج إلي تقويم العظام والعضلات والتكيف الحركي وفقا لبرنامج يعد خصيصا لكل حالة، بينما تقوم وحدة التدريب والتأهيل المهني بإعداد الطلاب المنتسبين للمؤسسة للاكتفاء الذاتي والاعتماد على النفس للاندماج في المجتمع من خلال تأهيلهم وتدريبهم مهنيا وأكاديميا، بحيث يتعلمون مهنا تتناسب وإمكاناتهم وتساعدهم على الالتحاق بوظائف مناسبة، فضلا عن توسع الخدمات التي تقدمها مطبعة المكفوفين التابعة للمؤسسة لطباعة المناهج الدراسية والكتب والقصص للمكفوفين بطريقة برايل.
ومن الإنجازات التي تحققت برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أطلقت المؤسسة المشروع الوطني للدمج تحت شعار “حق لهم واجب علينا شارك معنا”.
وما تحمله من أهداف إنسانية نبيلة، حيث ساهمت بصورة كبيرة في توعية أفراد المجتمع بفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وضرورة تكاتفهم للحد من الإعاقة وحملة أخرى لتوظيفهم فتحت مجالات كثيرة لهم للعمل والإندماج في المجتمع.
فقد تمكنت المؤسسة بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم ووزارة التربية من دمج مائة طالب وطالبة في مدارس التعليم العام في أبوظبي والعين والغربية، منهم 35 إعاقتهم حركية و 41 ضعاف بصر و 12 من المكفوفين و 9 معاقين ذهنيا و6 من الصم و8 صم في مراكز تعليم الكبار و15 إعاقات أخرى.
وبرعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أطلقت المؤسسة المشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في أبوظبي، فيما أطلقت دورة الثانية التي تشهد توسعا لتشمل مختلف إمارات الدولة تحت شعار “حياتنا في اندماجنا” بهدف تحقيق الدمج الشامل لتلك الفئات.
ويعد مشروع الأسر البديلة المستقلة أحد المشروعات الناجحة التي نفذتها المؤسسة لأبناء دار زايد للرعاية ألأسرية، حيث وفرت لهم تنشئة متميزة تساعدهم على الاستقرار الاجتماعي والنفسي.
ويتشابه المشروع مع نظام قرى الأطفال “إس أو إس” المتبع في الدول المتقدمة، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تحقيق الارتباط الأسري بين الأسرة الواحدة التي تضم سبعة من الأبناء من مختلف المراحل العمرية، فضلاً عن مشروع بيوت للشباب من أبناء الدار في أبوظبي والعين للأبناء فوق 12 عاماً.
إضافة إلى مشروع الاحتضان العائلي ويطبق للمواطنين فقط في الوقت الراهن يتم من خلال شروط محددة للموافقة على انتقال أي من الأبناء للمعيشة مع أسرة مواطنة، ويبلغ عدد الأبناء الذين تم احتضانهم منذ بداية المشروع حوالي أربعين طفلاً وطفلة في مختلف إمارات الدولة.
وحظيت فئات القصر المشمولين برعاية المؤسسة باهتمام الإدارة من خلال استحداث أنظمة جيدة لإدارة التركات تكفل المحافظة عليها واستثمارها بصورة تسمح بتنميتها، فيما جرى تطوير برامج الرعاية الاجتماعية وتدريب الوصيات والتواصل معهن من خلال إطلاق برنامج الزيارات المنزلية للباحثات الاجتماعيات في المؤسسة.
فيما أطلقت المؤسسة البرنامج التأهيلي المتميز “تمكينك بين يديك “ للعام الثاني على التوالي لتأهيل القصر الذين أشرفوا على بلوغ سن الرشد لإدارة تركاتهم بصورة تسمح بتنميتها والمحافظة عليها.
وتواصل المؤسسة تنفيذ عدد من المشروعات الإنشائية بقيمة 4ر194 مليون درهم، فضلا عن إنشاء بناية وقف في منطقة الخالدية في مدينة أبوظبي تم إنجاز 80 في المائة منها، وتم إنجاز مشروع مركز السلع للرعاية والتأهيل بمنطقة بعيا في المنطقة الغربية. وباشر الطلاب والكوادر الإدارية والتربوية دوامهم بالمقر ومشروع مبنى شؤون رعاية القصر في مدينة العين ومشروع المجمع الرياضي لنادي العين للمعاقين

اقرأ أيضا