الاتحاد

الاقتصادي

صعود جماعي للأسهم الآسيوية مع استيعاب المخاوف بشأن “أزمة الديون”

ارتفعت الأسهم الآسيوية أمس مع استيعاب الأسواق زوبعة المخاوف بشأن تسديد ديون، فيما قادت أسهم الطاقة والبنوك الأسواق الأوروبية إلى التراجع خلال التعاملات المبكرة.
وفي اليابان، ارتفعت أسهم بورصة طوكيو بعدما بدأت تهدأ المخاوف المتعلقة بالأزمة المالية وقوة العملة المحلية “الين”.
فقد ارتفع مؤشر “نيكى” المؤلف من 225 سهما بمقدار 264,03 نقطة أو ما يعادل 2,91% ليغلق عند 9345,55 نقطة.
كما ارتفع مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً بمقدار 28,93 نقطة أو ما يعادل 3,57% ليغلق عند 839,94 نقطة.
وأنهت أسهم هونج كونج تعاملات أمس بارتفاع كبير في مستهل تعاملات أسبوع التداول الجديد.
وكانت أسهم هونج كونج قد أنهت تعاملات الأسبوع الماضي يوم الجمعة بأكبر تراجع في يوم واحد منذ 8 أشهر. وارتفع أمس مؤشر “هانج سينج” الرئيسي ببورصة هونج كونج بنسبة 687 نقطة أو بنسبة 3,25% ليغلق عند مستوى 21821,5 نقطة. وبلغ إجمالي حجم التداول 79,8 مليار دولار هونج كونج (10,29 مليار دولار أميركي).
وكان سهما بنكي “إتش.إس.بي.سي” و”ستاندرد شارترد بنك” من أكبر الرابحين في تعاملات أمس بعد أن تراجعت قيمتهما بشدة يوم الجمعة. وكان مؤشر “هانج سينج” قد فقد حوالي 5% من قيمته في تعاملات يوم الجمعة.
وقفزت الأسهم في بورصة سيؤول بنسبة 2%، فيما ارتفع الوون الكوري الجنوبي أمام الدولار. وصعد مؤشر “كوسبي” القياسي بمقدار 31,10 نقطة ليغلق على 1555,60 نقطة.
وتجاوز عدد الأسهم الرابحة نظيرتها الخاسرة، إذ ارتفع 643 سهماً مقابل تراجع 169 سهماً.
وارتفع مؤشر “كوسداك” الرئيسي لأسهم التكنولوجيا بمقدار 12,65 نقطة لينهي التعاملات على 464,32 نقطة.
وفي الأسواق الأوروبية، تراجعت الأسهم خلال التعاملات المبكرة أمس تحت وطأة ضغوط من أسهم الطاقة والبنوك. وتراجع مؤشر “يوروفرست 300” لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0,7 بالمئة إلى مستوى 992,59 نقطة. وجاءت أسهم الطاقة بين أسوأ الأسهم أداء إذ انخفضت أسهم “بي.جي جروب” و”بي.بي” و”رويال داتش شل” بنسب تراوحت بين 0,9 و1,3 بالمئة.
وكذلك سجلت أسهم البنوك أكبر الخسائر على المؤشر إذ تراجعت أسهم “سوسيتيه جنرال” ومجموعة “لويدز” المصرفية و”باركليز” بنسب تراوحت بين 0,8 و3,7 بالمئة.

اقرأ أيضا

الذهب ينخفض بفعل آمال اتفاق التجارة