الاتحاد

الرياضي

ماركا تكشف واقعة تعرض رونالدو لأشعة ليزر كتالونية

كشفت صحيفة ماركا الأسبانية بالأمس عن تعرض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لمضايقات كبيرة وصلت إلى حد ملاحقته بأشعة الليزر خلال مباراة الكلاسيكو التي جمعت البارسا والريال في الكامب نو أمس الأول.
وأكدت الصحيفة أن الأشعة التي جاءت من مدرجات جماهير البارسا كانت أكثر تركيزاً حينما يكون رونالدو في مواقف من الممكن أن يصنع من خلالها خطورة حقيقية على مرمى الفريق الكتالوني، مثل تسديد الضربات الحرة المباشرة على حدود منطقة الجزاء مثلاً، ومن المنتظر أن يتم توقيع عقوبات على برشلونة في حال تم إثبات مضايقة رونالدو بأشعة الليزر، فقد تكرر هذا الموقف في بعض الملاعب الأوروبية من قبل، وتم توقيع عقوبة مالية كبيرة على فريق نابولي الإيطالي الذي تعمدت جماهيره تسليط أشعة الليزر نحو أعين ديدا حارس الميلان في مباراة جمعت بين الفريقين في الدوري الإيطالي.
وكان كريستيانو رونالدو الذي شارك في الكلاسيكو الأول له مساء الأحد محوراً أساسياً في أجواء الإثارة التي غلفت الكلاسيكو، فهو اللاعب الأغلى في العالم الذي ترقب الجميع ماذا سيقدم للريال، وهل سيتمكن من مساعدته على إيقاف تفوق البارسا أم لا؟.
وعلى الرغم من الأداء الجيد الذي قدمه طوال ساعة كاملة شارك خلالها في المباراة قبل أن يتم استبداله لأسباب لياقية وصحية بعد عودته من إصابة طويلة، إلا ان رونالدو لم يتمكن من مساعدة الملكي على تجنب الخسارة الثالثة على التوالي في مباريات الكلاسيكو، ومع اللمسة الأولى لرونالدو للكرة في مباراة الأحد انطلقت صحيات وصافرات أكثر من 85 ألف مشجع كتالوني، ليستمر المشهد مع كل لقطة للنجم البرتغالي الذي لم تمنع صافرات الاستهجان من تقديم عرض جيد، وقبل نهاية الشوط الأول حدث اشتباك (لفظي خفيف) مع أندرياس أنييستا نجم البارسا الذي وقع على الأرض فطلب منه ورنالدو أن ينهض ولا يدعي السقوط بلا مبرر، فنهض أنييستا مسرعاً وقال له: “اغلق فمك، أنت آخر من يتحدث عن ادعاء السقوط”.
تعاملت الصحف الأسبانية مع المباراة بطريقة تؤكد اختلاف التوجهات والانتماءات، وجاءت تقارير المباراة بحسب هوية كل صحيفة سواء كانت مدريدية أو كتالونية وساعد على ذلك سيناريو المباراة الذي لم يحمل أفضلية حاسمة لأي طرف على الآخر على الرغم من تفوق البارسا نسبياً وتمكنه من تحقيق فوز مستحق، فقد ذهبت الصحف المدريدية إلى ان الريال لم يكن يستحق الهزيمة، وعنونت ماركا مؤكدة على ذلك حينما قالت: “إبراهيموفيتش يقضي على آمال الريال في تحقيق نتيجة إيجابية”، وذكرت في التفاصيل ان الهزيمة تعد عقاباً غير مستحق للريال بالنظر إلى الأداء الجيد الذي قدمه.
وعونت صحيفة “آس” وهي مدريدية الهوى أيضاً: “هذا ما حدث” في إشارة إلى إنها هزيمة قدرية لم يتمكن نجوم الريال من منعها، وقالت إنه على الرغم من التفوق الواضح للفريق الملكي في الشوط الأول إلا انه لم يتمكن من ترجمة الفرص التي لاحت له لإنهاء المباراة، فيما تمكن ابراهيموفيتش من فرصة واحدة حقيقية لاحت له أن يمنح البارسا 3 نقاط، وأشادت الصحيفة بالأداء الدفاعي البطولي لنجم البارسا كارلس بويول الذي أكد أنه ساهم بنسبة كبيرة في منع الريال من الفوز على البارسا

اقرأ أيضا