الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

ندى العلي: غلاء أسعار الفساتين وراء نجاح «التأجير»

ندى العلي: غلاء أسعار الفساتين وراء نجاح «التأجير»
23 ابريل 2011 20:25
حلم جميل ويكاد يكون من أكثر الأحلام التي تشترك فيها الفتيات في كافة المجتمعات ومختلف الفئات العمرية، وهذا أمر طبيعي حيث يأخذ فستان الزفاف حيزا كبيرا من اهتمام ووقت الفتاة في غمرة استعدادها لأنها أهم محطة في حياتها، فعندما يحين الوقت تختال مزهوة سعيدة بين المدعوين في حفل زفافها الموعود وهى تلبس الثوب الذي حلمت به منذ طفولتها وألبسته لألعابها. لكن مع الارتفاع الباهظ لكثير من فساتين الأفراح لجأت الكثير من الفتيات إلى تأجير تلك الفساتين، ومن أجل ذلك ولإزالة حيرة الباحثات من الفتيات في أن يكنّ ملكات متوجات على الحضور في المناسبة السعيدة تبلورت فكرة عند ندى العلي أن تقوم بافتتاح مشروع تجاري تقوم من خلاله بتأجير فساتين المناسبات السعيدة. أميرة متوجة عن هذه الفكرة وكيف بدأت تقول ندى العلي:«فستان الزفاف حلم كل فتاة مقبلة على الزواج، وكل امرأة تتمنى أن تكون في هذا اليوم أميرة متوجة على الحضور بفستانها الأبيض، فنراها تزيد جمالا وتألقا لم نعهده من قبل، مشيرة العلي «بدأ مشروعي الفعلي عام2007 حيث لاحظت إن الكثير من الفتيات المقبلات على الزواج يعشن في حيرة من أمرهن في البحث عن تصميم جميل وملفت للنظر لفستان الزفاف الذي يكلف في أحيانا ً كثيرة من (40-80) ألف درهم أو يزيد بحسب اسم المصمم ونوع القماش والموديل». ونظراً لذلك بدأت العلي بوضع فستانها وفساتين بقية أفراد عائلتها من البنات في المشروع، عن ذلك تقول:» كانت البداية بسيطة حيث وضعت مجموعة من فساتيني الخاصة بي إلى جانب فساتين بقية الصديقات وبنات العائلة ليكون ذلك فاتحة خير، وبمجرد أن ذاع صيتي بين الزميلات تهافتت الكثير من الفتيات المقبلات على الدخول إلى القفص الذهبي» الزواج» أو « الخطوبة» أو لمناسبات أخرى بتأجير مجموعة من الفساتين المتنوعة الأحجام والمقاسات والألوان». وتتحدث العلي عن الزبونات فتقول :» إن العرائس يمثلن الفئة الأكثر إقبالاِ على تأجير الفساتين وسبب ذلك كما قلت مسبقا هو ارتفاع تكاليف الفستان، فالعروس بعد أن كانت تخجل من تأجير الفستان أصبحت اليوم أكثر وعياً وتفهما للموضوع وتتفاخر البعض منهن أن الفستان مؤجر وأول لبسه». لكل الطبقات تأجير فساتين الزفاف لم يعد يقتصر على فئات محدودي الدخل، بل تجاوزتها لتصل إلى الأسر الثرية عن ذلك تقول العلي:» أدركت الكثير من الفتيات أن فستان الزفاف لم يعد له أهمية مثل السابق حيث كانت الفتاة تحتفظ به في دولابها كنوع من الذكرى أو لانه تصميمه غالي الثمن، لكن مع توفر الكثير من محال تأجير الفساتين أصبح للفتاة عدة اختيارات في أن تختار ما يناسب فرحتها ويلائم جسدها في ليلة العمر أو في يوم الخطوبة أو أي مناسبة أخرى». ولجوء الفتاة إلى هذه المحال كما تقول العلي:» إنه يتيح لها حرية اختيار الفستان المناسب وفق ذوقها وبالسعر الذي يناسب امكانياتها والتصميم الذي يناسبها، لتكون بذلك أول من ترتديه ثم ترجعه للمحل الذي يقوم بدوره بتأجيره مرة أخرى، فيكلفها بذلك الفستان نصف سعر التصميم الذي غالباً ما يكون مرتفعاً نظراً لارتفاع أسعار مكوناته الأساسية من أقمشة وكريستالات وغيرها، فضلاً عن ارتفاع أجور الأيدي العاملة، والعديد من الأمور المرتبطة مع بعضها بعضاً والتي تصب في قالب واحد هو ارتفاع الأسعار». مصممون معروفون فضلا عن ذلك تقوم العلي بتصميم مجموعة من الموديلات لفساتين المناسبات ثم تُقدم ذلك التصميم إلى أشهر المصممين المعروفين عن ذلك توضح :» غالبا ما تحب الفتاة أن تكون مميزة ومختلفة عن المدعوات في هذه المناسبة السعيدة ومن أجل ذلك أحاول أن أصمم مجموعة من الموديلات المختلفة الأحجام والألوان وفق ذوقي. ومن بعد ذلك أطلب من بعض المصممين الذين تعاونت معهم مثل (زهير مراد ورامي العلي وآدم وأماتوا ومايكل) ومجموعة أخرى بتفصيل تلك التصاميم. وقد لاقت هذه الفكرة إعجاب الكثير من زبائني من الفتيات حيث إنهن يرتدين تلك الفساتين كأول لبسه مقابل مبلغ مالي لتأجيره ويتم إرجاعه للمحل لتأجيره لأخريات». إجراءات التأجير وعن كيفية إتمام عملية التأجير تقول العلي:» قبل كل شيء نطلب من الزبونة أن تقوم بحجز يوم معين لزيارتنا حتى تشعر بالراحة حين تقوم بعملية اختيار الفستان المناسب، وحين يقع عينها على ما تم اختياره يتم الاتفاق حول سعر التأجير ومن بعده تقوم بحجزه مقابل مبلغ من المال «كعربون» يضمن لها حجزه حتى موعد الزفاف وغالبا ما يكون السعر ربعه أو نصفه ليضمن حقها وحقنا». أسعار التأجير وتواصل العلي حديثها حول الأسعار وتقول:» أسعارنا غالبا ما تبدأ من 2000 إلى 7000درهم هذا بالنسبة لفساتين السهرة، أما فساتين الزفاف فتبدأ من (10000-30000) ألف درهم ويرجع اختلاف أسعار تأجير فساتين الأعراس من فستان لآخر الى اختلاف التصميم والمواد المستخدمة فيه إن كان (تصميم أو تأجير). مشاركات ندى لم تقف ندى العلي فقط عند ذلك الطموح بل شاركت في بعض معارض الأعراس المقامة في الدولة عن ذلك تقول:»كل فتاة لديها مشروع خاص لابد أن تفكر مليئا كيف يمكن للزبائن أن يعرفوا ما يميز مشروعها، لذلك من هذا المنطلق ونظراً لإقبال الكثير من الزبونات من مختلف الإمارات الأخرى ومن دول خليجية شاركت في معرض العروس (2010-2011) في أبوظبي، ومن الآن أقوم بالاستعداد للمشاركة في معروض العروس 2012 القادم بعرض مجموعة من الفساتين من تصميمي، كما حصلت مؤخراً على بعض العروض الخارجية للمشاركة في عرض مجموعة من تلك الفساتين «.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©