صحيفة الاتحاد

الإمارات

«دوائي في رمضان» تشدد على الالتزام بالمواعيد

جانب من حملة دوائي في رمضان (من المصدر)

جانب من حملة دوائي في رمضان (من المصدر)

منى الحمودي (أبوظبي)

أكدت الدكتورة ميادة الطنيجي مشرف صيدلية العيادات الخارجية في مدينة الشيخ خليفة الطبية وصيدلية عيادة السكري في شركة «صحة»، على أهمية تقيُد المرضى على اختلاف حالاتهم المرضية بمواعيد الدواء وعدم تغييرها من دون استشارة الطبيب المختص أو الصيدلاني المسؤول. بالإضافة لعدم تجاهل مواعيد الأدوية التي تؤخذ ثلاث مرات أو مرتين في اليوم وذلك لدواعي إتمام الصيام. حيث يتوجب عليهم استشارة الطبيب لوضع جدول زمني ملائم أو لتعديل الجرعات الدوائية بما يتناسب مع ساعات الصيام والإفطار.
وقالت: «للسنة السابعة على التوالي يتجدد اللقاء مع المرضى وذويهم من خلال حملة «دوائي» التي تعد إحدى المبادرات الاستراتيجية لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وتستهدف توعية المرضى بأفضل الممارسات الصحية والدوائية في شهر رمضان المبارك، وذلك من خلال وضع خطة دوائية تضمن سلامتهم واستقرار حالتهم الصحية خاصة مع رغبتهم في إتمام الصيام».
وأضافت «لأننا نسعى دائماً لإسعاد المرضى سنقوم من خلال هذه الحملة بتوفير الخطة العلاجية التي تسهل عليهم قضاء فريضة الصيام من دون الإضرار بصحتهم وسلامتهم، وسيقوم فريق الصيدلية بطرح العديد من النصائح والإرشادات الدوائية، وذلك بالتعاون مع الفريق الطبي المختص والمؤلف من الأطباء والممرضين واختصاصي التغذية الذين سيتواجدون أمام الصيدليات في المنشآت الصحية التابعة لشركة «صحة»، لافتة أن الحملة تغطي العديد من الحالات المرضية كـمرضى السكري، وتجلط الدم، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، واضطرابات الغدة الدرقية، إضافة إلى صيام المرأة الحامل والمرضع.
ونصحت مرضى السكري بفحص نسبة السكر قبل وبعد وجبة الإفطار والسحور لتجنب الارتفاع أو الانخفاض المفاجئ في نسبة السكر في الدم. وقالت: يمكن لمرضى السكرى الصيام ولكن بعد استشارة الطبيب المختص لتعديل مواعيد جرعات الأنسولين بما يتوافق مع حالة المريض الصحية.
أما بالنسبة لمرضى ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، يجب عليهم عدم تناول الأطعمة الغنية بالدهون والأملاح، كما يجب عليهم الإكثار من السوائل لتجنب الجفاف ولإمداد الجسم بالعناصر الضرورية التي تحافظ على مستوى ضغط الدم الطبيعي. وأفادت بأنه يمكن لمرضى خمول الغدة الدرقية تغيير موعد دواء الغدة «الليفوثيروكسين» الذي يؤخذ مرة واحدة في اليوم على معدة خالية ليكون إما بعد أذان المغرب وقبل الإفطار بنصف ساعة أو أن يؤخذ بعد السحور بساعتين وقبل أذان الفجر.
وبالنسبة لمرضى تخثر الدم فيمكنهم تناول أدويتهم عند منتصف الليل على أن لايقوم المريض بتغيير مواعيد الجرعات أو التوقف عن تناولها لأنه بذلك سيعرض نفسه لمخاطر نزف الدم المستمر.
أما مريض الربو فيستطيع الصيام إذا لم تستدع الحاجة إلى أخذ البخاخات خلال النهار على أن لا يمتنع عن أخذ الجرعات الدوائية إذا لزمت الحاجة.
وتابعت:» يمكن للحامل التي لا تعاني من مشاكل صحية الصيام خلال الشهر الفضيل على أن تقسم الوجبات التي ستتناولها على فترات على أن تكون غنية بالعناصر الغذائية التي تضمن لها صياماً آمناً.
وذكرت الطنيجي أنه تم توفير الكتيبات الإلكترونية التي يستطيع المرضى وذووهم الحصول عليها إما عبر تطبيق الواتساب أو البريد الإلكتروني الخاص بهم. كما سيكون الصيدلاني المختص على استعداد لاستقبال كل الاستفسارات خلال شهر رمضان المبارك عبر الرقم 80050 و عبر قنوات التواصل الاجتماعي انستغرام وتويتر.