الاتحاد

دنيا

صقلية.. وجهة يطمح إليها الكثيرون

يبحث السائح دائما عن التجدد في أي جهة يزورها. ومع اختلاف الأذواق، قد لا تكون الأماكن الصاخبة بالفعاليات والأسواق التجارية والمقاهي، من بين الوجهات المحببة. وهناك فئة لا بأس بها من الأفراد وحتى العائلات ترغب في اكتشاف مواقع استثنائية تجمع بين سحر الطبيعة والسكون، وجودة الخدمات. ومع كل مظاهر الإبهار التي تحوط ببلدان كثيرة تسوق لنفسها على أن من يزورها لا وقت لديه للنوم، من كثرة المواقع المثيرة التي توفرها، غير أن خيار السائح قد يكون عكس ذلك على الإطلاق.


منتجع في جزيرة بعيدة، يحتضنه البحر من كل الجهات، وتغفو الشمس على مقربة من شاطئه، فكرة تراود كثيرين. وفندق استثنائي يقع على تلة تكشف جمال الطبيعة من قريب وبعيد، وسط هدوء ترسمه الثلوج المتناثرة هنا وهناك، أقصى ما يحلم به البعض.
من بين الأفكار القابلة للتطبيق، والتي تناسب عشاق النظر إلى المدى البعيد الذي لا يحده حد، يقع منتجعَ جولف وسبا “كيردورا” في جزيرة صقلية النضرة على امتداد بقعة ساحلية شاسعة. وهناك تحلو الإجازة بعيدا عن المشاغل اليومية وإضطرابات العمل، حيث لا مجال إلا للركض و السباحة والتأمل.

هواة الطبيعة

المنتجع الذي يقصده آلاف السياح في السنة من مختلف أنحاء العالم، يقع في الزاوية الجنوبية الغربية من الجزيرة على بعد ساعة واحدة بالسيارة من مدينة “باليرمو”. تبلغ مساحته 230 هكتاراً، وتمتد تصاميمه الفريدة على وادٍٍ من أشجار الزيتون بين سلسلة جبال شاهقة تطل على البحر الأبيض المتوسط. وعلى شاطئه الرحب الذي يتميز بدفء رماله الذهبية التي تمتدُّ على طول ساحل يمتد لمسافة 1.8 كيلومتر.
وكما يوفر منتجع “فيرودا”، فرصة مثالية لهواة الطبيعة بممارسة رياضاتهم المفضلة كالسباحة والجري على الرمال المبللة، فهو يضم ملعبين للجولف يضم كل منهما 18 حفرة، وملعباً ثالثاً يضم 9 حفر. وبذلك يمكن لأصحاب الذوق الرفيع في رياضات النخبة أن يحجزوا مكانا لهم في غرف المنتجع أو أجنحته، مع أهمية التأكيد على حجز رقعة لهم للعب. وقد صُمِّمت الملاعب الثلاثة وفقاً للمعايير العالمية الاحترافية الرفيعة التي تسمح بالتنقل بشكل مريح مع توفير الخصوصية التي يطلبها خصوصا الزوار القادمون من المنطقة العربية.
ويوفر المنتجع تجربة رائعة للعائلة لما يتضمّنه من مرافق متكاملة، إذ يضم ناديين أحدهما للأطفال والآخر للشباب. إضافة إلى مرافق الأنشطة الترفيهية والرياضية البحرية والبرية المختلفة، مثل التنس والإبحار ورياضة ركوب الأمواج. ويتميز حوضَ السباحة فيه بتصميمه المؤلف من طبقتين، والذي يغري بالنزول إليه والاستمتاع بممراته وطولها 60 متراً.
تدليل النفس
أما الباحثون عن تدليل النفس وتجديد خلايا الجسم، في رحلة لإعادة النشاط البدني، فما عليهم سوى تجربة النادي الصحي للمنتجع. وهو على سعته التي تتجاوز 4,000 قدم مربّع، يقدم أرقى الخدمات الصحية من خلال مستشاري التدليك والمساج والعناية بالجسم والبشرة.
والمميز في هذا المنتجع السياحي، المواقع التي تتوزع فيها مطاعمه المطلة كلها على مجموعة من المناظر الطبيعية الخلابة، وبينها 4 مطاعم عالمية. ويحتار الزائر هناك، ما إذا كان يمضي وقته في الداخل أم في الخارج، من كثرة الأجواء المريحة التي تحوط به وهو داخل أجنحة المنتجع وحتى غرفه. ويبلغ عددها 203 وحدات سياحية تتمتع كل منها بطابع وألوان مختلفة عن بعضها.
وتورد مصممة المشروع المُبدعة أولجا بوليزي، مديرة التصميم في مجموعة “روكو فورتيه”، أنها ارتأت مع الفخامة والخصوصية الحصرية، أن تمنح المنتجع صفة خاصة. وهي أن يضم في كل جنباته وقاعاته ومستوياته، لمحات من جزيرة صقلية. بحيث يشعر الزائر بالعبق التاريخي للمكان أينما حل واتجه. وتقول: “إن مرتادي المنتجع، لم يأتوا إلى هنا إلا طلبا للراحة والاسترخاء، ومن هنا كان لا بد من زرع السكون في زوايا المكان لجعله الوجهة المفضلة”. هذا ولا تقل التصاميم الداخلية للمطاعم والغرف والأجنحة أهمية، بحيث تضم أرقى أنواع الأثاث الذي يراعي التنقل بسهولة والمكوث براحة.
مكلل بالثلوج
ننتقل إلى موقع سياحي آخر، فيه من الجاذبية ما يكفي لإرضاء الطبيعة الجبلية. مكان يعكس الشكل الرائع والمناظر الخلابة في كل من زيوريخ وجبال الألب، ويجعل من فندق “دولدر جراند” الوجهة المثالية لعشاق الرفاهية والفخامة. وهو كما يتوهج في موسم الصحو، يكون مكللا بالثلوج الناصعة البياض، في مثل هذا الوقت من السنة.
زيارة استثنائية لموقع راق تستحق التجربة وتتوفر فيه فرصة الاستمتاع بالصحة والسعادة من خلال منتجعه الصحي. وهو عبارة عن واحة غناء تساعد الزوار على استعادة المظهر اللائق والشعور بالراحة النفسية الداخلية. وتتميز غرف الفندق بالفخامة والرفاهية، بالإضافة إلى ما يقدمه المطبخ من أطباق فاخرة.
لكل عشاق الرومانسية من الأزواج الراغبين في التعبير عن مشاعرهم الصادقة خلال احتفالات يوم الحب وسط أجواء هادئة، فإن فندق “دولدر جراند” يوفر لهؤلاء جميعاً عروضا مغرية. بينها قضاء ليلة واحدة في غرفة مزدوجة فاخرة مع إفطار وسط المساحات الخضراء. وجلسة تدليك مساج للجسم أو الوجه لمدة 60 دقيقة للشخص الواحد.

اقرأ أيضا