الاتحاد

الرياضي

الإعلامية : لا علاقة لـ الجزيرة بالقرار والهدف تنظيمي

أثار قرار اللجنة المنظمة المزمع تطبيقه بتحديد فترة زمنية محددة لدخول الإعلاميين مقار الوفود ولقاء اللاعبين أزمة بين مختلف ممثلي وسائل الإعلام الموجودة في مسقط وبين اللجنة الإعلامية للدورة·
وحاصرت وسائل الإعلام المختلفة صباح الأمس ممثل اتحاد الكرة في اللجنة الإعلامية طلال العامري لدى وجوده في المركز الإعلامي، معبرين عن استيائهم من الفكرة التي يرون أنها تخالف كل الأعراف الإعلامية المطبقة في دورات كأس الخليج، ولن تؤدي في النهاية إلا إلى نتيجة واحدة هي تعقيد مهمة وسائل الإعلام في تغطية الدورة·
وكانت اللجنة المنظمة عبر اللجنة الإعلامية قد قررت تحديد الفترة من الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية ظهراً موعداً لدخول الإعلاميين مقار الوفود المشاركة والالتقاء باللاعبين، وان الدخول خارج هذه الفترة يتطلب الحصول على تصريحات مسبقة من اللجنة الإعلامية·
وفي الوقت الذي اتفق فيه الإعلاميون على أن تطبيق الخطوة من شأنه أن يزيد من المصاعب التي تواجههم في تغطية أخبار الدورة، دافعت اللجنة الإعلامية عن الفكرة، وأكدت أن هدفها تنظيمي بحت وليس عرقلة عمل وسائل الإعلام·
ونفى طلال العامري أن تكون قناة الجزيرة الرياضية صاحبة حقوق نقل البطولة وراء القرار المزمع تطبيقه في مقر إقامة المجموعة الأولى بفندق الحياة جراند وفندق الوفود في المجموعة الثانية في الإنتر كونتنتال·
وقال: بلا شك إن الجزيرة الرياضة صاحبة الحقوق الإعلامية للدورة، لكن ليس لها أي دخل في الاتهامات التي نسمعها على أنها السبب وراء تحديد فترات معينه لدخول الإعلاميين مقار إقامة الوفود·
وكان بعض الإعلاميين في مقر المركز الصحفي خلال احتجاجهم على لقرار اتهموا قيام اللجنة الإعلامية بمحاباة قناة الجزيرة على حسابهم بالسماح لها بالوجود في كل ألاماكن وفي كل الأوقات، بينما يتعرض البقية للمضايقات والمنع، ورفض طلال العامري وصف القرار بأنه محاولة لمضايقة أحد أو منعه من أداء واجبه· وقال: كلمة منع تعتبر صعبة، ونحن في اللجنة الإعلامية لا نقبل بها ويهمنا أن يؤدي الجميع مهامهم بكل سهولة ويسر· وأضاف: القرار تنظيمي، ولم يتم منع أي شخص أو إعلامي من أداء مهمته في تغطية البطولة ولغاية الآن جميع الصحفيين الذين تواجدوا في مقر إقامة الوفود لم يمنعهم أحد من تأدية واجباتهم·
ويرى بعض الإعلاميين عدم تطبيق القرار لغاية الآن يعود إلى سبب واحد وهو عدم استكمال خروج جميع البطاقات الإعلامية، وفور صدورها فإن تطبيق القرار سيكون أمراً واقعاً·
ممثل اللجنة الإعلامية رد على الاتهام بالقول: في البداية نعتذر عن التأخير في صدور البطاقات أمس مع العلم أن اللجنة الإعلامية تعمل بكل ما أوتيت من قوه في سبيل الانتهاء من استخراج جميع البطاقات، وأؤكد أن الجميع سيحصلون على بطاقاتهم في موعد أقصاه صباح اليوم· أما عن الربط بين تطبيق القرار وبين صدور البطاقات فإني أُناشد الجميع التريث قبل إصدار الأحكام على الفكرة، دعونا في البداية نقم بتطبيقها وبعدها يبقى لكل حادثة حديث·
ويرى كثير من الإعلاميين خاصة على مستوى الصحفيين، أن تطبيق القرار من شأنه أن يعرقل عملهم على اعتبار أنهم يجرون عشرات اللقاءات مع اللاعبين بشكل يومي، ومن غير المنطقي حصر هذه اللقاءات في فترة زمنية محددة، علاوة على صعوبة الحصول على تصريح عن كل لقاء خارج الفترة الزمنية المحددة؛ لأنه في هذه الحالة سيتفرغون للجري وراء الحصول على تصريحات للدخول بدلاً من التركيز على عملهم· وانتقد الإعلاميون الفكرة من منطلق أنها تتعارض مع ثقافة دول الخليج، والتي يجد فيها الإعلاميون حرية كبيرة في الالتقاء باللاعبين والمسؤولين في مقار الوفود وإجراء اللقاءات معهم، دون أن تحدث مشكلة، بدليل أن هذا الأسلوب متبع في جميع الدورات الماضية·
وقال العامري: النقطة التي أود أن أؤكدها هي أن القرار ليس نهائياً، وهو قرار قابل للتعديل، لكن أي تعديل عليه لن يأتي إلا بعد أن تطبق الفكرة على الأرض ونرى انعكاسها الحقيقي، أما فيما يتعلق بمسألة صعوبة التصريحات، فإن أفراد اللجنة الإعلامية موجودون في كل مكان وبالإمكان الحصول على التصريحات بسهولة، ولكن من خلال التنسيق مع الضيوف، وهناك ممثل للجنة الإعلامية موجود في كل مقر إقامه من أجل تسهيل حصول الإعلاميين على التصريحات المطلوبة

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد