الاتحاد

الرياضي

بني ياس والوصل .. البحث عن «الفرحة المفقودة»

ياسر سالم في لعبة خلفية لإبعاد الكرة من أمام فارينا (الاتحاد)

ياسر سالم في لعبة خلفية لإبعاد الكرة من أمام فارينا (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)
يحل الوصل ضيفاً على بني ياس في الساعة السادسة وعشر دقائق مساء اليوم، على ملعب «السماوي» بالشامخة الجديدة، في إطار منافسات الجولة الخامسة والعشرين «قبل الأخيرة» لدوري الخليج العربي لكرة القدم.
وتتشابه ظروف الفريقين بعض الشيء، وإن كان موقف أصحاب الأرض، ومركزهم أفضل من «الفهود»، ويسعى كل فريق لتحقيق فوز غاب فترة طويلة عنهما، وفرحة ضلت الطريق عن «القلوب» لفترة أطول، بسبب اهتزاز المستوى الفني، وعدم الظهور بالصورة المتوقعة على الإطلاق، سواء من «السماوي» أو «الأصفر».
ويدخل بني ياس مواجهة اليوم بهدف البحث عن فوز لم يتذوق طعمه منذ ثلاث جولات، بعد الخسارة أمام العين والشارقة والجزيرة، خاصة أن الفريق يسعى لتحسين الصورة السيئة التي ظهر عليها في الفترة الأخيرة. ويعاني أصحاب الأرض من بعض الغيابات المؤثرة، خاصة في الدفاع، حيث تحرم الإصابة الفريق من جهود يوسف جابر وفواز عوانة، كما يغيب العُماني عبد السلام عامر بسبب الحصول على البطاقة الصفراء الثالثة خلال مواجهة الجزيرة الأخيرة.
وحاول الجهاز الفني بقيادة العراقي عدنان حمد، البحث عن حلول سريعة، لتلك الغيابات، من خلال الاعتماد على عدد من الوجوه الشابة، على الجانب الآخر سوف يعود التشيلي كارلوس مونوز للظهور مع «السماوي» مجدداً بعد انتهاء فترة إيقافه.
وشهدت تدريبات بني ياس خلال الأيام الماضية التركيز الشديد على النواحي الدفاعية، خاصة أن أخطاء لاعبي الدفاع كلفت الفريق عدداً كبيراً من الخسائر المتتالية.
على الجانب الآخر، يدخل الوصل مباراة اليوم، بهدف فك شفرة الفوز الغائب عن الفريق منذ فترة طويلة، وإنهاء الموسم من خلال تحقيق فوز في مباراتي الختام، ليحفظ «الفهود» ماء وجهه، بعد الخسارة في 14 مباراة من أصل 24 جولة، خاضها منذ بداية الموسم، ويحتل «الأصفر» مركزاً متأخراً للغاية، حيث يقبع في الترتيب الثاني عشر بين فرق البطولة، وهو المركز الذي لا يليق باسم وتاريخ «الإمبراطور».
ويعاني الوصل من بعض الغيابات، حيث يفقد ياسر سالم وإبراهيم العلوي وعبدالله مال الله، فيما يعود المدافع حسن زهران ولاعب الوسط الأرجنتيني كوليو.
وحاول الجهاز الفني للفريق بقيادة المدرب المواطن سليم عبد الرحمن البحث عن بدائل للغيابات التي سوف تلعب دوراً مؤثراً في أداء الفريق اليوم، كما حاول التركيز على النواحي الهجومية بعض الشيء لاستغلال الثغرات الدفاعية في صفوف بني ياس، خاصة أن المباريات الأخيرة أظهرت العديد من العيوب في الخطوط الخلفية لأصحاب الأرض، ويمني سليم عبد الرحمن النفس بتحقيق فوز مهم على بني ياس قبل الختام بجولة، من أجل تحسين الصورة التي بدت سيئة للغاية.



وليد اليماحي
إثبات الذات شعار الجميع
قال وليد اليماحي مدافع بني ياس، إن «السماوي» يدخل مباراة الوصل اليوم، ضمن الجولة قبل الأخيرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بهدف تحسين صورته مع نهاية الموسم، وأنها فرصة أمام اللاعبين لإثبات جدارتهم أمام المدير الفني، خاصة أنه يقوم بعمل كبير مع الفريق منذ توليه المهمة.
وأضاف: بني ياس مر بظروف صعبة هذا الموسم، وعانى الغيابات، ونادراً ما اكتملت الصفوف، ولكننا نحاول تقديم أفضل ما لدينا، من أجل الظهور بشكل جيد، بعد سلسلة النتائج السلبية، والأداء المخيب في المباريات الأخيرة، والمدرب يحاول منح الفرصة لجميع اللاعبين لإثبات وجودهم، ونحن ندرك ذلك جيداً، لذلك سوف نقاتل من أجل إثبات الذات. (أبوظبي - الاتحاد)

علي سالمين
«الأصفر» لم يتأثر بتغيير المدربين!
شدد علي سالمين لاعب وسط الوصل على أهمية مباراة اليوم مع بني ياس، وحتمية الاستفادة مما حدث خلال الفترات الماضية، والبحث عن الصحوة بعد الابتعاد الكامل عن الضغوط، وقال: «لم تعد لدينا أي «حجة»، ولابد من الظهور بالشكل المناسب في المباراة، وأن الحالة النفسية والفنية للاعبين مرتفعة، ونبحث عن تقديم مباراة تليق بـ «الفهود» الليلة، كما أن طموحنا تخطى المرحلة الصعبة، إضافة إلى تطوير المستوى، وفي المباراة الأخيرة أمام الإمارات لم نفكر في نتيجة مباراة دبي والشعب، وكنا نلعب للفوز، ولكن المنافس نجح في إدراك التعادل قبل نهاية المباراة».
وقال علي سالمين: «الحظ عاند الفريق كثيراً خلال الدور الثاني، ولم نقدم مستوى جيداً في بعض المباريات، ولكن الحظ وقف ضدنا في أكثر من مباراة، واجتهدنا وحاولنا تنفيذ تعليمات الجهاز الفني في جميع المباريات، وما حدث هذا الموسم أعتقد أنه من الصعب أن يتكرر مستقبلاً».
وأضاف: «لا أعتقد أن تغيير المدربين سبب تراجع النتائج، وجميع المدربين بداية من الفرنسي لوران بانيد والأرجنتيني هيكتور كوبر وسليم عبد الرحمن أدوا واجبهم على أكمل وجه، واللاعبون استفادوا منهم، ولكن التوفيق لم يحالفنا في الكثير من المباريات».
(دبي - الاتحاد)

عبدالجليل: ليست ودية
رفض عبد الجليل راشد المشرف على فريق الكرة بنادي بني ياس التقليل من مباراة اليوم أمام الوصل، مؤكداً أنها مباراة مهمة لـ «السماوي»، من أجل تحسين الصورة السيئة التي ظهر عليها بني ياس، خلال الجولات الثلاث الأخيرة، وأشار إلى أن الجهاز الفني بقيادة العراقي عدنان حمد، سوف يواصل سياسته بالاعتماد على الوجوه الشابة، خصوصاً أن الظروف تفرض عليه ذلك. وأضاف أن غياب فواز عوانة ويوسف جابر وعبد السلام عامر أمر صعب، لكن الجهاز الفني أوجد البدائل المناسبة خلال الأيام الماضية.
وأضاف: أن عودة التشيلي مونوز تشكل إضافة قوية لهجوم الفريق، خاصة أن المباريات الأخيرة أظهرت أن بني ياس في حاجة ماسة إلى مهاجم صريح يستطيع إنهاء الهجمات الكثيرة بنجاح أمام مرمى المنافسين. وتمنى عبد الجليل راشد أن يكون التوفيق حليف «السماوي» خلال مواجهة اليوم، مؤكداً أن الفوز مهم، وطالب اللاعبين بضرورة توخي الحذر، وعدم الاعتماد على النتائج السلبية للوصل، وأن الظروف متشابهة بين الفريقين، وكل طرف سوف يسعى لاستغلال ظروف الآخر. (أبوظبي - الاتحاد)

عبدالكريم: مطالبون بالمصالحة
يرى راشد عبدالكريم مدير الكرة بالوصل أن الفرصة سانحة أمام الفريق لمصالحة جماهيره على ما قدمناه من مستوى هذا الموسم، واحتلال مركز لا يليق بجماهير «الأصفر»، وأنه خلال التدريبات الأخيرة أظهر اللاعبون رغبة الانتصار، وهو ما ينتظر تطبيقه على أرض الواقع الليلة. وقال: يدرك اللاعبون الموقف الصعب والمباريات الحرجة التي خاضوها، وبالتالي فهم يطمحون إلى التعويض، وهو ما نترقبه من المجموعة التي تخوض اللقاء، وقام الجهاز الفني بعمله على أفضل وجهة من ناحية تهيئة الفريق بالشكل المناسب لمباراة اليوم.
ووجه راشد اعتذاره لجماهير «الأصفر»، وقال «نسعى إلى إسعادها، لكن الكرة عاندتنا في كثير من الأحيان».(دبي - الاتحاد)

أكد أنه لن يجامل أحداً أو يغامر بسمعته
عدنان حمد: الطموح وحده لا يكفي للنهوض بـ «السماوي»


شدد عدنان حمد مدرب بني ياس على أن فرقه سوف يعاني من بعض الغيابات المؤثرة خلال لقاء اليوم، مشيراً إلى أنه حاول خلال الأيام الماضية إيجاد البدلاء المناسبين، ووصف غياب يوسف جابر وعبد السلام عامر وفواز عوانة بالخسارة الكبيرة، في حين أن عودة مونوز بالمكسب الرائع، وأن مباراة اليوم تشكل أهمية كبيرة في سبيل تحسين الصورة التي ظهر عليها الفريق في الفترة الماضية.
وأعلن مدرب بني ياس أنه سوف يواصل إعطاء الفرصة لجميع اللاعبين، خاصة العناصر الشابة، لوضع تصوره الكامل عن إمكانيات اللاعبين، واحتياجات الفريق في الموسم المقبل، مؤكداً أنه لن يجامل ويغامر بسمعته كمدرب، وسوف يضع تقريره الكامل أمام الإدارة في نهاية الموسم، وإمكانية توفير ما يحتاجه الفريق من لاعبين، من أجل إكمال المهمة مع النادي.
وقال: من أساسيات عملي وضع تصور كامل عن الفريق في نهاية الموسم، وتقديم تقريري للإدارة حول اللاعبين، وكيفية تدعيم صفوف الفريق بجدد، سواء على صعيد المواطنين أو الأجانب، بعد أن تسلمت المهمة منذ أكثر من شهرين، حيث كان الفريق يمر بظروف صعبة، وأعتقد أن بني ياس يملك الطموح للعودة إلى دائرة المنافسة الموسم القادم، ولكن الطموح وحده لا يكفي، ويجب أن يقترن بعمل كبير، وتوفير المتطلبات التي تؤدي إلى عودته كفريق ينافس على البطولات، وتدعيم الصفوف بلاعبين مسألة معروفة في كل الأندية حتى التي تنافس بالفعل ولديها الإمكانيات، وهو أمر مهم لتدارك الوضع في بني ياس، خصوصاً أن وضع الفريق الحالي يؤكد أن هناك خللا يجب إصلاحه، وعلينا إيجاد الحلول المناسبة لإعداد فريق جيد للموسم القادم، وأناقش مع إدارة النادي كل الأمور. وعن المراكز التي يحتاجها، والموقف بالنسبة للاعبين الأجانب، ومن يحتاجه للاستمرار، قال: أبحث مع الإدارة كل ما يتعلق بالفريق، لأن كل مدرب يبحث عن النجاح، وبالتالي يجب علينا أن نناقش الوضع بصراحة تامة مع الإدارة، والفريق يحتاج إلى لاعبين في مراكز عدة، وأمر طبيعي أن نسعى لدعم الفريق بلاعبين متميزين، وأضع في اعتباراتي أيضاً إمكانية توفير العناصر التي تؤهل لإعداد فريق جيد، لأنني أعمل في الوقت نفسه لسمعتي التدريبية، مشيراً إلى أن التحضير للموسم المقبل بدأ الاستعداد والتجهيز له منذ فترة والانتهاء من الترتيبات كافة حتى يكون معسكر الإعداد بشكل مثالي يساعد الفريق على الظهور بصورة مختلفة عن التي ظهر عليها هذا الموسم. (أبوظبي - الاتحاد)

مستقبله التدريبي في علم الغيب
سليم عبدالرحمن: أنتظر الوجه الحقيقي لـ «الفهود»

علي معالي (دبي)


يرى سليم عبدالرحمن المدرب المواطن لفريق الوصل، أن الضغوط التي عاشها «الفهود» منذ فترة من المفترض أن تكون انتهت، بعد أن تحددت ملامح الهبوط، وقال: «عندما نلتقي بني ياس اليوم في الجولة الـ 25 لدوري الخليج العربي على ملعبه بالشامخة في أبوظبي، فإنني أنتظر من اللاعبين الظهور بالمستوى اللائق والحقيقي، وأن يظهروا مواهبهم، ويوضحوا أن ما حدث الفترة الماضية، حدث استثنائي، بسبب الحمل الزائد، مما أدى إلى تراجع النتائج وخوض المباريات وسط ضغوطات كبيرة، جعلت الأداء يهتز كثيراً من مباراة إلى أخرى وبالتالي السقوط في دوامة الخسائر المتنوعة».
وقال سليم عبدالرحمن: «نبحث عن كيفية إنهاء الموسم بطريقة إيجابية، وأتمنى من اللاعبين أن يبرزوا وجههم الحقيقي، ونقدم مستوى جيداً في آخر مباراتين أمام بني ياس، ثم العين في الجولة الأخيرة، حتى نمحو الذاكرة السيئة التي ظهرنا عليها هذا الموسم الصعب والشاق».
وأضاف: «غياب الانتصارات أفقد اللاعبين الثقة، مما جعلنا نحقق انتصاراً وحيداً فقط في الدور الثاني، في المقابل خسرنا 14 مباراة، وهو رقم قياسي ودائماً أن الخسائر يكون لها سلبياتها الكبيرة على مدار المباريات، ومن الصعب علاج أمراض الخسارة، حيث تهتز الثقة تماماً، وتغيب الرغبة عن اللاعبين، وهو ما حدث لنا في الكثير من الأوقات، رغم كل محاولات اليقظة والعودة من جديد».
وفيما يخص غيابات «الأصفر» يقول المدرب: «نفتقد جهود المدافع ياسر سالم والمدافع إبراهيم العلوي، بسبب حصولهما على الإنذار الثالث، في المباراة الأخيرة أمام الإمارات، إضافة إلى عبدالله مال الله بسبب حصوله على البطاقة الحمراء في مباراة الإمارات الأخيرة أيضاً، ولكن في الوقت نفسه، فإن قائمة الوصل سوف تشهد عودة الثنائي المدافع حسن زهران ولاعب الوسط الأرجنتيني إيمانويل كوليو».
وانتقل سليم إلى منطقة أخرى بشأن الفترة التي تولى فيها تدريب «الفهود»، حيث أشار إلى أنه اكتسب خبرة كبيرة في مهمته التدريبية الأولى مع فريق كبير يتمتع بجماهيرية كبيرة، وتمنى أن يحتل الفريق موقعاً أفضل من الترتيب الحالي، وأضاف: «استفدت من التعامل مع الضغوطات الكبيرة التي واجهها الفريق، ووسائل الإعلام المختلفة والأجهزة الفنية، إذ أعتبرها من أفضل المراحل التي قضيتها».
ولم يخف سليم عبدالرجمن غموض موقفه من الاستمرار مع الوصل من عدمه، بعد تعاقد النادي مع مدرب برازيلي جديد، وهو جورجينيو، وقال: «كنت سعيدا بوجودي في منصب المدير الفني، ولكن مستقبلي المقبل في علم الغيب، ولكنني تحت أمر الوصل في أي منصب لأنه بيتي الذي تربيت فيه، ولن أتوانى في خدمته في أي مكان وزمان».
وفيما يخص تقييم المواطنين والأجانب، قال: «المدرب الجديد البرازيلي جورجينيو يقوم بتقييم اللاعبين، الجهاز الفني ينقل الصورة له كاملة، وسيتم تقديم تقرير في نهاية الموسم باحتياجات الفريق».
وأضاف: «جورجينيو يتابع عن كثب تدريبات ومباريات الفريق، علماً بأنه غادر إلى البرازيل، وسيتم تزويده بالتفاصيل كافة التي يحتاجها عند عودته، ولكنه في كل الأحوال شاهد الفريق على الطبيعة في أكثر من مباراة وتدريبات أيضاً».

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ