السبت 24 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

شرطة عجمان تجري دراسات لكشف غموض الجرائم

شرطة عجمان تجري دراسات لكشف غموض الجرائم
22 ابريل 2011 23:25
كشف العقيد الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي نائب مدير عام شرطة عجمان، أن الإدارة العامة لشرطة عجمان تجري دراسات علمية لكشف غموض الجرائم من خلال خبراء قرية مسرح الجريمة التي أنشئت في عجمان العام الماضي. وقال نائب مدير عام شرطة عجمان، إن القرية التي أسست تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تخدم الجوانب التدريبية والأمنية في الإمارات الشمالية، فضلاً عن دورها التثقيفي في مجال مسرح الجريمة لعناصر الشرطة. وأشاد العقيد النعيمي، بمبادرة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لاختياره إمارة عجمان، لتكون مركزاً لقرية مسرح الجريمة مثمناً جهود اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي دعم الفكرة والتنفيذ، حيث حدد الأطر العامة لخطة الإعداد لمشروع القرية التدريبية، ووجه بتشكيل فريق مكون من خبراء في مجال مسرح الجريمة للقيام بجولات ميدانية للوقوف على الإمكانات التدريبية الخاصة بمسارح الجريمة في إدارات الشرطة بالإمارات الشمالية، وجمع معلومات عن الأجهزة والمعدات والعناصر البشرية المتوافرة. وأضاف أن القرية أنشئت في زمن قياسي، وتم تجهيزها بأحدث التجهيزات وتقوم حالياً بتدريب الضباط والأفراد لإجراء المعاينات بشكل صحيح وسليم ورفع الآثار لكشف غموض الجرائم والتعامل مع مسرح الجريمة بمهنية، مشيرًا إلى أن المحاضرين مجموعة من الخبراء في مسرح الجريمة، ويقوم بعمل العديد من الدراسات لكشف غموض العديد من الجرائم. وأشار إلى أن توجيهات سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بتنفيذ القرية جاءت بهدف تنمية وصقل إمكانات العاملين في مجال الأدلة الجنائية، ومسارح الجريمة، تعزيزاً لمفهوم المنظومة الأمنية الموحدة للدولة، والمتابعة الدقيقة لاحتياجات الأجهزة الأمنية لتظل قادرة على أداء مهامها وواجباتها الأمنية بأسلوب علمي ومهني. وأضاف أن القرية أصبحت رافداً مهماً لكوادر فنية تتولى مهامها في الإمارات الشمالية، لتتمكن من التعامل مع مسرح الجريمة بمهنية ودراية علمية، وأنه سيتم تكوين قاعدة علمية في الإمارات الشمالية تنطلق نحو تطوير الإمكانات وتنمية القدرات مع ما يتفق وطموحات قيادتنا الشرطية. ولفت إلى أن مسرح الجريمة في عجمان مشروع متفرد، خاصة أن نجاح الفحص في مسرح الجريمة يعتمد على التنسيق الجيد والتعاون بين كل الموجودين في المسرح، من دوريات ومحققين، فضلاً عن النيابة وخبراء مسرح الجريمة وخبراء الأدلة الجنائية وأطباء شرعيين والأطقم الطبية الموجودة، مؤكداً أن المشروع ارتكز على أسس علمية، حيث يتم تنظيم دورات متنوعة تشارك فيها كل الوحدات والتخصصات التي يمكن أن توجد في مسرح الجريمة. وأضاف أن استراتيجية العمل في القرية التدريبية ترتكز على إعداد خطط تدريبية تخصصية وأخرى تثقيفية وتعريفية، مشيراً إلى أن المشروع يغطي بشكل شامل جميع الوحدات ذات الصلة بمسرح الجريمة، وما يلي العملية من تحقيقات، ويقدم المشروع لكل العاملين في مجال الأدلة الجنائية، ولمن لديهم صلة مهنية بمسرح الجريمة، دورات تدريبية عالية المستوى، يحاضر فيها خبراء من بريطانيا. وأوضح أن قرية مسرح الجريمة تضم عددًا من قاعات التدريب والمحاضرات وسيناريوهات الجريمة ومزودة بالمعدات والأجهزة المتطورة اللازمة لأداء المهام والدورات التدريبية. كما تشمل عدة مبانٍ، خصص منها مبنيان على شكل فلل سكنية بكامل ملاحقها وأثاثها، لتطبيق نماذج متنوعة من مسارح الجريمة، وغرفة تحكم مزودة بأحدث الأجهزة العلمية المتصلة بجميع جوانب قرية مسرح الجريمة، بالإضافة إلى مبنى القاعات الدراسية.
المصدر: عجمان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©