الاتحاد

الرياضي

13 جواداً تدشن الجولة الأولى لجائزة رئيس الدولة للخيول العربية بالمغرب

انطلاق شوط كأس رئيس الدولة للفئة الأولى في أميركا العام الماضي (الاتحاد)

انطلاق شوط كأس رئيس الدولة للفئة الأولى في أميركا العام الماضي (الاتحاد)

تنطلق اليوم بمضمار الدار البيضاء في انفا بالمملكة المغربية، فعاليات الجولة الأولى لجائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة للفئة الأولى التي تقام لأول مرة بالمغرب، ويبلغ إجمالي جوائزها المالية 50 ألف يورو، ويقام السباق بالتزامن مع الدورة 13 لليوم العالمي لسباق الخيول العربية الأصيلة، بمشاركة دولية من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وفرنسا، إلى جانب خيرة الخيول العربية الأصيلة بالمغرب ضمن 6 أشواط تجمع نخبة من أجود الخيول العربية الأصيلة.
ويأتي تنظيم جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، ترجمة للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد‏ أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة اتحاد الفروسية لإعلاء شأن الجواد العربي في المحافل الدولية.
وينظم سباق جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة اتحاد الفروسية بتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان وتتألف السلسلة من عدة سباقات تقام في مضامير انفا بالمغرب، التي تستضيف الجولة الأولى اليوم والقاهرة بجمهورية مصر العربية، وكوراه في أيرلندا وتشرشل داونز في أميركا، ونيوماركت وسانت كلود في باريس بفرنسا وموسكو في روسيا واسطنبول في تركيا وبادن بادن في ألمانيا وبلجيكا، وتهدف سباقات الجائزة للترويج للخيول العربية الأصيلة والترويج للسياحة بالإمارات بصفة عامة وفي أبوظبي بصفة خاصة.
ويتوقع أن يشهد السباق مشاركة أكثر من15 ألف متفرج ويقام علي الأرضية العشبية، بالتزامن مع الدورة 13 لليوم العالمي لسباق الخيول العربية الأصيلة، ويستأثر السباق باهتمام إعلامي كبير ليس على نطاق المغرب فحسب بل على المستوى العالمي، ويشارك في السباق نخبة من الخيول العربية الأصيلة الحائزة على عدة ألقاب في سباقات الفئة الأولى وتسعى لتسجيل اسمها في قائمة الشرف.
وخصص السباق للخيول في سن أربع سنوات فما فوق لمسافة1600 متر والذي يشارك فيه 13جوادا أبرزها الجواد «أشقر» لمصطفى بن محمد وبقيادة الفارس سيد الكوع ويحمل وزنا وقدره 57.5 كجم ومن أبرز المرشحين للفوز الجواد «نيران» لمحمد سدراتي بقيادة تامي زرجاني وينافس على اللقب الفرس «فواز البرق» ليوسف البيناني بقيادة بوشيب فكار.
وانطلقت فعاليات سلسلة الجائزة منذ أكثر من 20 عاما وبالتحديد في عام 1994، حيث حرص المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على تأسيسها إبرازاً لأهمية الخيول العربية الأصيلة والاحتفاء بها على الإطار العالمي، وذلك بإقامة سباق دولي للخيول العربية الأصيلة.‏
وكان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» يهتم باقتناء السلالات الممتازة من الخيول العربية الأصيلة وأولاها كل عناية لأنه يعرف أنها أقدم أصدقاء الإنسان ومن منطلق خبرته ومعرفته كان يؤمن بأنها مثال للخير ومدعاة للتفاؤل وصفاء النفس.
(الدار البيضاء - الاتحاد)


فيصل العلي:
إقبال الملاك والمدربين خطوة في الاتجاه الصحيح

‏أشاد فيصل العلي مساعد أمين السر العام لاتحاد الفروسية بتضافر الجهود وتسليط الضوء على سباق جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة والتركيز على تطور تلك السباقات لتحقيق الهدف المنشود بناء على توجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد الفروسية. وأضاف: النجاح الذي ظلت تسجله سباقات الخيول العربية الأصيلة بمختلف المضامير العالمية من ناحية الحضور الجماهيري والمشاركة القوية لأفضل الخيول يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الهدف من إقامة الجائزة قد تحقق، لاسيما أن الملاك والمدربين ظلوا يحرصون على مشاركة خيولهم في السباق.
وأشاد مساعد أمين السر العام لاتحاد الفروسية بالنتائج الباهرة التي ظلت تحققها خيول الإمارات منذ بداية انطلاقة الجائزة، متمنيا أن تواصل تألقها وإنجازاتها في السباقات المقبلة، كما تمنى أن تتواصل مشاركة خيول الملاك من كافة الدول مما يسهم في إثراء المنافسة وازدياد سخونتها.
وتوقع أن تحقق الجولة الأولى النجاح المتوقع لها خاصة أن الخيول المشاركة في الشوط تعتبر من النخبة، هذا إلى جانب أن الجمهور المغربي يعشق مشاهدة سباقات الخيول العربية.
وأضاف العلي أن إقامة سباق جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة ضمن فعاليات الدورة 13 لليوم العالمي لسباق الخيول العربية الأصيلة يشكل نقطة جوهرية في مسيرة رياضة الفروسية لما تحمله من أهمية ومعان كبيرة في ظل الاهتمام الكبير بالخيول العربية والمحافظة على رياضة الآباء والأجداد مما يقود لرسالة هادفة ونبيلة بتواصل الأجيال في الدولة بعراقة ماضيهم ورمز الخيول العربية في ترسيخ قيم الأصالة والهوية الوطنية.‏
وقال العلي إن استراتيجية اتحاد الفروسية تلعب دورا مهما في تنظيم ورعاية السباقات العالمية من أجل دعم تواجد الجواد العربي الأصيل في المحافل المحلية والدولية.
(الدار البيضاء - الاتحاد)


طالب المهيري:
المشاركة القياسية تعزز نجاحات الجائزة

أكد طالب ظاهر المهيري أمين السر العام لاتحاد الفروسية أن سلسلة جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة شهدت تطوراً ونجاحاً غير مسبوقين بتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس الاتحاد من خلال جهود سموه في إخراج فعاليات السباق بالصورة التي تشرف الدولة بصفة عامة وإمارة أبوظبي بصفة خاصة في أبرز المضامير العالمية قاطبة.
وقال: الجولة الأولى التي ستقام اليوم بمضمار الدار البيضاء «انفا» تحظي بمشاركة مميزة من الخيول العربية الأصيلة في الدول العربية وأوروبا، ضمن الدورة الثانية والعشرين من الجائزة وعدد الخيول المشاركة وصل إلى مستوى قياسي، بالإضافة إلى المستوى الفني العالي الذي تتمتع به بعد أن زادت شعبيتها في كل الأقطار العربية والأوروبية». وأوضح أن قدرة الجواد العربي الأصيل أكدت على التنافس مع الخيول الأخرى «المهجنة الأصيلة» عملياً وفي عقر دار أعرق وأشهر السباقات العالمية من خلال كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة.
وتابع: «إقامة أول سباق ضمن الجائزة بالمغرب يعد مفخرة للجائزة، حيث يجمع التحدي 13 فارساً في السباق»، وأشاد بتضافر الجهود بالتضامن مع إعلام الإمارات في تسليط الضوء على سباق جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، والتركيز على تطور تلك السباقات لتحقيق الهدف المنشود.
ولفت إلى تنظيم ورعاية السباقات العالمية في الميادين العريقة ورفد وتطوير هذه الرياضة في مختلف المضامير العالمية منوهاً بأن الاتحاد يضع في المقام الأول إعلاء مكانة وشأن الخيول العربية الأصيلة التي شكلت وما زالت تشكل عنصراً لا ينفصل عن نسيج ثقافة وتراث الدولة.
وأكد المهيري أن الجائزة حققت نجاحاً كبيراً ليس فقط في مجالات الثقافة والاقتصاد بل في مجال السياحة.. فيما منحت السباقات فرصة للدول المنظمة لمعرفة مدى التطور الذي تعيشه الإمارات.
وأضاف: «نجاحات سباقات الخيول العربية الأصيلة التي تنظمها الإمارات في الخارج منذ 22 عاماً تخطو خطوات واثقة لترسيخ الإنجازات التي تمت في الماضي والعمل للمستقبل وفق الرؤية التي وضعها الاتحاد.. مشيراً إلى اهتمام الملاك والمدربين والفرسان ومحبي الخيول العربية الأصيلة في كل الميادين التي تنظم فيها السباقات. (الدار البيضاء - الاتحاد)

9 جولات في النسخة الـ 22

تقام 9 سباقات في النسخة الـ 22 من جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، حيث يستضيف مضمار «انفا» في مدينة دار البيضاء.. أولى جولات الجائزة التي تقام في الثاني من مايو القادم وتنتقل إلى مصر حيث يستضيفها نادي الجمعية الرياضية لسباق الخيل ومالكي الجياد في مصر الجديدة في 10 من نفس الشهر.
وتبدأ الجولة الأوروبية يوم 25 مايو في مضمار «كوارخ» الأيرلندي يليها مضمار بادن بادن في ألمانيا في الأول من يونيو المقبل وتنتقل الجائزة إلى أميركا في 14 يونيو، حيث مضمار «تشيرشل داونز» ومنها إلى فرنسا ومضمار سانت كلو في 29 يونيو.
وفي الرابع من أغسطس تنتقل إلى بلجيكا وتقام في مضمار اوستن وبعدها إلى العاصمة الروسية موسكو في 14 أغسطس وتختتم الجائزة في العاصمة التركية إسطنبول خلال شهر سبتمبر المقبل.
(الدار البيضاء - الاتحاد)


سكالي يشيد بدعم الإمارات للخيول العربية
قال عمر سكالي مدير عام الشركة الملكية لتشجيع الفرس، الجهة المنظمة لفعاليات الحدث الكبير «إن المغرب تتشرف باستضافة جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية التي تقام للمرة الأولى بالمغرب»، مشيداً بالقيادة الرشيدة التي بدأت تنظر للمغرب، من خلال تنظيم العديد من السباقات.
وأشاد بالاهتمام والدعم الكبيرين من الإمارات للخيول العربية، وأعرب عن سعادته باستضافة سباقات جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة التي تُعد من أقوى البطولات، سواء كان من ناحية نوعية الخيول المشاركة، أو الجوائز المالية المغرية، ما دفع بكثير من الملاك للمشاركة بأفضل خيولهم.
وقال: «المغرب تنظم اليوم 6 سباقات تتضمن الجائزة الكبرى للملك محمد السادس، وتشارك فيها خيول من السعودية والمغرب والإمارات، والمملكة المغربية تشهد تنظيم 1800 سباق للخيول المهجنة، منها 600 للخيول العربية الأصيلة في شتى أنحاء الدولة، وجميع هذه السباقات منضوية تحت لواء الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة». (الدار البيضاء - الاتحاد)

إعلاء شأن الجواد العربي
تهدف الجائزة من تنظيم السباقات العربية والأوروبية إلى رفع شأن الجواد العربي الأصيل على المستويات كافة، من خلال تنظيم سباقات خاصة للخيول العربية الأصيلة على مختلف المضامير العالمية، أو بالجوانب الأخرى ذات الصلة بهذه الرياضة النبيلة.
وإيماناً من القيادة الرشيدة بأن إقامة سباقات الخيول العربية الأصيلة ضرورة لربط الأجيال الحالية بالرياضات التراثية التي مارسها آباؤهم وأجدادهم، لذلك بذلت جهوداً متميزة لدعم سباقات الخيول العربية الأصيلة، ونشرها وتطويرها ليس في الإمارات وحدها، بل في العديد من الدول العربية وأوروبا وأميركا. (الدار البيضاء - الاتحاد)

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: الجزائر تستحق اللقب