الاتحاد

الرياضي

الهلال يواجه نجران·· والاتحاد في ضيافة الطائي

الشلهوب لاعب موهوب في الهلال

الشلهوب لاعب موهوب في الهلال

على أرض ملعب مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الرياضية بحائل وضمن لقاءات الجولة السابعة عشرة من الدوري السعودي الممتاز يستضيف الطائي الجريح شقيقه الاتحاد متصدر الترتيب في لقاء يمثل منعطفاً مهماً في مسيرة الفريقين وإن اختلفت الطموحات·
فارس الشمال والذي أصبح فريسة سهلة ولقمة سائغة لفرق الدوري يدخل هذا اللقاء وهو في المركز ما قبل الأخير بعد أن تجمد رصيده عند سبع نقاط ويحاول الفريق بلا شك النهوض من الحال المتردي والمستويات الهابطة وتحقيق ثاني انتصار له عبر بوابة العميد المتصدر على الرغم أن ظروف الفريق لا توحي بذلك فالغيابات والاصابات اصبحت السمة الابرز في مشوار صائد الكبار ولعل اكثر ما يؤرق مضاجع الجهازين الفني والاداري وكذلك جماهير النادي هو عدم مهاجم صريح وهداف ينهي العقم التهديفي وان كانت هناك بوادر لعودة المهاجمين سلمان الشمري وحمادجي وسيسيه واللذين يعانيان من لعنة الاصابة والتي حرمتهما تمثيل الفريق لاكثر من ثماني جولات متتالية ولعل عودتهما المنتظرة كفيلة بانهاء اجتهادات الظهير عبدالله حماد والذي تحول بأمر الظروف إلى رأس حربة صريح هو ولاعب الوسط فهد الغامدي والذي اضطر المدرب البرازيلي فرناندو لاشراكه مع عبدالله حماد في مركز الهجوم·
ويستضيف فريق نجران الأول لكرة القدم اليوم نظيره الهلال على ملعب الأخدود بنجران في مباراة تحمل معها ذكرى الخسارة التي تعرض لها الهلال في الدور الأول على أرضه وبين جماهيره، لكنه يعود اليوم بنشوة الانتصار التاريخي على فريق مانشستر يونايتد الانجليزي
(3/2) في اللقاء الدولي الودي في حفل اعتزال قائد الفريق السابق سامي الجابر يوم الاثنين الماضي كان الهلال حاضرا بنجومه في درة الملاعب ونجح تكتيكيا وفنيا في فرض إيقاعه على كوكبة النجوم العالميين التي ضمته قائمة المان وكانت خير إعداد لهذه المباراة الدورية التي يسعى فيها الهلال لمواصلة بحثه عن الصدارة بالإبقاء على حظوظه لمطاردة الاتحاد المتصدر سعيا نحو تحقيق اللقب، فريق نجران فريق صعب على ملعبه وجماهيره ويقدم كرة جماعية جيدة ستجعل للقاء طابعاً خاصاً يحمل شعار إثبات الذات لهم مقابل رد الدين لخسارة الدور الأول الذي وصف بالمفاجأة، لذا سيسعى لأن يؤكد أحقيته بالفوز وإطاحة نجوم الزعيم الذين سيدخلون بنشوة الفوز الكبير على أعرق الأندية الانجليزية وهو الأمر الذي يتطلب من الهلاليين نسيانها والتفكير في نقاط المباراة التي لن تكون سهلة، فكما أن الهلال استطاع اطاحه الانجليز فإن أبناء نجران قادرون على تكرار المفاجأة إذا ما ركن الهلاليون لمستواهم الأخير·
يدخل فريق نجران المباراة وهو يخطط للهروب من دائرة الهبوط حيث لا يزال يقاتل من أجل البقاء حيث لديه (10) نقاط من خمس عشرة مباراة لعبها فاز في اثنتين وخسر تسع وتعادل في أربع ويقع في المركز العاشر في سلم الترتيب وهو فريق مكافح في الدوري الممتاز وستكون لهم العزيمة لتحدي الفريق الهلال بكامل نجومه بمسانده جماهيرية·
فيما يدخل الهلال اللقاء وهو في مركز الوصافة برصيد (32) نقطة من أربع عشرة مباراة لعبها، فاز في عشر وخسر اثنتين وتعادل في مثلهما يسعى للفوز وعينه على الاتحاد المتصدر في لقاءاته المقبلة، يسير الفريق الهلالي بمستوى ثابت محققا الانتصارات المتتالية بوجود عدد من النجوم التي ستشارك اليوم بجميع عناصرها بعد أن ألمح الروماني كوزمين مدرب الفريق الهلالي باعتماده عليهم في هذا اللقاء بإراحتهم في الشوط الثاني من مباراة اعتزال سامي الجابر أمام مانشستر يونايتد استعدادا لهذه المواجهة المهمة للفريق للعودة بالنقاط كاملة دون التعثر بالتعادل أوالخسارة التي قد تعيقه عن مهمة البحث عن المنافسة على لقب الدوري الذي يتطلب جمع النقاط وتعويض ما فات والهلال لديه القدرة على ذلك متى ما كان نجومه حاضرين بدنياً وفنياً·
عموما اللقاء ينتظر أن يكون شائقاً للمهمة التي تنتظر الفريقين في الدوري لاختلاف وتباين طموحاتهما في الدوري، فهل يرد الهلال على خسارة الدور الأول أم يصبح نجران شوكة في حلق الزعيم ·
يستضيف النصر مساء اليوم على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض فريق الأهلي ضمن الجولة السابعة عشرة من الدوري السعودي الممتاز لكرة القدم ويدخل النصر هذا اللقاء وهو في المركز الرابع في سلم ترتيب الدوري برصيد 25 نقطة بينما يملك ضــــيفه الأهلي 22 نقطة وتكمن أهمية المباراة بالنسبة للفريقين في تحسين مراكز الترتيب بعد أن فقدا فرصة المنافسة على تحقيق لقب الدوري نظرا للفارق الكبير بينهما وبين فرق الصدارة والذي سوف يخولهما للمشاركة في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين والتي تنص شروطها على مشاركة فرق الدوري من المركز الأول وحتى السادس·
ويلتقي الليلة على استاد الامير فيصل بن فهد بالملز فريقا الشباب والقادسية في لقاء مهم للفريقين فالشباب يسعى لمواصلة المنافسة على الصدارة وحصد النقاط املاً في تعطيل المتصدر في احدى محطاته في الجولات المقبلة ليتقـــــلص الفارق النقطي ويتمكن من تخطيه مما يجعل مباريات الشباب المقبلة كمـــــباريات الكؤوس فخسارة أي نقطة تجعله خارج المنافسة على الصدارة في المقابل يتمسك القادســـــية بالأمل بالهروب من شبح الهبوط ويتمنى أن تخدمه نتائج الفرق الاخرى بشرط ان يحقق هو نقاط مبارياته المقبلة ليتمكن من الابتعاد عن المؤخرة·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"