صحيفة الاتحاد

رأي الناس

«الأيلتس» عائق التعليم «1 - 2»

قابلت إحدى طالباتي الخريجات من الصف الثاني عشر وسألتها عن تخصصها الجامعي
فقالت لي إنها تركت الدراسة
اندهشت من إجابتها الصادمة
وسألتها لماذا؟
قالت لا أستطيع الحصول على درجة الايلتس المطلوبة لاستكمال دراستي الجامعية مع محاولاتي الجادة والعديدة والمتكررة.
وأخبرتني بأن هناك طالبات لم يستلمن الشهادة الجامعية بسبب درجة الايلتس.
وعندما سألت وتحققت من الموضوع تبين بأن ما سمعته من طالبتي صحيح.
هل تعلمون بأن امتحان الايلتس أصبح مصدر عائق كبيرا لأبنائنا وبناتنا في مجال التعليم؟
أصبح يقتل الطموح ويبدد الجهود.
أصبح يثقل ولي الأمر بتكاليفه المتزايدة، حيث أصبحت رسوم الامتحان 1050 درهماً، بعد أن كان 700 و800 و900 درهم.
هناك العديد من الطلاب والطالبات يقومون بالغش أو شراء الامتحان من أشخاص بمنتهى المكر يستغلون حاجتهم وقلة خبرتهم أو يقومون بشراء شهادة الايلتس المزورة.
نحن ندفع بطلبتنا إلى سلوك خطير وهو الغش والرشوة للحصول على درجة الايلتس.
نركز على اللغة الإنجليزية، وننسى خطورة ازدواجية اللغة في حياتنا.
كم طالب وطالبة عاطلون عن العمل اليوم لعدم حصولهم على الايلتس، مما أدى بهم إلى جلوسهم في منازلهم.
وهناك أولياء أمور لديهم أبناء عدة، وظروفهم الاقتصادية قد تمنعهم من دفع رسوم امتحان الايلتس لأبنائهم جميعاً.

أفراح الشمري