الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

بلدية العين تعتمد 57 مخططاً معمارياً وفق معايير «الاستدامة»

بلدية العين تعتمد 57 مخططاً معمارياً وفق معايير «الاستدامة»
22 ابريل 2011 23:19
اعتمدت بلدية مدينة العين 57 مخططاً معمارياً وفق معايير الاستدامة التي تم تطبيقها اعتباراً من منتصف نوفمبر2010 من أصل 306 مخططات تسلمتها البلدية لمراجعتها واعتمادها وفق المعايير الجديدة بنهاية مارس الماضي، بحسب المهندسة بخيتة الشامسي مدير إدارة تراخيص المباني بقطاع التخطيط في البلدية. وأكدت الشامسي أن البلدية تحرص على اعتماد المخططات الجديدة التي ترد إليها على وجه السرعة دون إبطاء وفي وقت يقل عن الوقت المحدد، مشيرة إلى أن عدم تجاوب بعض الاستشاريين مع بعض النواقص والملاحظات على المخططات بالسرعة المطلوبة وتأخرهم في المراجعة يطيل فترة اعتمادها. وأضافت الشامسي أن وجود الكثير من الالتباسات حول مفهوم ومعايير الاستدامة وكيفية التطبيق لدى الأطراف المعنية من استشاريين وملاك خلال الفترة الماضية التي أعقبت بدء التطبيق ساهم في تأخير إنجاز عدد أكبر من المخططات تسلمتها البلدية لوجود ملاحظات عديدة عليها. وأشارت مدير إدارة ترخيص المباني ببلدية العين إلى أن الإدارة استكملت كافة الترتيبات لتنفيذ برنامج يتضمن عدداً من اللقاءات التعريفية والتوجيهية للمواطنين والأفراد أصحاب المشاريع الإنشائية التي تندرج ضمن نظام “اللؤلؤة الواحدة” لتوعيتهم بأهمية نظام الاستدامة ودوره في الحفاظ على المياه والطاقة الكهربائية والحفاظ على الموارد الطبيعية. وأوضحت المهندسة شيخة أحمد الكعبي رئيس قسم تراخيص الإنشاء بإدارة تراخيص البناء في بلدية العين أن البلدية تقتصر في تطبيق نظام الاستدامة في الوقت الراهن على الدرجة الأولى اللؤلؤة “1” والذي يختص بالمباني السكنية والفلل الخاصة وغيرها من المنشآت الاستثمارية والخاصة التي تعود للأفراد. وأكدت الكعبي استعداد بلدية العين للتعامل مع نظام الاستدامة، وتوفير كل التسهيلات اللازمة لتفعيل جهود الاستشاريين والمواطنين في تطبيقه بشكل مرض، لافتة إلى أن هناك 19 مهندساً ومهندسة من المواطنين يعملون بالنظام الآن بقطاع التخطيط العمراني في بلدية العين جميعهم حاصلون على شهادة الكفاءة لتقييم تطبيق نظام اللؤلؤة الواحدة “الاستدامة”. وأشارت الكعبي إلى أن البلدية قامت في الآونة الأخيرة بالتواصل مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لتوضيح نماذج الاستدامة التي قد تلتبس على البعض، حيث تمت إقامة سلسلة ورش عمل أسبوعية خلال الفترة الماضية نفذها فريق يضم مهندسين متخصصين من التخطيط العمراني لتعريف المهندسين الاستشاريين في العين، حيث يوجد حوالي 470 مكتباً استشارياً معتمداً، بأهمية وطبيعة واشتراطات الاستدامة. وقدرت الكعبي عدد المخططات التي تم اعتمادها في بلدية العين منذ بدء عملية التطبيق وحتى نهاية مارس الماضي بـ 57 مخططاً من اصل 306 مخططات جديدة وردت إلى إدارة تراخيص المباني بقطاع التخطيط في بلدية العين جميعها تتبع نظام اللؤلوة الواحدة؛ لأنها تتعلق بمبانٍ سكنية وتجارية واستثمارية يملكها أفراد. وأكدت أن تأخير إنجاز المعاملات لا يعود لإدارة الترخيص، إنما يعود إلى الاستشاري الذي قد يتأخر في المراجعة لاستيفاء الملاحظات المطلوبة والأجزاء الناقصة للشروط المطلوبة في المخططات المعمارية، لافتة إلى أن هناك تجوباً كبيراً وتعاوناً من قبل بعض المكاتب التي تستحق التقدير. من جهتهم، اجمع مهندسو الاستدامة المواطنين في إدارة تراخيص المباني ببلدية العين على أهميتها في تقليل التكلفة ومنع الهدر في الموارد وخفض استهلاك الطاقة والمياه في ظل الظروف التي تواجهها الدولة خاصة ما يتعلق بمشكلة شح المياه. وأكد المهندس سالم المقبالي أن الكثيرين من المواطنين أصحاب المشاريع لا يدركون حتى الآن الأهداف الحقيقية لتطبيق معايير الاستدامة ما جعلهم ينظرون إليها باعتبارها تضيف مزيداً من الأعباء المادية عليهم دون النظر إلى الجوانب الإيجابية الأخرى العديدة والتي تحقق المصلحة العامة على المدى البعيد، مشدداً على أهمية تعاون الاستشاريين خاصة من حيث تبليغ هذه الرسالة إلى الملاك. وقال المهندس محمد العلوي إن شكوى بعض الناس من صعوبة الحصول على المواد المطلوبة لتلبية شروط الاستدامة في أسواق العين قد لا يكون منطقياً في كثير من الأحيان؛ لأن المواد موجودة وحتى في حالة عدم وجودها فإن هناك بدائل لها متوافرة تحقق الغرض ولا تلقى أي تحفظ من قبل البلدية، مؤكداً أهمية ترسيخ ثقافة الترشيد في نفوس المواطنين. ويقول المهندس ياسر الغيثي: إذا كان هناك كثيرون يتحفظون على نظام الاستدامة، فهناك أيضاً كثر ممن يدركون أهمية تطبيق معاييرها، تحقيقاً للمصلحة العامة في العديد من الجوانب التي تتعلق بالبيئة والحفاظ على مخزون المياه.
المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©