الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

بطل أوروبا والألمان.. الهجوم الأقوى بـ7 أهداف

بطل أوروبا والألمان.. الهجوم الأقوى بـ7 أهداف
28 يونيو 2017 02:32
عمرو عبيد (القاهرة) انتهت مباريات الدور الأول من بطولة كأس القارات بتأهل كل من البرتغال والمكسيك من المجموعة الأولى وألمانيا وتشيلي من المجموعة الثانية على الترتيب، ولم يخسر أي من رباعي نصف النهائي حتى الآن لكن على جانب آخر لم يتمكن أحدهم من تحقيق العلامة الكاملة أيضاً، حيث حصد الثلاثي البرتغال وألمانيا والمكسيك 7 نقاط من فوزين لكل فريق وتعادل واحد مقابل 5 نقاط لتشيلي من فوز واحد وتعادلين. وخلال الدور الأول أقيمت 12 مباراة شهدت 8 منها تحقيق الفوز لصالح أحد المتباريين بنسبة 66.6% مقابل 4 تعادلات لم يكن بينها أي نتيجة سلبية، إذ اهتزت الشباك في كل المواجهات، حيث كانت مباراة ألمانيا وأستراليا هي الأغزر بخمسة أهداف في فوز الماكينات على الكانجارو 3 - 2 في حين شهدت مباراة بطل أوروبا أمام صاحب الأرض تسجيل هدف وحيد في أقل المباريات تهديفاً. وتم تسجيل 34 هدفاً بمعدل 2.8 هدف في المباراة بينها هدف واحد فقط بنيران صديقة لصالح روسيا في مرمى نيوزيلندا في افتتاح البطولة، وتساوى كل من منتخبي ألمانيا والبرتغال في امتلاك خط الهجوم الأقوى في البطولة بعد تسجيل كل منهما لـ7 أهداف بمعدل 2.3 هدف في كل مباراة في حين كانت نيوزيلندا هي الأضعف بإحراز هدف واحد فقط في ثلاث مباريات خسرتها جميعاً لتخرج خالية الوفاض تماماً وبشباك تقلت 8 أهداف لتحصد كل الأرقام السلبية في النسخة الحالية. بطل أوروبا تفوق على حامل لقب كأس أميركا الجنوبية في قوة خط الدفاع رغم أن شباكهما اهتزت مرتين فقط لكن البرتغال حافظ على مرماه خالياً من الأهداف في مباراتين مقابل خروج لاروخا بشباك نظيفة في مواجهة واحدة فقط، في حين أن الماكينات تلقت أهدافاً في كل المباريات الثلاث حيث سكن مرماها 4 أهداف ليتفوق السليساو بفارق تهديفي إيجابي يبلغ +5 على الألمان أصحاب فارق +3، ويتساوى كل من البرتغالي كريتسيانو رونالدو مع الألمانيين فيرنر وستيندل في صدارة هدافي النسخة الجارية بواقع هدفين لكل لاعب وإن كان نجم ريال مدريد هو الأغزر محاولة على المرمى بين كل اللاعبين بـ12 تسديدة، في الوقت الذي تصدر فيه المكسيكي هيريرا والألماني كيميتش قائمة Top Assist بصناعة هدفين بوساطة كل منهما. إجمالاً تم تسجيل 18 هدفاً في الأشواط الثانية مقابل 16 في الأولى حيث كان ربع الساعة الأخير في الشوط الأول هو أغزر الفترات التهديفية على الإطلاق بواقع اهتزاز الشباك فيه 11 مرة بنسبة 32% من مجمل الأهداف في حين كان ربع الساعة الأوسط في نفس الشوط، ما بين الدقيقتين 16 و30، هو الأقل بواقع إحراز هدفين فقط خلال تلك الفترة، وكان كل من المنتخب الألماني والمكسيكي قد أحرز 4 أهداف في الشوط الثاني في حين كان منتخب البرتغال هو الأكثر تسجيلاً للأهداف في الشوط الأول بأربعة أهداف منها ثلاثة في آخر ربع ساعة. واهتزت الشباك 19 مرة عبر الطرفين، إذ ساهم الرواق الأيمن في تسجيل 12 هدفاً مقابل 7 عبر الجناح الأيسر واستغلت الفرق عمقها الهجومي في إحراز 15 هدفاً، وكانت الماكينات قد استغلت الرواق الأيمن في تسجيل 4 أهداف وهو نفس عدد الأهداف الذي أهداه الجناح الأيسر المكسيكي لصالح بلاده في حين أن عمق الهجوم البرتغالي شارك في إحراز ثلاثة أهداف بالتساوي مع نفس الجبهة الأسترالية، وتم تسجيل 31 هدفاً من داخل منطقة الجزاء بنسبة 91.2% مقابل الاستفادة من التسديدات بعيدة المدى ثلاث مرات فقط في إحراز الأهداف من خارج المنطقة. وساهمت ألعاب الهواء والتسديدات الرأسية في هز الشباك 8 مرات بنسبة 23.5% مقابل التسجيل عبر القدمين في 26 مناسبة أخرى منها 7 أهداف بالقدم اليسرى، وتفوق المنتخب المكسيكي على الجميع، حيث أحرز 4 أهداف برؤوس لاعبيه من إجمالي 6 له في الدور الأول بنسبة تبلغ 66.6% وقدمت البطولة في دورها الأول أداءً هجومياً جيداً وأسلوب لعب مفتوح سمح بإحراز 30 هدفاً من الألعاب المتحركة مقابل 4 أهداف فقط عبر الركلات الثابتة منها 3 ركلات جزاء وركلة ركنية واحدة، وشهدت المباريات توقفات قليلة وزمن أكبر للعب الكرة، حيث كان متوسط دقائق زمن اللعب الفعلي هو 56.6 دقيقة في المباراة. وكان لأهداف الهجمات المنظمة الغلبة في تلك المرحلة حيث اهتزت الشباك عبرها 26 مرة مقابل 8 أهداف من هجمات مرتدة عكسية وعلى نفس النسق كانت الهجمات هادئة الإيقاع بتمريرات عديدة هي الأكثر فاعلية بالمشاركة في 19 هدفاً مقابل 15 هدفاً عبر الهجمات السريعة بأقل عدد ممكن من التمريرات، ووضح اعتماد المانشافت على الهجمات المنظمة التي أهدته كل أهدافه في الدور الأول بينما أحرز 6 أهداف من السبعة عبر الهجمات هادئة الإيقاع في حين أن البرتغال أظهر توازناً بين الطريقتين مع منح أفضلية بنسبة 57% لصالح الإيقاع السريع والهجمات الخاطفة، كما تم إحراز 10 أهداف من داخل منطقة الـ6 ياردات بنسبة 29.4% من إجمالي الأهداف وساهمت أخطاء الحراس بشكل مباشر في تلقي الشباك لستة أهداف أخرى كان أبرزها أخطاء الحارسين الألمانيين.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©