الاتحاد

الاقتصادي

جهود حكومية لإنجاح مهرجان دبي للتسوق 2012

جانب من العروض الترفيهية في المهرجان (الاتحاد)

جانب من العروض الترفيهية في المهرجان (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - تشهد إمارة دبي العديد من المظاهر الاحتفالية في كافة مناحيها، بحيث يشعر الزائر بأجواء المهرجان ابتداءً من لحظة وصوله مطار دبي الدولي، وتجوله في الشوارع لمشاهدة الزينة والإضاءة المتميزة خلال المهرجان، الى وصوله الى الفندق الذي يقدم عروضاً متميزة، وحتى الفعاليات المنتشرة في الشوارع الرئيسية لدبي، وهو ما يجعل الحدث ينتقل من نجاح الى آخر عاماً بعد عام.
وأكدت ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري أن مهرجان دبي للتسوق ومنذ انطلاقته شهد دعماً متميزاً من مختلف دوائر حكومة دبي، وذلك إيماناً منهم بأهمية الحدث في دعم اقتصاد الإمارة وتنشيط قطاعاتها الاقتصادية على أكثر من صعيد، وهو ما يأتي ضمن استراتيجية الحكومة في تنويع مصادر الدخل المحلي من خلال دعم الصناعات غير المرتبطة بقطاع النفط، ويأتي في مقدمتها قطاع السياحة الذي يشكل رافداً هاماً للاقتصاد.
وقال جمال الحاي النائب الاول التنفيذي للرئيس – مطارات دبي: «مهرجان دبي للتسوق هو امتداد لفكر دبي الاستراتيجي الذي هدف الى جعل الامارة مركزا مهما على خارطة العالم. ويشكل هذا الحدث بعد النجاحات الكبيرة التي حققها على مدى السنوات الماضية إضافة نوعية قدمتها دبي لصناعة الترفيه والسياحة بفضل فعالياته المميزة والمتعددة، واتاح المهرجان تقديم مفهوم جديد للتسوق نال رضا وتقدير مختلف شرائح المجتمعين المحلي والدولي، ونتوقع ان يساهم المهرجان في دورته للعام 2012 في تدفق عدد كبير من الزوار الى دبي للتمتع بفعاليات هذا الحدث المميز. وعلى صعيد حركة المسافرين فنحن نتوقع ان يصل عدد مستخدمي المطار في يناير الجاري الى اكثر من 4 ملايين مسافر.
وأكد اللواء محمد أحمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، والذي كان يتابع سير العمل في أول أيام المهرجان حتى ساعة متأخرة من الليل، أن الإدارة على أتم الاستعداد لاستقبال زوار مهرجان دبي للتسوق من كافة أنحاء العالم، وأن كافة موظفيها في المنافذ الجوية والبحرية والبرية في حالة طوارئ خدمية، بحيث يعملون على توفير كافة الخدمات لتأمين دخول الزوار والسياح بسهولة ويسر وبأقصر وقت ممكن.
وقال» إن وضع مدينة دبي كوجهة سياحية عالمية تستقبل ملايين السياح والزوار كل عام أكسبنا خبرة كبيرة في التعامل مع هؤلاء الزوار وتأمين دخولهم من خلال إجراءات ميسرة مع الحفاظ على أقصى درجات الأمن والأمان، كما أن إمارة دبي أصبحت وجهة احتفالية على مدار العام، حيث شهدنا ارتفاعاً كبيراً في عدد الزوار منذ الموسم الاحتفالي بأعياد السنة الجديدة، وحالياً مع انطلاق مهرجان دبي للتسوق 2012، ثم يأتي موسم المعارض والمؤتمرات، يليه الموسم الصيفي والأعياد، وهكذا على مدى 12 شهراً، مما يجعل الإدارة في حالة استعداد دائم للتعامل مع الزوار بكل احترافية ومهنية تتفوق على معظم المطارات العالمية».
وقال اللواء محمد عيد المنصوري مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي رئيس لجنة تأمين الفعاليات لمهرجان دبي للتسوق 2012» سيعمل أعضاء اللجنة كفريق واحد في جميع مواقع الفعاليات مقدمين أعلى درجات التفاني لتحقيق الانطباع الجيد عن المهرجان بشكل عام ولجنة تأمين الفعاليات بصفة خاصة».
وأضاف المنصوري» وجهنا أعضاء اللجنة في كافة الاجتماعات التحضيرية إلى ضرورة تنفيذ الخطط الأمنية والمرورية على أكمل وجه، والتركيز على تزويد رواد المهرجان بجميع المعلومات عن الفعاليات، والمساهمة في نشر ورفع مستوى الوعي الأمني والمروري لدى أفراد الجمهور، وتعزيز جسور الثقة بين اللجنة الأمنية والزوار والضيوف».
من جهته، قال عمر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك» انطلاقاً من توجهات وتطلعات حكومة دبي للارتقاء بمستوى الخدمات في الإمارة، يحرص قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية على توفير كل ما يلزم لزيادة وعي المستهلكين والتجار وضمان حقوقهم. فالإدارة مختصة باقتراح الأنظمة والسياسات والقوانين المتعلقة بالحماية التجارية (مكافحة الغش والتدليس والتعدي على العلامات والأسماء والوكالات التجارية) وإثبات المخالفات التي تقع من التجار والجمهور المتعلقة بالحماية التجارية وحقوق الملكية أو أي ممارسات اقتصادية وتجارية غير مشروعة ومخالفة للأنظمة وقوانين الحماية.
بدوره، أكد محمد شاعل، المدير التنفيذي لقطاع التسجيل التجاري والترخيص، دائرة التنمية الاقتصادية في دبي» تسعى الدائرة إلى تنظيم الحملات الترويجية ومراقبتها بدقة، فنظام الحملات التجارية واضح بحيث يجب أن ترخص كل حملة من قبل قطاع التسجيل التجاري والترخيص ويقوم قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بالمراقبة على تنفيذ التصريح. وإذا بلغتنا معلومات بتنزيلات غير مرخصة يتم اتخاذ التدابير اللازمة كفرض غرامة «عمل حملة ترويجية دون علم الدائرة» وإيقاف هذه الحملة فوراً».
من جهته، أكد أحمد بطي أحمد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، مدير عام جمارك دبي، أن حرص عدد كبير من التجار على المشاركة سنويا في واحة السجاد منذ وقت طويل، يعكس أهمية الحدث بالنسبة لأعمالهم، ويجسد نموذجا حيا للشراكة الحكومية مع القطاع الخاص، والشراكة الاستراتيجية بين الدوائر الحكومية، متمثلة بجمارك دبي من جهة، ومؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري – الجهة المنظمة لمهرجان دبي للتسوق - من جهة أخرى، امتثالا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي يؤكد على أهمية الشراكة فيما بين الجهات الحكومية.
بدوره، أكد أحمد عبد الكريم، مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي، أن بلدية دبي دأبت على دعم الحدث منذ إطلاقه عام 1996 من خلال اللجان التي تم تشكيلها لهذا الغرض، وأن إدارة الحدائق العامة تعتبر مهرجان دبي للتسوق هو مهرجانها بالدرجة الأولى، خاصة وأن آثاره الإيجابية تطال كافة القطاعات الاقتصادية في دبي.
وقال» إن فترة المهرجان هي موسم احتفالي هام، وهي فترة نشهد فيها إقبالاً كبيراً من الزوار من مختلف الجنسيات على الحدائق العامة في كافة أنحاء دبي، حيث شهدنا في عام 2011 ارتفاع عدد زوار الحدائق بنسبة 10,25% مقارنة بعام 2010، وهو ما جاء نتيجة لاحتضان دبي العديد من الفعاليات والمهرجانات على مدار العام، وفي مقدمتها مهرجان دبي للتسوق، خاصة وأن معظم هذه المهرجانات تقدم العديد من العروض الترويجية والفعاليات المحلية والعالمية التي تستقطب السياح بشكل كبير، مما يعود على الجميع بالنفع.
وأكد الرائد حسين محمد الرحومي عضو اللجنة الأمنية للمهرجان ومنسق الدفاع المدني: «ان الدفاع المدني يحرص على توفير كافة مستلزمات الوقاية والسلامة في مواقع وفعاليات المهرجان من خلال العمل الدؤوب والتنسيق المتواصل مع أعضاء اللجنة الأمنية الآخرين ومع إدارة مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري.
وأضاف الرحومي: «فالدفاع المدني يتولى مسؤولية الوقاية والحماية في كافة مواقع الفعاليات في الشوارع الرئيسية وغيرها، حيث طبقت الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي أفضل المعايير لضمان سلامة الزوار أينما توجهوا ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق، هذا عدا عن تواجد فرق الدفاع المدني ودورياتها في هذه المواقع بشكل يجعل استجابتنا فورية في حال حدوث أي طارئ لحماية الممتلكات والجماهير.
وقال خليفة الدراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف» موعدنا مع المتعة والبهجة والفرحة والسرور والربح والجوائز يتجدد سنويا مع مهرجان دبي للتسوق الذي بدأ اليوم الخميس 5 من يناير 2012 والذي يعد من أبرز الفعاليات على مستوى المنطقة، والتي تجمع الأنشطة الترفيهية التي ترضي مختلف الأذواق من كافة الجنسيات. وقامت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بتأمين فعالية الانطلاقة الاحتفالية للمهرجان في خور دبي بمساحة 6 كم مربع خاصة مع انطلاق الألعاب النارية وما يصاحب ذلك من تدافع وحماس من قبل الزائرين.

اقرأ أيضا