الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

دورينا التاسع فنياً وأقل من قطر وأوزبكستان وأستراليا

22 ابريل 2011 22:55
وفق آخر تقييم للدوريات المحترفة على مستوى القارة، بات واضحاً مدى الفجوة التي وقع فيها دورينا، حيث نجح في الحصول على أعلى تقييم، فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي للأندية والرابطة، في حجم الدخل والإنفاق على اللعبة، بما يوازي 55,1 نقطة من 60 نقطة، خصصت لهذا المعيار بما يوازي 95%، رغم أن الرابطة أرسلت ميزانية 6 أندية فقط، وإذا كانت قد اعتمدت موازنة كامل فرق دورينا، لكنا حصلنا على النقاط كاملة، وعلى الجهة المقابلة كشف معيار المستوى الفني للدوري عن الحقيقة المؤلمة، وهي أن المستوى الفني لا يتوازى أبداً مع حجم الإنفاق. وحصل دورينا على 30,5 نقطة من 100 نقطة حصلنا بها على المركز التاسع على القارة، من حيث المستوى الفني فقط، بينما نحن الثاني في حجم الإنفاق، مما يعني أننا ننفق ما يفوق مستوانا الفني بـ3 أضعاف تقريباً، وهي الفجوة التي لم توجد في بقية الدوريات، خصوصاً ذات الترتيب الأعلى. والمفارقة أن هناك دوريات أقل منا في الإنفاق على الاحتراف، ولكنها في ذات الوقت تفوقنا في المستوى الفني، وفق تقييم الاتحاد الآسيوي، مثل الدوري القطري السابع فنياً، رغم أنه الرابع في الإنفاق، والدوري الأوزبكي الذي يعتبر العاشر في الإنفاق بواقع 21 مليونا و735 ألف دولار، بينما هو السادس فنياً، أما الدوري الأسترالي فهو التاسع في حجم الإنفاق بواقع 26 مليونا و336 ألف دولار، بينما حل الثالث على آسيا في المستوى الفني، أما الدوري السعودي فحل سابعاً في حجم الإنفاق على اللعبة، بواقع 97 مليونا 673 ألف دولار، بينما حل رابعاً على القارة من حيث المستوى الفني. وعلى الجانب الآخر يطلب الاتحاد الآسيوي من الأندية المحترفة ضرورة الإنفاق على بطولاتها، ويشترط عليها ألا يقل هذا الإنفاق عن 200 مليون دولار حتى يمنحها 30 نقطة كاملة في التقييم على المعيار الاقتصادي، ولكنه في الوقت نفسه لا يسمح للأندية بالإنفاق المفتوح، حتى لا تحقق الخسائر، بنهاية العام المالي، ولو ثبتت خسارة نادٍ مادياً بما يمنعه من الإنفاق على اللاعبين المحترفين، فيكون الإبعاد من دوري المحترفين، هو المصير المحتوم. وتلجأ الدوريات المتقدمة بالقارة إلى التسويق وعقود الرعاية، كما تقوم الشركات الكبري، بالإنفاق عليها مثلما هو يحدث تحديداً في كل من كوريا الجنوبية واليابان، بينما يقتصر الدخل العام لأنديتنا علي الحكومات المحلية والمجالس الرياضية، فيما يقل الدخل المعتمد على التسويق وعقود الرعاية والإعلانات.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©