الاتحاد

الرئيسية

33 قتيلا بقصف للطيران السوري على حلب

قتل 33 شخصا على الأقل، اليوم الخميس، في قصف للطيران الحربي السوري استهدف سوقا شعبية في حي تسيطر عليه المعارضة في مدينة حلب (شمال).

وقال المرصد في بريد إلكتروني "تعرضت مناطق في سوق في حي الهلك (بشمال شرق حلب) لقصف جوي، ما أدى لاستشهاد 33 مواطنا على الأقل وسقوط عدد من الجرحى".

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "طائرة حربية مقاتلة ألقت صاروخا على الحي، ثم عادت وألقت صاروخا ثانيا بعد دقائق فقط".

وقال "مركز حلب الإعلامي" المؤلف من ناشطين في المدينة، إن القصف أدى إلى "تهدم مبنيين سكنيين واحتراق عدد كبير من المحال التجارية".

وبث ناشطون معارضون شريطا مصورا على موقع "يوتيوب" قالوا إنه لآثار القصف على الحي، يظهر دمارا كبيرا في واجهات الأبنية، بينما تشق سيارة إسعاف طريقها وسط الحي بسبب الركام الذي غطى الاسفلت.

وعمد شبان إلى رفع جثة رجل موضوعة في سجادة، ونقلوها إلى سيارة الإسعاف، في حين قام آخرون بالبحث عن ضحايا وسط الأنقاض.

وقام رجل آخر برفع بعض الأشلاء عاليا قبل أن يلفها بسروال مرمي على الأرض.

وأتى القصف غداة مقتل 18 شخصا بينهم عشرة أطفال في قصف جوي استهدف مدرسة في حي الأنصاري شرقي في حلب، بحسب المرصد.

وتشهد المدينة معارك يومية منذ صيف العام 2012، ويتقاسم نظام الرئيس بشار الأسد والمقاتلون المعارضون السيطرة على اأيائها.

وتتعرض مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها منذ منتصف ديسمبر الماضي، لقصف عنيف من سلاح الجو السوري، أدى إلى مقتل المئات.

ويستخدم الطيران السوري في غالبية عمليات القصف، "البراميل المتفجرة" التي تلقى من المروحيات من دون نظام توجيه يحدد أهدافها.

اقرأ أيضا

الرئيس المصري يؤكد محاصرة الإرهاب وتدمير بنيته التحتية