صحيفة الاتحاد

دنيا

حمد لكبيسي يطهو الثريد بطريقة «زمن لوّل»

حمد لكبيسي يمارس هوايته في الطبخ (من المصدر)

حمد لكبيسي يمارس هوايته في الطبخ (من المصدر)

أشرف جمعة (أبوظبي)

على الرغم من مشاغله الفنية في رمضان وقيامه ببطولة مسلسل «قلوب بيضا»، فإن الفنان حمد لكبيسي يتسلل إلى مطبخه بين الحين والآخر من أجل طهي بعض الأطعمة المفضلة لديه ويدخل أيضاً أي مطبخ موجود في أماكن التصوير من أجل ممارسة هذه الهواية القديمة، واللافت أن بعض الفنانين من زملائه في الأعمال الدرامية يستمتعون بمشاهدته وهو يمارس هواية الطبخ التي يحاول حمد الإبداع فيها، خصوصاً أنه يحب طهي الثريد، وأنه يباهي زملاءه بأنه يجيد طبخه بإتقان حتى يزعم بأنه يماثل ما كان يطهى في الماضي وبالجودة نفسها في الطعم والرائحة.
ويقول حمد لكبيسي رمضان أيامه كريمة والناس تحاول الاقتراب من بعضها بعضاً من أجل زيادة المودة والألفة وإزالة الشحناء بينهما، ويحرص على دعوة أصدقائه الفنانين وأحياناً يضطر إلى دخول المطبخ من أجل أن يقدم طبقه المفضل وينتظر النتائج من خلال تناولهم للصنف الذي يقدمه، مشيراً إلى أنه يشعر بسعادة غامرة حين يدخل المطبخ لكي يعمل بهمة من أجل طهي الأطعمة التي يجيدها وفي الوقت نفسه يفضلها، موضحاً أن الرجال أحياناً يتفوقون على النساء في صنعتهم الأساسية بخاصة إذا توافرت عدة شروط منها أن يكون مزاج الرجل معتدل ويدخل المطبخ على رغبته وهو في حالة نفسية عالية حتى يتقن ما ينوي طبخه. وهو ما يحدث معه شخصياً كونه لا يدخل المطبخ إلا وهو في حالة من النشاط والحيوية والسعادة أيضاً.
وأنه يحتاج في بعض الأحيان إلى من يساعده في تقطيع بعض الأطعمة لكنه يقدم خلطته بنفسه في النهاية.
ويذكر حمد أنه يستثمر وجوده في أثناء تصوير المسلسلات ويقدم بعض الأطعمة على مرأى من زملائه الفنانين وسط أجواء تتسم بالبهجة وأنه يقدم لهم هذه الأطعمة عن طيب خاطر وعن محبة ورغبة في تغيير أجواء العمل، بحيث يدخل السعادة والبهجة على الجميع.