الاتحاد

الاقتصادي

ريم للاستثمار تطوِّر قرية كورية في جزيرة الريم بأبوظبي

أبوظبي (الاتحاد) - وقعت شركة ريم للاستثمار، مذكرة تفاهم مع مؤسسة رواد الجيل الصاعد والمهنيين الكوريين العالمية، لإنشاء المركز الثقافي الكوري، والعمل على تطوير “قرية هانين” ضمن مشروع “نجمة”، الذي تطوره الشركة بجزيرة الريم في أبوظبي، بهدف تأمين المساكن للكوريين المقيمين في العاصمة الإماراتية.
وستضم القرية، والبالغة مساحتها 4 ملايين قدم مربعة، مناطق سكنية ومساحات تجارية ومؤسسات تعليمية ومرافق للرعاية الصحية ومتاجر بيع ومطاعم مأكولات كورية، لتعد بذلك المشروع الأول من نوعه، المستوحى من المجتمع الكوري في مشروع “نجمة” الذي يمتد على مساحة 50 مليون قدم مربعة في جزيرة الريم.
وسيقع المركز الثقافي الكوري على الممر المائي البالغ طوله 800 متر، وعلى بعد خطوات من رصيف المارينا ضمن مشروع “نجمة”.
وقع مذكرة التفاهم من الجانب الإماراتي عبد الحميد سعيد العضو المنتدب لشركة ريم للاستثمار، ومن الجانب الكوري نواره صن هي المدير التنفيذي لمؤسسة رواد الجيل الصاعد والمهنيين الكوريين العالمية، المنظمة غير الربحية، والتي تعمل تحت مظلة وزارة المعارف والاقتصاد الكورية، وذلك ضمن حفل أقيم في سيؤول عاصمة جمهورية كوريا.
وشهد التوقيع كل من عبدالله خلفان مطر الرميثي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الجمهورية الكورية، وسيونج هوه شوي الأمين العام لجمعية كوريا والعرب.
كما شهد الحفل أيضاً توقيع اتفاقية بين شركة ريم للاستثمار ومؤسسة رواد الجيل، خاصة بتأجير أرض المركز الثقافي الكوري في أبوظبي، على مساحة 240 ألف قدم مربعة لمدة ثلاثين عاماً.
وتعمل شركة ريم للاستثمار و”مؤسسة رواد الجيل الصاعد والمهنيين الكوريين العالمية” مع شركة “جانسام المعمارية”، إحدى الشركات المتخصصة في الهندسة المعمارية في كوريا، لتصميم المركز الثقافي الكوري، ومن المقرر أن تبدأ عمليات البناء في منتصف عام 2012 لتنتهي في أواخر عام 2013.
وسيعتبر المركز الثقافي الكوري أول مشروع ضيافة يقدم خدماته لآلاف الكوريين الجنوبيين الموجودين حالياً أو الذين سينتقلون إلى العاصمة أبوظبي خلال السنوات المقبلة.
وسيهدف المركز الثقافي الكوري للترويج لمفهوم الهندسة المعمارية الكورية التقليدية، والفنون، والمنسوجات، والغذاء والتاريخ، وسيشتمل على غرف للضيوف وقاعات اجتماعات وقاعات للحفلات وقاعة كبرى للمناسبات الخاصة، بالإضافة للحدائق والأماكن العامة المستوحاة من البيئة الكورية. وكان كوون تاي كيون سفير جمهورية كوريا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، توقع انتقال حوالي 15 ألف كوري إلى دولة الإمارات بحلول نهاية عام 2014.
وتأتي هذه الزيادة الكبيرة في أعداد الكوريين الموجودين في الإمارات، نتيجة لعدد كبير من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تم توقيعها بين إمارة أبوظبي والجمهورية الكورية سواء من القطاع الحكومي أوالخاص خلال السنوات الأخيرة، بما فيها المشروع المشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومؤسسة الطاقة الكهربائية الكورية لبناء أربعة مفاعلات نووية في أبوظبي.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية